مشاهدة النسخة كاملة : من أجمل أبيات الشعر


الصفحات : 1 [2]

روان الأحمد
26-10-2006, 08:46 AM
أحن اليهم بألف حنين
و كل حنين يهز الضلوع

إياد حياتله
27-10-2006, 06:52 AM
ألا قلْ لمنْ باتَ لي حاسداً=أتدري على منْ أسأتَ الأدبْ ؟
أسأتَ على الله في صنعهِ= إذا أنتَ لمْ ترضَ لي ما وهبْ

د.رشا محمد
27-10-2006, 11:25 AM
دع المقادير تجري في أعنتها......... ولا تنامن الا خالي البال
مابين غمضة عين وانتباهتها ....... يغير الله من حال الى حال

روان الأحمد
27-10-2006, 01:53 PM
إن التيم من كانت له .... أم تخلت أو أبا مشغول

( أحمد شوقي )

عبد الهادي السايح
01-12-2006, 03:30 PM
فليتك تحلو والحياة مريرة = وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر = وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين = وكل الذي فوق التراب تراب

ولابن الخطيب:


وكنا عظاما فصرنا عظاما = وكنا نقوت فها نحن قوت
فقل لهمُ ذهب ابن الخطيبِ = ومات ومن ذا الذي لا يموت

إسلام هجرس
01-12-2006, 05:29 PM
أزل لعنة الحلم عني قليلا
وإلا أزل عن عيوني السدولا
أأُعطى لأحرم ... أجلى لأُخفى
أقيم لأني أريد الرحيلا

عبد الهادي السايح
02-12-2006, 04:17 PM
رأيتُ بني غبراء لا ينكرونني = ولا أهل هذاك الطرف المعمّدِ..
ألا أيهذا اللائمي أحضرُ الوغى = وأن أشهد اللذاتِ هل أنت مخلدي؟
فإن كنت لا تسطيع دفع منيتي = فدعني أبادرْها بما ملكت يدي
طرفة بن العبد
وله أيضا:


أبا منذرٍ أفنيتَ فاستبقِ بعضنا = حنانيك بعض الشر أهون من بعض

عبد الهادي السايح
05-12-2006, 07:23 PM
رمتني وستر الله بيني وبينها = عشية آرامُ الكناس رميمُ
رميم التي قالت لجارات بيتها = ضمنتُ لكم أن لا يزال يهيمُ
ألا رب يومٍ لو رمتني رميتها = ولكن عهدي بالنضال قديمُ

لأبي جية النميري

ايمان منصور
06-12-2006, 05:49 PM
واستراحَ الشـوقُ منـي ..

وانزوى قلبي وحيداً ..

خلف جدرانِ التمنـي

واستكانَ الحـب في الأعماقِ

نبضاً .. غابَ عنّـي

آه يا دنـياي ..

عشتُ في سجني سنيناً

أكرهُ السجانَ عمري

أكره القيدَ الذي

يقصيك .. عني

جئتُ بعدك كي أغنّـي

تاه منّـي اللحنُ

وارتَجَفَ المغنّـي

خانني .. الوتـر الحزين

لم يعُد يسمعُ منّـي

هل ترى أبكيك حباً

أم تُرى أبكيك عمراً

أم ترى أبكي .. لأني

صرتُ بعدك .. لا أغنـي

***

آه يا لحناً قضيتُ العمـرَ

أجمعُ فيه نفسي !!

رغم كل الحـزنِ

عشتُ أراهُ أحلامي

ويأسي ..

ثم ضاع اللحـنُ منّـي

واستكـانْ

واستـراح الشوقُ

واختنقَ الحنـــانْ

***

حبنا قد ماتَ طفلاً

في رفاتِ الطفلِ

تصرخُ مهجتانْ

في ضريحِ الحبّ

تبكي شمعتانْ

هكذا نمضي .. حيارى

تحت أقدام الزمـانْ

كيف نغرقُ في زمانٍ

كل شيءٍ فيهِ

ينضحُ بالهـوانْ

لفاروق جويدة

عبد الهادي السايح
15-12-2006, 04:01 PM
وما بلغت كف امرئ متناولٍ = بها المجدَ إلا حيث ما نلتَ أطولُ
وما بلغَ المُهدونَ في القول مِدحةً = وإن أطنبوا إلا الذي فيك أفضلُ

للخنساء

عدي جابر
14-01-2007, 04:11 PM
قالوا عن الله - تعالى -:
فليتك تحلو والحياة مريرة .........وليتك ترضى والانام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر.......وبيني وبين العالمين خراب
اذا رضيت فكل امر هين ...........وكل الذي فوق التراب تراب

فاروق مواسي
14-01-2007, 09:53 PM
يا أخي الكريم
البيتان الأولان لأبي فراس الحمداني من قصيدته :
أما لجميل عندكن ثواب
ولا لمسيء عندكن متاب ( ديوان أبي فراس ص 27 )

أما البيت الثالث فهو للمتنبي ( ديوان المتنبي ج 1 ، ص 327 - شرح البرقوقي )
والبيت ورد خطا أعلاه ، وصحته :

إذا صح منك الود فالكل هين
وكل الذي فوق التراب تراب

ومن العجيب أنني إذا ذكرت أن بعض الأبيات للمتنبي ، وبعضها لأبي فراس تسارع إلي طلابي ، وقالوا إنهم قرأوها لرابعة العدوية ، ولما طلبت مصدرًا لم أحظ به حتى الآن ، ويبدو لي أن رابعة استشهدت بالأبيات .

وتحيــــة فاروقيــــة
وسلام عليكم :)

نايف ذوابه
14-01-2007, 11:27 PM
يا أخي الكريم
هذه الأبيات لأبي الطيب المتنبي
وسلام عليك :)

أسعد الله مساءك يا دكتور فاروق ...

لا نريد لشمسك أن تطيل الغياب عن أقلامنا وقد أدهشنا حضورك في الحوار مع الأقلاميين ..

متعك الله بالصحة والعافية وأدامك لكل المحبين والمريدين ...

أما الأبيات يا دكتور فهي للمتألهة المتصوفة رابعة العدوية


فليتك تحلو والحياة مريرة

وليتك ترضى والأنام غضاب

وليت الذي بيني وبينك عامر

وبيني وبين العالمين خراب

إذا صح منك الود فالكل هين

وكل الذي فوق التراب تراب


لكن هناك بائية لأبي الطيب المتنبي ورد فيها


إذا نلت منك الود فالمال هين وكل الذي فوق التراب تراب

وما كنت لولا أنت إلا مهاجرا له كل يوم بلدة وصحاب
ولكنك الدنيا إليّ حبيبة فما عنك لي إلا إليك ذهاب


أقلام والأقلاميون والأقلاميات يشتاقون لإطلالتك يا ابن فلسطين البار
في أمان الله ....

فاروق مواسي
15-01-2007, 11:33 AM
أخي الأستاذ نايف حفظك الله وكلأك بعين رعايته ورضاه

شكرًا على كلماتك الرقيقة الأصيلة ، وقد سعدت بها حقًا لنبل مقصدها وغيرتها على نهج الصواب .

واعذرني لأنني صوبت كلماتي أعلاه مباشرة بعد أن تفحصت أي الأبيات للمتنبي وأيها لأبي فراس ، وكم يسرني إذا عثرت لي على مصدر يؤكد أن الأبيات هي للمتصوفة رابعة .........

أحييك ، وأدعو لك بالثناء العاطر !

http://faruqmawasi.com

عيسى عدوي
15-01-2007, 01:03 PM
بارك الله في الأخوة الكرام جميعا على هذه الأبيات الجميلة والحوار الرائع ...وأجدني أذهب إلى ما ذهب إليه أخي الدكتور فاروق . في نسبة الأبيات إلى أبي فراس ..والبيت الثالث للمتنبي .. ورابعة العدوية توفيت في عام 134 هـ..مع خالص المحبة للجميع ...

عبد الهادي السايح
15-01-2007, 06:09 PM
و أنا أوافق الأخوين عيسى و فاروق مواسي و لو أن الأبيات غالبا ما تقتبس مجموعة كأنها لشاعر واحد ..
و المقصود بها ليس الله سبحانه وإنما سيف الدولة، إن لم تخني الذاكرة، وقد قال بعض العلماء لا تصح خطابا إلا للخالق ... أظنها نسبت خطأ إلى رابعة العدوية
أغتنم الفرصة لأصحح بعض ما سقط سهوا في الأبيات التي أوردتها سابقا لطرفة
رأيتُ بني غبـراء لا ينكروننـي...ولا أهل هذاك الطراف
المعمّـدِ..
والشاعر الذي قبله هو أبو حية وليس أبا جية
فمعذرة

نايف ذوابه
16-01-2007, 01:03 PM
أخي الأستاذ نايف حفظك الله وكلأك بعين رعايته ورضاه

شكرًا على كلماتك الرقيقة الأصيلة ، وقد سعدت بها حقًا لنبل مقصدها وغيرتها على نهج الصواب .

واعذرني لأنني صوبت كلماتي أعلاه مباشرة بعد أن تفحصت أي الأبيات للمتنبي وأيها لأبي فراس ، وكم يسرني إذا عثرت لي على مصدر يؤكد أن الأبيات هي للمتصوفة رابعة .........

أحييك ، وأدعو لك بالثناء العاطر !

http://faruqmawasi.com



الأخ العزيز البر الكريم الدكتور فاروق مواسي
شكرا للطفك وحسن خلقك ودماثتك التي غمرتني بها... ونحن تلاميذك يا دكتور فاروق...
يبدو أن الأبيات على الرغم من شهرة نسبتها لرابعة العدوية رحمها الله إلا أنها كما يبدو على الأرجح لأبي فراس الحمداني والأمر يدخل في باب النحل والانتحال الظاهرة المعروفة في الشعر العربي ...

وهذه الأبيات وجدتها بعد أن أعيتني المحاولة عن العثور على نسبة صحيحة لها للمتصوفة رابعة العدوية ....
بمن يثق الإنسان فيما ينوبه * ومن أين للحر الكريم صِحاب
أمن بعد بذل النفس فيما أريده * أثاب بمُرِّ العتْبِ حين أُثاب
فليتك تحلو والحياة مريرة * وليتك ترضى والأنام غِضاب
وليت الذي بيني وبينك عامرٌ * وبيني وبين العالمين خراب

وهذه الأبيات الجميلة أهديها إليك محطة روحية تستروح بها من عناء البحث والمجاهدة في هذه الحياة التي نتمنى لك فيها السعادة وراحة البال وطبعا منسوبة لرابعة ولا أريد أن أعود للتحقيق وأكتفي معك بالاستمتاع بجمال معناها ومبناها ...


أحبك حبين: حب الهوى
وحبا لأنك أهل لذاكا
فأما الذي هو حب الهوى
فشغلي بذكرك عمن سواكا
وأما الذي أنت أهل له
فكشفك لي الحجبَ حتى أراكا
فلا الحمد في ذا ولا ذاك لي
ولكن لك الحمد في ذا وذاكا

عيسى عدوي
16-01-2007, 01:41 PM
ألف تحية وتقدير للأخ الكبير خلقا وذوقا ..
.أخي أبي عبدالله الأستاذ .. نايف ذوابه ...حفظه الله ورعاه ...
وله منا جميعا خالص الموده ...وألف ألف وردة

نايف ذوابه
18-01-2007, 10:20 AM
ألف تحية وتقدير للأخ الكبير خلقا وذوقا ..
.أخي أبي عبدالله الأستاذ .. نايف ذوابه ...حفظه الله ورعاه ...
وله منا جميعا خالص الموده ...وألف ألف وردة

أعزك الله أبا تامر وحفظك الله ورعاك

عين الرضا يا رضا ... ملأ الله قلبك رضا وهدى وغنى وجمعنا وإياك على كلمة التقوى ...حكمة قرأتها ....

لا تدع اليأس يستولي عليك، انظر إلى حيث تشرق الشمس كل فجر جديد، لتتعلم الدرس الذي أراد الله للناس أن يتعلموه .. إن الغروب لا يحول دون شروق مرة أخرى في كل صبح جديد...

.لهذه الزاوية أهديها ...

وهذه الأبيات في التوكل على الله في الرزق للأمام الشافعي رحمه الله أهديها لك أبا تامر



توكلت في رزقي على الله خـالقي وأيقنـت أن الله لا شك رازقي
وما يك من رزقي فليـس يفوتني ولو كان في قاع البحار العوامق
سيأتي بـه الله العظـيم بفضلـه ولو لم يكن من اللسـان بناطق
ففي اي شيء تذهب النفس حسرة وقد قسم الرحـمن رزق الخلائق

عبد الهادي السايح
27-01-2007, 06:04 PM
للإمام الشافعي أيضا


إذا المرء أفشى سره بلسانه = ولام عليه غيره فهو أحمقُ
إذا ضاق صدرُ المرء عن سر نفسه = فصدر الذي يُستودَع السرَّ أضيقُ

فهد العتيبي
27-01-2007, 09:31 PM
الابيات لرمز الحب العذري




يقولون: مهلا يا جميـل وإنني * * * لأقسم ما لي عن بثينـة من مهـل
إذا ما تراجعنا الذي كان بيننـا * * * جرى الدمع من عيني بثينة بالكحل
فلو تركت عقلي معي ما طلبتها * * * ولكن طلابيها لما فات من عقلـي
خليليّ فيما عشتما هل رأيتمـا * * * قتيـلا بكى من حـبّ قاتلـه قبلي

عبد الهادي السايح
28-01-2007, 01:55 PM
مما يعجبني كثيرا لجميل بن معمر في نفس القصيدة إضافة إلى الأبيات التي ذكرها أخي فهد


ألا أيها البيت الذي حيل دونه = بنا أنت من بيت وأهلك من أهل
ثلاثة أبيات فبيت أحبة = وبيتان ليسا من هوايَ ومن شكلي

.....
لقيس ابن الملوح

فلو تلتقي أصداؤنا بعد موتنا = ومن دون رمسينا من الأرض سبسبُ
لظل صدى صوتي وإن كنت رمة = لصوت صدى ليلى يهش ويطربُ

نهاد صلاح معاطي
28-01-2007, 08:07 PM
بمناسبة الشعر العذري وبمناسبة شعر جميل وبثينة ..فإليكم هذه الأبيات من قصيدة خصومة معشوقين لجميل بن معمر ...:)




أرى كل معشوقين غيري وغيرها يلذان في الدنيا ويغتبطان
وأمشي وتمشي في البلاد كأننا أسيرين للأعداء مرتهنان
أصلي فأبكي في الصلاة لذكرها لي الويل مما يكتب الملكان
ضمنت لها أن لا أهيم بغيرها وقد وثقت مني بغير ضمان
ألا يا عباد الله قوموا لتسمعوا خصومة معشوقين يختصمان
وفي كل عام يستجدان مرة عتابا وهجرا ثم يصطلحان
يعيشان في الدنيا غريبين أينما أقاما وفي الأعوام يلتقيان
وما صاديات حمن يوم وليلة على الماء يخشين العصي حواني
لواغب لا يصدرن عنه لوجهة ولا هن من برد الحياض دواني
يرين حباب الماء والموت دونه فهن لأصوات السقاة رواني
بأكثر مني غلة وصبابة إليك ولكن العدو عداني
:) :)

مع خالص تحياتي /
نهاد صلاح معاطي:)

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:24 AM
كيف انتميت لأفقنا يا نجمة الفجر البعيد
لسنا نريد كما نحب ولا نحب كما نريد
ولنا من العشق الوداع لنا من الوطن الشهيد
لا عيد للعشاق في وطن يعيش بغير عيد

أحمد بخيت

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:27 AM
أحبك لم يغب مني سوى وجه الفتى العابر
سيكمل كبرياء الشعر ما لم يكمل الشاعر
لأن السر في الطيران لا في الريش والطائر

أحمد بخيت

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:29 AM
لن تأخذي مني سوايْ أنا كل ما ملكت يدايْ

محجوب موسى

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:32 AM
"أموت اشتياقا
أموت احتراقا
وذبحا أموت
وشنقا أموت
ولكنني لا أقول مضى
حبنا وانقضى
حبنا لا يموت"

محمود درويش

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:39 AM
وعدتك ألا أحبك ...
ثم أمام القرار الكبير جبنت
وعدتك ألا أعود............ وعدت
وألا أموت اشتياقاً............ ومت
وعدت مــراراً
وقررت أن أستقيل مراراً
ولا أتذكر أنى استقلت
لقد كنت أكذب من شدة الصدق
والحمد لله أني كذبت

نزار قباني

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:50 AM
خدعوها بقولهم حسناءُ
والغواني يغرهن الثناءُ
أتراها تناست اسميَ لما
كثرت في غرامها الأسماء
إن رأتني تميل عني كأن لم
تكُ بيني وبينها أشياءُ
نظرة فابتسامة فسلام
فكلام فموعد فلقاءُ
ففراق يكون فيه دواءٌ
أو فراق يكون منه الداءُ
يوم كنا ، ولا تسل كيف كنا
نتهادى من الهوى ما نشاءُ
وعلينا من العفاف رقيب
تعبت في مراسه الأهواءُ
جاذبتني ثوبي العصيَّ وقالت:
أنتم الناس أيها الشعراء
فاتقوا الله في قلوب العذارى
فالعذارى قلوبهن هواءُ

أحمد شوقي

إسلام هجرس
30-01-2007, 04:53 AM
يا من يعز علينا أن نفارقهم = وجداننا كل شيء بعدكم عدم
المتنبي

عبد الهادي السايح
30-01-2007, 07:28 PM
إن العيون التي في طرفها حوَرٌ = قتلننا ثمّ لم يحيين قتلانا

عبد الهادي السايح
30-01-2007, 07:30 PM
عيون المها بين الرصافة و الجسرِ = جلبن الهوى من حيث ندري ولا ندري

عبد الهادي السايح
31-01-2007, 06:13 PM
وقلتُ لها اعتللتِ بغيرِ ذنبٍ = وشرُّ الناسِ ذو العللِ البخيلُ
ففاتيني إلى حكَمٍ من اَهلي = وأهلكِ لا يحيفُ ولا يميلُ
فقالت أبتغي حكما من اَهلي؟ = ولا يدري بنا الواشي المحولُ!
فولّينا الحكومةَ ذا سجوفٍ = أخا دنياً له طرفٌ كليلُ
فقلنا ما قضيتَ به رضينا = وأنتَ بما قضيتَ به كفيلُ
قضاؤكَ نافذٌ فاحكمْ علينا = بما تهوى ورأيكَ لا يفيلُ
و قلتُ له قُتِلتُ بغيرِ جُرمٍ = وغبُّ الظلمِ مرتعه وبيلُ
فَسَل هذي متى تَقضي ديوني = ..وهل يقضيكَ ذو العِللِ المطولُ؟!
فقالت إنّ ذا كذبٌ وبُطلٌ = وشرٌّ من خصومته طويلُ
أأقتله ومالي من سلاح؟ = وما بي لو أقاتله حويلُ
ولم آخذ له مالا فيُلفى = له دين عليّ كما يقولُ
وعند أميرنا حُكْمٌ وعدلٌ = ورأيٌ بعد ذلكمُ أصيلُ
فقالَ أميرنا هاتوا شهوداً = فقلتُ شهيدنا الملكُ الجليلُ
فقالَ يمينَها وبذاكَ أقضي = وكلُّ قضائه حسنٌ جميلُ
فبتّت حلفةً مالي لديها = نقيرٌ أدّعيهِ ولا فتيلُ
فقلتُ لها وقد غلبَ التعزي = أما يُقضى لنا يا بثنَ سولُ
فقالت ثمّ زجّت حاجبيها = أطلتَ ولستَ في شيءٍ تُطيلُ
فلا يجِدنّكَ الأعداءُ عندي = فَتُثكلني وإياكَ الثكولُ

إسلام هجرس
01-02-2007, 01:40 AM
سرقوكِ يا عيني (على عيني) أما (استوحشت) صوتي
النيل فياض بشرياني أظنك ما ارتويتِ
الحب لن يأتي ولا ابنته السعادة سوف تأتي
ما من سماء سوف تغفر للحياة إذا بكيتِ

مروة دياب
18-03-2007, 06:48 AM
الشمس أجمل في بلادي من سواها ، و الظلام
.حتى الظلام - هناك أجمل ، فهو يحتضن العراق
واحسرتاه ، متى أنام
فأحس أن على الوساده
ليلك الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق ؟

بين القرى المتهيبات خطاي و المدن الغريبة
،غنيت تربتك الحبيبة
وحملتها فأنا المسيح يجر في المنفى صليبه ،
ما زلت اضرب مترب القدمين أشعث ، في الدروب
،تحت الشموس الأجنبيه
متخافق الأطمار ، أبسط بالسؤال يدا نديه
صفراء من ذل و حمى : ذل شحاذ غريب
،بين العيون الأجنبيه
بين احتقار ، و انتهار ، و ازورار .. أو خطيه
و الموت أهون من خطيه
من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبيه
قطرات ماء ..معدنيه
،فلتنطفئ ، يا أنت ، يا قطرات ، يا دم ، يا .. نقود
يا ريح ، يا إبرا تخيط لي الشراع ، متى أعود
إلى العراق ؟ متى أعود ؟
يا لمعة الأمواج رنحهن مجداف يرود بي الخليج ،
ويا كواكبه الكبيرة .. يا نقود

ليت السفائن لا تقاضي راكبيها من سفار
أو ليت أن الأرض كالأفق العريض ، بلا بحار
ما زلت أحسب يا نقود ، أعدكن و استزيد ،
ما زلت أنقض ، يا نقود ، بكن من مدد اغترابي
ما زلت أوقد بالتماعتكن نافذتي و بابي
في الضفة الأخرى هناك . فحدثيني يا نقود
متى أعود ، متى أعود ؟

السندباد.... بدر شاكر السياب

إسلام هجرس
19-03-2007, 12:27 AM
أنا الغريق فما خوفي من البلل

المتنبي

إسلام هجرس
19-03-2007, 12:38 AM
أحبك نجمة السلوان حين لمحتها غارت
ولست أعاتب السكين في ضلعي الذي اختارت
فلا أحد يرد الخطو للقدم التي سارت

أحمد بخيت

فهد العتيبي
19-03-2007, 12:58 AM
اتحفنا بالمزيد اخي اسلام

فذائقتك تزهو بقراءها


محبتي

إسلام هجرس
19-03-2007, 01:41 AM
أشكرك أخي الحبيب فهد
وإليك هذان البيتان :



ونحوية ٌ ساءلتها أعربي لنا
(حبيبٌ عليه الحب قد جار واعتدى)

فقالت : (حبيبٌ) مبتدًا في كلامهم
فقلت لها : ضُمِّيهِ إن كان مبتدا

إسلام هجرس
19-03-2007, 02:02 AM
يمانيون في المنفى = ومنفيون في اليمن
شماليون في صنعا = جنوبيون في عدن
فمن مستعمر غاز ٍ = إلى مستعمر وطني

عبد الله البردوني

إسلام هجرس
19-03-2007, 02:13 AM
هل في العيون التونسية شاطئ = ترتاح فوق رماله الأعصاب ؟
أنا يا صديقة متعب بعروبتي = فهل العروبة لعنة وعقاب ؟
أمشي على ورق الخريطة خائفا = فعلى الخريطة كلنا أغراب
أتكلم الفصحى أمام عشيرتي = وأعيد ... لكن ما هناك جواب
لولا العباءات التي التفوا بها = ما كنت أحسب أنهم أعراب
يتقاتلون على بقايا تمرة = فخناجر مرفوعة وحراب
قبلاتهم عربية ... من ذا رأى = فيما رأى قبلا لها أنياب
يا تونس الخضراء كأسي علقم = أعلى الهزيمة تشرب الأنخاب ؟
وخريطة الوطن الكبير فضيحة = فحواجز ... ومخافر ... وكلاب
والعالم العربي ....إما نعجة = مذبوحة أو حاكم قصاب
والعالم العربي يرهن سيفه = فحكاية الشرف الرفيع سراب
والعالم العربي يخزن نفطه = في خصيتيه ... وربك الوهاب
والناس قبل النفط أو من بعده = مستنزفون ... فسادة ودواب
يا تونس الخضراء كيف خلاصنا ؟ = لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول بني أمية كلها = خجلا ... وظل الصرف والإعراب
فكأنما كتب التراث خرافة = كبرى ... فلا عمر ... ولا خطاب
وبيارق ابن العاص تمسح دمعها = وعزيز مصر بالفصام مصاب
من ذا يصدق ان مصر تهودت = فمقام سيدنا الحسين يباب
ما هذه مصر ... فان صلاتها = عبرية ... وإمامها كذاب
ما هذه مصر ... فان سماءها = صغرت ... وان نساءها أسلاب
ان جاء كافور ... فكم من حاكم = قهر الشعوب ... وتاجه قبقاب
بحرية العينين ... يا قرطاجة = شاخ الزمان ... وأنت بعد شباب
هل لي بعرض البحر نصف جزيرة ؟ = أم أن حبي التونسي سراب
أنا متعب ... ودفاتري تعبت معي = هل للدفاتر يا ترى أعصاب ؟
حزني بنفسجة يبللها الندى = وضفاف جرحي روضة معشاب
لا تعذليني إن كشفت مواجعي = وجه الحقيقة ما عليه نقاب
ان الجنون وراء نصف قصائدي = أو ليس في بعض الجنون صواب ؟!
فتحملي غضبي الجميل فربما = ثارت على أمر السماء هضاب
فإذا صرخت بوجه من أحببتهم = فلكي يعيش الحب والأحباب
وإذا قسوت على العروبة مرة = فلقد تضيق بكحلها الأهداب
فلربما تجد العروبة نفسها = ويضيء في قلب الظلام شهاب
ولقد تطير من العقال حمامة = ومن العباءة تطلع الأعشاب
قرطاجة ...قرطاجة ... قرطاجة = هل لي لصدرك رجعة ومتاب ؟
لا تغضبي مني ... إذا غلب الهوى = ان الهوى في طبعه غلاب
فذنوب شعري كلها مغفورة = والله - جل جلاله - التواب

نزار قباني

إسلام هجرس
19-03-2007, 02:18 AM
أنا وحدي هنا و كلّي لديها =أسكب القلب قبلة في يديها
فهي خلف البعاد و الوهم يدنيـ =ها و يدني إلى فمي شفتيها
من صباها جنيت أزهار شعري= وقطفت اللّحون من وجنتيها
من هواها أذوب منها ، و فيها =من هواها بكيت منها عليها
كلّما شئت أن أفرّ بقلبي= من هواها فررت منها إليها

البردوني

فهد العتيبي
19-03-2007, 11:06 PM
الغالي
إســــــــــــــــلام

زد

إسلام هجرس
19-03-2007, 11:47 PM
فتحت شباكها جارتنا
فتحت قلبي أنا
لمحة
واندلعت نافورة الشمس
وغاص الغد بالأمس
وقامت ضجه صامته ما بيننا!
لم نقل شيئا..
وقلنا كل شيء عندنا.
يا أباها المؤمنا
سآلت النار من الشباك
فافتح جنة الباب لنا
- ياأباها إننا..
- لستم على مذهبنا
- لكننا
- لستم ذوي جاه
ولا أهل غنى
- لكننا ..
- لستم تليقون بنا
- لكننا
- شرفتنا ! .
أُغلق الباب..
وظلت فتحة الشباك جرحاً فاغراً
ينزف أشلاء منى
وخيالات انتحار
ومواعيد زنى ! .


أحمد مطر

وحيد حسن جرجاوي
20-03-2007, 02:00 AM
كفى بجسمي نحولا أنني رجل لولا مخاطبتي إياك لم ترني

إسلام هجرس
22-03-2007, 02:04 AM
وجهي ووجهك واحدان=مازلت محتاجاً لثان
متوازيان متى ترى =يتقاطع المتوازيان

حسين القاصد

فهد العتيبي
25-03-2007, 11:12 PM
متى تفيض ذائقتك من حلو انتقاءها يا اسلام
اتمنى ان تاتي سريعا

إسلام هجرس
26-03-2007, 01:13 AM
تقول شجيرة للريح : جرِّب مهنةَ الأشجارْ
أنا آثرتُ أن أرضَى ، وأنت اخترتْ أن تختارْ
إذا أوغلتْ في الأعماقِ ، تعرفُ لذةَ الإثمارْ


تقولُ الريحُ للأشجارِ : ذوقي لذةَ الإبحارْ
رأيتُ ابنَ الترابِ يقيمُ حَوْلَ ثماركِ الأسوارْ
ضربتُ شراعَهُ ، فمضَى ، وجرَّبَ ، واصطفَى وأنارْ

أحمد بخيت

إسلام هجرس
26-03-2007, 01:15 AM
وتهمسُ وردةٌ للشوكِ : ما أقسَاك ! .. ما أقساك !!
أقابلُ زائري بالعِطْرِ ، تجرحُ أنتَ مَنْ يلقاكْ
لماذا يصبحُ الوخز الأليمُ هوايةَ الأشواكْ ؟ !


يقولُ الشوك : يا أختاهُ لم تتفهمي لُغْزِي
فليستْ حِرفةُ الآلامِ شرَّاً فاشْكُرِي وخْزِي
فبالقبحِ الجميلِ حرستُ عجزَ الحسنِ ، لا عَجْزِي !!

أحمد بخيت

فهد العتيبي
26-03-2007, 01:24 AM
أحســــــــــــــنت الاختيار


محبتي

إسلام هجرس
26-03-2007, 01:42 AM
سلامٌ على الحب

غداً في صباحٍ بلا عاشقينْ=بلا أغنياتٍ ولا مُلْهَمِينْ
ستصحو الحديقةُ من نومها=وتفتقدُ العِطْرَ في الياسمينْ
وتبكي الملاءات تبكي المناديلُ=تبكي وقد جفَّ ماءُ العيونْ
أسافرُ وَحْدَك تأتينَ وَحْدِي=لكي نلتقيْ في فضاءِ الجنونْ
على صخرةٍ سرقت روحَنا=وأعطتْ لنا شارةَ الفاتحينْ
على أوَّلِ الحبِّ فاتحةِ الغَيْبِ=آخرِ ما خلَّدَ الزائلون
ستبكي الحياةُ التي استبدلتْ=بجَنِّة ما كانَ نارَ يكون
غداً في النهارِ الذي لا يضيءُ=سألقاكِ في زحمةِ العابرينْ
يسيرُ بكِ الحزنُ حيث يشاءُ=ويذهبُ بِي حيثُ لا تذهبينْ
أكونُ معي وتكونينَ وحدَكِ=وحدَكِ وحْدَك في كلِّ حينْ
غداً تنظرينَ إلى كلِّ شيءٍ=رآنا معًا بين "كافٍ" و نون
يهاجِمُكِ الشوقُ مِنْ كلِّ بابٍ=ولا بابَ في الشوقِ للهاربِينْ
غداً في مساءٍ بلا كبرياءٍ=تَدُقِّيْنَ بابِيْ ولا تدخلينْ
أُطِلُّ عليكِ مِنَ الذكرياتِ=فتبْكِيْنَ سُمْرةَ هذا الجَبِيْنْ
خطانا على النيلِ كَعْكَ التَصَعْلُكِ=ضحكي المفاجئَ صمتي الرزينْ
شجارَ الأحبةِ وردَ المحبةِ=أبياتِ شعري التي تحفظينْ
حناني الذي لا يريدُ اعتذاراً=كمغفرةٍ تَسْبِقُ التائبينْ
غداً في زمانٍ سألقاكِ فيهِ=سأفرحُ وحدِي ولا تفرحينْ
أنا ابنُ الدموعِ التي استكبرتْ=على لحظةِ الضَعْفِ عبْرَ السنينْ
وجادَ بها القلبُ فاستسلمتْ=وضنَّتْ فما أسْلمَتَهْا العيونْ
فتْى مِنْ سُلالةِ مَنْ يزرعونَ=على جمرةِ الشكِّ وردَ اليقينْ
و من يرحلون و لا يصلون=و من يصلون ولا يرحلون
أنا أحمد الوقت بكر الزمان=و من لغتي يولد العاشقون
أنا سدرة المنتهى عندها=تقول المحبة :كن فيكون
سلام على الحب يوم تولى=و نحن على ظله راكعون!

أحمد بخيت

إسلام هجرس
26-03-2007, 01:49 AM
محوت كتابتي وكتبُ صمتي=وقلت: أنا وأنتِ أنا وأنتِ
بدأتِ بدمعةٍ أوْلَى حياتي=فَصُوْني دمعةً أخرَى لموتي
أنا هو ذلك الولدُ انظريني=لَعَلِّي ما أزالُ كما عَهِدْتِ
نما لَيْ شاربٌ وحلقت ذقني=وقاربتُ الخطَى وانبح صوتي
غدوت أبًّا معي حلوَى لطفلي=بجيب حقيبتي مِفتاحُ بيتي
أتيت إليك مِن أسخى جراحي=وِمن أنقى عذاباتي أَتَيْتِ
أودِّع فيك عمرًا ليس يمضي=وأحضن فيك عمرًا ليس يأتي
أراكِ فلا أرى إلا صِبانا=كأني عُدْتُ للماضي وعُدْت
ويمضي العُمْرُ عاماً بعد عامٍ=وأنتِ صغيرةٌ مهما كبرت
سأبقىَ - رغم أنك صِرتِ أماً=أفتِش عن خُطَى ولدٍ وبنتِ

أحمد بخيت

إسلام هجرس
12-04-2007, 02:20 AM
وداعاً لما سوف يأتي به الوقت بعد قليل .. وداعاً ..
وداعاً لما سوف تأتي به الأمكنة ..
تشابه في الليل ليلي ، و في الرّمل رملي ، و ما عاد قلبي مشاعاً ..
وداعاً لمن سأراها بلاداً لنفسي ، لمن سأراها ضياعاً ..
سأعرف كيف سأحلم بعد قليل ، و كيف سأحلم بعد سنة ،
و أعرف ما سوف يحدث في رقصة السيف و السوسنة ،
و كيف سيخلع عنّي القناع القناعا ...
أأسرق عمري لأحيا دقائق أخرى ، دقائق بين السراديب و المئذنة ،
لأشهد طقس القيامة في حفلة الكهنة ،
لأعرف ما كنت أعرف ؟
إنّي رأيت .. رأيتُ الوداعا ....
محمود درويش

إسلام هجرس
10-05-2007, 03:29 AM
(الجنازة الرومانسية)
أنا إن أغمض الحمام جفوني =ودوى صوت مصرعي في المدينة
وتمشى في الأرض داراً فداراً =فسمعتِ دويه ورنينه
لا تصيحي واحسر تاه لئلا =يدرك السامعون ما تضمرينه
وإذا زرتني وأبصرتِ وجهي =قد محا الموت شكه ويقينه
ورأيت الصحاب جاثين حولي =يندبون الفتى الذي تعرفينه
وتعالى العويل حولك ممن =مارسوه وأصبحوا يحسنونه
لا تشقي على ثوبك حزناً =لا ولا تذرفي الدموع السخينة
غالبي اليأس واجلسي عند نعشي =بسكون إني أحب السكينة
إن للصمت في المآتم معنً=تتعزى به النفوس الحزينة
ولقول العذال عنك ( بخيل ) =هو خيرٌ من قولهم ( مسكينة)
وإذا خفت أن يثور بك الوجد =فتبدو أسرارنا المكنونة
فارجعي واسكبي دموعك سراً =وامسحي باليدين ما تسكبينه
***
يا ابنة الفجر من أحبك ميتٌ =ولأنت بمثل هذا مهينة
زايل النور مقلتيه وغابت =تحت أجفانه المعاني المبينة
فأصيخي ! هل تسمعين خفوقاً =كنتِ قبلاً في صدره تسمعينه
وانظري ثم فكري كيف أمسى =ليس يدري عدوه وخدينه
ساكتاً لا يقول شيئاً ولا يسمع =شيئاً وليس يبصر دونه
لا يبالي أأودعوه الثريا =أو رموه في حمأة مسنونة
وإذا الحارسان ناما عياءً =ورأيتِ أصحابه يتركونه
فتعالي وقبّلي شفتيه =ويديه وشعره وجبينه
قبل أن يسدل الحجاب عليه =ويوارى عنك فلا تبصرينه
واحذري أن تراك عين رقيبٍ =ولئن كان جل ما تحذرينه

فإذا ما أمنتِ لا تتركيه =قبلما يفتح الصباح جفونه
وإذا الساعة الرهيبة حانت =ورأيتِ حراسه يحملونه
وسمعت الناقوس يقرع حزناً =فيرد الوادي عليه أنينه
زودي الراحل الذي مات وجداً =بالذي زوّد الغريق السفينة
نظرةٌ تعلم السماوات منها =أنه مات عن فتاة أمينة
***
طوت الأرض من طوى الأرض حياً =وعلاه من كان بالأمس دونه
واختفى في التراب وجه صبيحٌ =وفؤاد حيٌ ونفسٌ مصونة
وإذا ما وقفتِ عند السواقي =وذكرتِ وقوفه وسكونه
حيث أقسمتِ أن تدومي على العهد =وآلى بأنه لن يخونه
حيث علّمته القريض فأمسى =يتغنى كي تسمعي تلحينه
فاذكريه مع البروق السواري =واندبيه مع الغيوث الهتونة
وإذا ما مشيتِ في الروض يوماً =ووطأت سهولة وحزونه
وذكرتِ مواقف الوجد فيه =عندما كنت بالهوى تغرينه
حيث علّمته الفتون فأضحى =يحسب الأرض كلها مفتونة
حيث وسدّته يمينكِ حتى =كاد ينسى شماله ويمينه
حيث كنتِ وكان يسقيكِ طوراً =من هواه وتارةً تسقينه
حيث حاكَ الربيع للروض ثوباً =كان أحلى لديه لو ترتدينه
فالثمي كل زهرة فيه إني =كنتُ أهوى زهوره وغصونه
ثم قولي للطير : مات حبيبي! =فلماذا يا طير لا تبكينه ؟
وإذا ما جلستِ وحدك في الليل =وهاجت بك الشجون الدفينة
ورأيت الغيوم تركض نحو الغرب=ركضاً كأنها مجنونة
ولحظتِ من الكواكب صداً =ونفاراً وفي النسيم خشونة
فغضبتِ على الليالي البواقي=وحنّيتِ إلى الليالي الثمينة
فاهجري المخدع الجميل وزوري =ذلك القبر ثم حيي قطينه
وانثري الورد حوله وعليه =واغرسي عند قلبه ياسمينه
***

إيليا أبو ماضي

إسلام هجرس
10-05-2007, 03:35 AM
رد فعل
وطني! يعلمني حديد سلاسلي =عنف النسور، ورقة المتفائل
ما كنت أعرف أن تحت جلودنا =ميلاد عاصفة.. و عرس جداول
سدّوا عليّ النور في زنزانة =فتوهّجت في القلب..شمس مشاعل
كتبوا على الجدران رقم بطاقتي=فنما على الجدران.. مرج سنابل
رسموا على الجدران صورة قاتلي=فمحت ملامحها ظلال جدائل
و حفرت بالأسنان رسمك داميا =و كتبت أغنية العذاب الراحل
أغمدت في لحم الظلام هزيمتي =و غرزت في شعر الشموس أناملي
و الفاتحون على سطوح منازلي =لم يفتحوا إلا وعود زلازلي!
لن يبصروا إلاّ توهّج جبهتي=لن يسمعوا إلاّ صرير سلاسلي
فإذا احترقت على صليب عبادتي =أصبحت قديسا.. بزيّ مقاتل

محمود درويش

إسلام هجرس
10-05-2007, 03:37 AM
نشيد ما


عسل شفاهك ، واليدان
كأسا خمور ..
للآخرين ..
الدوح مروحة و حرش السنديان
مشط صغير
للآخرين ..
و حرير صدرك و الندى و الأقحوان
فرش وثير
للآخرين
و أنا على أسوارك السوداء ساهد
عطش الرمال أنا .. وأعصاب المواقد !
من يوصد الأبواب دوني ؟
أي طاغية و مارد !!
سأحب شهدك
رغم أن الشهد يسكب في كؤوس الآخرين
يا نحلة
ما قبلت إلا شفاه الياسمين !

محمود درويش

إسلام هجرس
10-05-2007, 03:41 AM
أيها الأم التي تَسخرُ
من حبي ومَقْتي ،
أنتِ في سبعة أيام خُلِقْتِ
فخلقتِ الموجَ والأُفقَ
وريشَ الأغنيهْ
وأنا أيامي السّبعةُ جرحٌ وغرابُ
فلماذا الأحْجيَهْ
وأنا مثلُكِ ريحٌ وترابُ؟

أدونيس

سـارة أحمد
10-05-2007, 09:17 AM
من أجمل القصائد التي قرأت للراحل نزار قباني....قصيدة بغداد


مُـدّي بسـاطيَ وامـلأي أكوابي
وانسي العِتابَ فقد نسَـيتُ عتابي

عيناكِ، يا بغداد، منـذُ طفولَتي

شَـمسانِ نائمَـتانِ في أهـدابي

لا تُنكري وجـهي، فأنتَ حَبيبَتي

وورودُ مائدَتي وكـأسُ شـرابي

بغداد.. جئتُـكِ كالسّـفينةِ مُتعَـباً

أخـفي جِراحاتي وراءَ ثيـابي

ورميتُ رأسي فوقَ صدرِ أميرَتي

وتلاقـتِ الشّـفَتانُ بعدَ غـيابِ

أنا ذلكَ البَحّـارُ يُنفـِقُ عمـرَهُ

في البحثِ عن حبٍّ وعن أحبابِ

بغداد.. طِرتُ على حريرِ عباءةٍ

وعلى ضفائـرِ زينـبٍ وربابِ

وهبطتُ كالعصفورِ يقصِدُ عشَّـهُ

والفجـرُ عرسُ مآذنٍ وقِبـابِ

حتّى رأيتُكِ قطعةً مِـن جَوهَـرٍ

ترتاحُ بينَ النخـلِ والأعـنابِ

حيثُ التفتُّ أرى ملامحَ موطني

وأشـمُّ في هذا التّـرابِ ترابي

لم أغتـربْ أبداً... فكلُّ سَحابةٍ

بيضاءُ، فيها كبرياءُ سَـحابي

إن النّجـومَ السّـاكناتِ هضابَكمْ

ذاتُ النجومِ السّاكناتِ هِضابي

بغداد.. عشتُ الحُسنَ في ألوانِهِ

لكنَّ حُسـنَكِ لم يكنْ بحسـابي

ماذا سـأكتبُ عنكِ يا فيروزَتي

فهـواكِ لا يكفيه ألـفُ كتابِ

يغتالُني شِـعري، فكلُّ قصـيدةٍ

تمتصُّني، تمتصُّ زيتَ شَبابي

الخنجرُ الذهبيُّ يشربُ مِن دَمي

وينامُ في لَحمي وفي أعصـابي

بغداد.. يا هزجَ الخلاخلِ والحلى

يا مخزنَ الأضـواءِ والأطيابِ

لا تظلمي وترَ الرّبابةِ في يـدي

فالشّوقُ أكبرُ من يـدي ورَبابي

قبلَ اللقاءِ الحلـوِ كُنـتِ حبيبَتي

وحبيبَتي تَبقيـنَ بعـدَ ذهـابي


تحياتي
سارة أحمد

إسلام هجرس
12-05-2007, 12:18 AM
توغلت في الحب جرحا وشوقا
وأفنيت روحك ذبحا حرقا
بلا قدم كنت فوق الصراط
تسأل وجه الحبيبة عتقا
فهل صرخت صرخة تحتويك
وأغوار جرحك تزداد عمقا

توغلت في الحب رغم حصار
المواجيد رغم انصهار الجسد
توغلت لم تخش رعب دمائك
ممتطيا عنفوان الأسد
توغلت كيف ابتديت وكيف
انـتهيت إلى كهف هذا الأبد
تسير بلا بسمة لجميل
وتمشي بلا نظرة لأحد

سواها التي تختفي في الجمال
وتحرسها الأرض إذ تتبختر
تريد لعينك أن تشتهي
وتأبى لقلبك أن يتحجر
فدع موسم الحب يمضي لتبقى
وألق بمنديل ليلى المعطر
ففي وردة القلب نار تلظى
ومن حجر العين نهر تفجر

عزاؤك أنك ما زلت تحيا
وما زلت محترفا للأدب
وأنك ممن تفور دماهم
ويحترقون بنار الغضب
فلا تأس أنك ذبت انتحابا
وغيرك في الحب لم ينتحب
من الصدق قد أخرجتك الحياة
لتبلوك بامرأة من كذب

ولا تسأل الحب عمن تخلى
عن الحب واصرخ بعينيك : كـُفـِّي
ولا تتبدل أسىً بأسىً
ودمعا بدمعٍ وضعفاً بضعفِ
لقد خضت في حبها ألف موتٍ
وثرت على كل دين وعرفِ
فلم تنتبه لك ... فاسحب خطاك
وعد آمن القلب من بعد خوفِ

بلا شجر الحلم يجدب حقلك
فازرعه تجتث هذا الشقاءا
وعد لعناء القصيدة ... روحك
تفتقد الآن هذا العناءا
وفي حضن ذاتك فاسكن وحيدا
بوحدك أنت كفاك اكتفاءا
ولا تسأل الأرض يوما صديقا
فأرضك لا تنبت الأصدقاءا
الشاعر الصديق /
شريف أمين ( كلية دار العلوم )

ملك فايز عفونة
18-06-2007, 01:23 AM
أنت يا هجرس إنسان تلوح في محياك رقة الشعر وعذوبة نغمه


لقد قال لوركا عندما كان يحكي قصةإبداعه في سطور:

(1) أغنية ماء البحر

البحر من بعيد يبتسم
أسنانه زبد
والشفاه من سماء

****

وأنت يا فتاة كدرة المزاج
نهداك صوب الريح
ما بضاعتك ؟
سيدي :
أني أبيع ماء البحر

****

وأنت أيها الأسمر الفتى
ما الذي لديك بالدماء يمتزج ؟
سيدي
ذاك ماء البحر

****



وأنت يا أماه
من أين تأتي دموع الملح ؟
سيدي
أنما أبكي بماء البحر
ويا قلب وانت،ثم هذا القبر
من أين ينبع الأسى ؟
أجاج ماء البحر

****

البحر من بعيد يبتسم
أسنانه زبد
والشفاه من سماء

*******

(2) غرة الصباح

وكمثل الحب
فالرماة عميان
في الليل الأخضر
آثار السهام الدافئات زنابق

****

سفينة القمر
تحيل السحاب مزقا
والكنانات ملؤها الندى
آه ، كمثل الحب
الرماة عميان

****

(3) تضريعات

مياه الهواء ساكنة
تحت غصن الصدى

مياه المياه ساكنة
تحت سعف النجوم
مياه ثغرك ساكنة
وتحتها من القبلات أجمة

****

(4) أغنية المسافر

قرطبة 00
نائية وحيدة
مهر أسود ، قمر ضخم
وفي خرج السرج الزيتون

****

ورغم أني أعرف الطريق 00
فلا سبيل أبلغ قرطبة
عبر السهل ، عبر الريح
سهر أسود ، قمر أحمر
والردى إلى ناظر
من على قلاع قرطبة

****

آه ألا ما أطول الطريق
آه ، أيا مهري الشجاع
آه ، فذلك الموت ينتظر
قبل بلوغ غرطبة 00

****

قرطبة 00
نائية وحيدة 00



(5) حقيقة الأمر

ما أعظمه من جهد
أن أهواك كما أهواك

****

بسبب هواك
تعذبني الأنسام وقلبي 00
تؤلمني قبعتي 00

****

من مني يبتاع وشاحي هذا
وحزني ذاك وقد صيغ من الكتان الأبيض
كيما يجعله مناديل

****

ما أعظمه من جهد
أن أهواك كما أهواك

عمر العمر
01-07-2007, 12:57 AM
هذه القصيدة أعجبتني جدا
ربما أنها عادية التراكيب
ولكنها عظيمة المعاني
وخرجت من فم شاعر عاش هذه القصيدة
قصيدة للشاعر ابي حذيفة العراقي .. خاصة لـــوكالة حق



هل مثـــــل أقلامـــــي يقـــــول جـــناني وأصوغـــها ذهــبـــــا بطـــرف بــنـــانـي
صبرا علي مـعذّبيَ وريـــثمــا تثب القوافي طائعات بـنــانـــي
فخرا بقـــوم قد أعـــز مكانهم قول الإلـــه الواحد الــديــان
إذ قـــال ربك أنهـــم عبّــاده في بضـع آيــات مـن الـفـرقـان سـاقوا على البـاغي جحيم معــارك ذاق بها الأنجــاس طعـم هـــوان
ويمدهم ربـــــي بـعون قــابل ضرباتهم تدمـي جبــــين جبــان
هذا انتصــــــار في الحيـاة وأنـه في الآخر الـفـوز بنيــــل جـنان
أنا لا أقول الشعـــر هــــذي مــــــهجتي نطقت بحــال واضــح لــعــيان
يا أيها الأبــطـال حان زمـــانكم بفعالكم يغدو الزمان ثوانــــي
هـــذا زمان الـفـوز هــيا أمـتي نهضــــا إلى عــز ورفـعة شـان
الآن أغمضنا الـعـيـون قــريــرة بتوحد الأخــوان في الإيمــــــان
اليوم نكسر بالرصـــاص صليبـــهم بالســوط نضرب فوق ظهر الزانــي
لا تــأسفــن علـى العراق و إنـما إإسف على حـــــــكم بغير أمان
أم جيشهـــــم إن طال مكث ظلامه فالـيــوم فـتـجري قـادم بــأذان
دكت كتائبنا قواعد جيشــــــهم وشـــراذم الأنــــذال والخُوان
أنـبــار وديـالى وقـــائم وانبرت بعقــوبة غرا تــــدك الجـــاني
تكريت يا ارض البطـــــولات التي صالت على الباغي بضــــرب سنان
والموصــل الحدبـاء تـشـهد نصـرنا بالساحل الشــــرقي أو بالـثـانـي
فــلوجة شـــادت منـابر عــزة في حـي نــزال تـــــرى اخواني
والـــعسكري الحـيُ حيي رجالــه فهم الرواء لضــامئ عطــشـــان
( بالكرمة) الأبطال صار شعــــارهم ُردوا جيوش الصائــل النصرانــــي
بــغـداد يـا عشقي وأن طـال المدى أجريك نـــهرا من دمـــائي قـاني
ومن الرصافة قام حي زمجـــــرت أشــبالـه في مســجد النــعمان
ضربوا بكـــــرخٍ كل علج ٍكافرٍ فتراهم صــــــرعى بغير مكان
فليخسأ الأنذال غاب نصيرهــــم الله مــولانـا ومـا مـن ثـانــي
يا رب فأنصر عصــبة قـد قاتـــلوا في أرضك المحتـل والإيـــــــراني
يا رب لا تجعـــل مجوسيــا يــرى يوما بنصــــر في ثــرى أوطانـي
يا رب واجعلنا جــنودك مـــــرة يا واســـع الإعطاء والإحســــان
هــل قــد يــمـن الله يوما للذي طــلب الجهــاد بمنــة المنـــان
صــلى الإله علـى النبي وصـــحبه المصــطفــى المخــتار من عدنان
هذا دعائـي يـا الهـي فأستــجــب وأمــنن عــلي بـواسـع الغـفران
هذا دعـائـي يا إلهـي فأستـــجب و أرح فــــؤادي من شظى الأحزان
وأعتذر منكم على عدم التنسيق والترتيب في القصيدة

ملك فايز عفونة
08-07-2007, 11:08 PM
إلى صورة


فدوى طوقان




(( لاتتكلم ، إن التفسير يقلل من طرافة الموضوع ! ))

اذهبي ، واعبري الصحارى إليه

فإذا ما احتواك بين يديه

ولمحت الأشواق في مقلتيه

مائجــــات أشعةً وظلالا

مفعمات ضراعــةً وابتهالا

فإذا الليل سفّ منه الجناح

ومضت في انسراحها الأرواح

تتلاقى على مهاد الأثير

عبر آفاق عالم مسحور اللاشعور

عالم الحلم ، مسبح اللاشعور

فاسبقني أنت كل حلم إليه

واستقرّي هناك في جفنيه

عانقي روحه ، ورفّي عليه

انشديه شعري وغنّي لحوني

في هواه ،

بثّيه كلّ شجوني

صورّي لهفتي له وحنيني

حدّثيه . . حتى يلوح الصباح

فاذا قبّل النى عينيه

وصحا ، لم يجد هناك لديه

غير (( لا شيء)) ماثلاً في يديه

وارجعي أنت صورةً بكماء

وجهها خامدٌ بلا تعبير

ميّت القلب والهوى والشعور !.

هكذا وليظل حبّي سرا

غامضاً ،

إن للغموض لسحرا

آسراً ، يجذب النفوس اليه

حيث تبقى مشدودة في يديه

ليس تقوي على الفكاك

فكوني

أنت مثلي لديه عمقاً وغورا

هكذا ، وليظلّ نهب الظنون

تائها بين شكه واليقين!.

أنت روح طائر . . يشدو على كل الغصون . .

يرتوي من خمرة الحب ، ومن نبع الفتون

وأنا روح سجين قصّت الدنيا جناحي

نغمي ينبيك عني ، عن مدى عمق جراحي !

رحمة يا شاعري ، وانظر الى اصداء روحي

إنها في شعري الباكي استغاثات ذبيح!

إنها يا شاعري أنات مظلوم طريد

إنها غصّات مخنوق بأطواق الحديد

كلّما ضمّك حضن الليل في صمت وحزن

ومضى قلبك حيران الهوى يسأل عني . .

أرهف السمع ، تجد روحي مجروح النداء .

ضارعاً في ألمٍ:

رحماك لا تظلم وفائي!

إسلام هجرس
16-07-2007, 06:05 PM
شكرا ملك على تعقيبك وإليك هذا البيت:


كشِقـَّي مِقـَصٍّ تجمعتما = على غير شيءٍ سوى التفرقة

ملك فايز عفونة
28-07-2007, 12:57 AM
عندما تكون الساحة لمحمود درويش ...




أنا آت إلى ظل عينيك ..آت

من خيام الزمان البعيد، و من لمعان السلاسل

أنت كل النساء اللواتي

مات أزواجهن، و كل الثواكل

أنت

أنت العيون التي فرّ منها الصباح

حين صارت أغاني البلابل

ورقا يابسا في مهب الرياح!

أنا آت إلى ظلّ عينيك.. آت

من جلود تحاك السجاجيد منها.. و من حدقات

علقت فوق جيد الأميرة عقدا.

أنت بيتي و منفاي.. أنت

أنت أرضي التي دمّرتني

أنت أرضي التي حوّلتني سماء..

و أنت

كل ما قيل عنك ارتجال و كذبه1

لست سمراء،

لست غزالا،

و لست الندى و النبيذ،

و لست

كوكبا طالعا من كتاب الأغاني القديمة

عندما ارتجّ صوت المغنين.. كنت

لغة الدم حين تصير الشوارع غابه

و تصير العيون زجاجا

و يصير الحنين جريمة

لا تموتي على شرفات الكآبه

كلّ لون على شفتيك احتفال

بالليالي التي انصرمت.. بالنهار الذي سوف يأتي

إجعلي رقبتي عتبات التحول،

أول سطر بسفر الجبال

الجبال التي أصبحت سلما نحو موتي !

و السيط التي احترقت فوق ظهري و ظهرك

سوف تبقى سؤال

أين سمسار كل المنابر؟

أين الذي كان.. كان يلوك حجارة قبري و قبرك

ما الذي يجعل الكلمات عرايا؟

ما الذي يجعل الريح شوكا، و فحم الليالي مرايا؟

ما الذي ينزع الجلد عني، و يثقب عظمي؟

ما الذي يجعل القلب مثل القذيفه؟

وضلوع المغنين سارية للبيارق؟

ما الذي يفرش النار تحت سرير الخليفة؟

ما الذي يجعل يجعل الشفتين صواعق؟

غير حزن المصفد حين يرى

أخته.. أمه.. حبه

لعبة بين أيدي الجنود

و بين سماسرة الخطب الحامية

فيعض القيود. و يأتي

إلى الموت.. يأتي

إلى ظل عينيك.. يأتي!

أنا آت إلى ظل عينيك آت

من كتاب الكلام المحنط فوق الشفاه المعاده

أكلت فرسي، في الطريق، جراده

مزّقت جبهتي، في الطريق، سحابه

صلبتني على الطريق ذبابة!

فاغفري لي..

كل هذا الهوان ،اغفري لي

انتمائي إلى هامش يحترق !

و اغفري لي قرابه

ربطتني بزوبعة في كؤوس الورق

و اجعليني شهيد الدفاع

عن العشب

و الحب

و السخرية

عن غبار الشوارع أو غبار الشجر

عن عيون النساء جميع النساء

و عن حركات الحجر.

و اجعليني أحب الصليب الذي لا يحب

واجعليني بريقا ضغيرا بعينيك

حين ينام اللهب 1

أنا آت إلى ظل عينيك.. آت

مثل نسر يبيعون ريش جناحه

و يبيعون نار جراحه

بقناع. و باعوا الوطن

بعصا يكسرون بها كلمات المغني

و قالوا: اذبحوا و اذبحوا..

ثم قالوا هي الحرب كر وفر

ثم فروا..

وفروا

وفروا..

و تباهوا.. تباهوا..

أوسعوهم هجاء وشتما، و أودوا بكل الوطن !

حين كانت يداي السياج، و كنت حديقه

لعبوا الترد تحت ظلال النعاس

حين كانت سياط جهنم تشرب جلدي

شربوا الخمر نخب انتصار الكراسي !..

حين مرت طوابير فرسانهم في المرايا

ساومونا على بيت شعر، و قالوا:

ألهبوا الخيل.كل السبايا

أقبلت أقبلت من خيام المنافي

كذبوا لم يكن جرحنا غير منبر

للذي باعة.. باع حطين.. باع السيوف ليبني منبر

نحو مجد الكراسي!

أنا آت إلى ظل عينيك.. آت

من غبار الأكاذيب.. آت

من قشور الأساطير آت

أنت لي.. أنت حزني و أنت الفرح

أنت جرحي و قوس قزح

أنت قيدي و حريتي

أنت طيني و أسطورتي

أنت لي.. أنت ل..ي بجراحك

كل جرح حديقة !

أنت لي.. أنت لي.. بنواحك

كل صوت حقيقه

أنت شمسي التي تنطفيء

أنت ليلي الذي يشتعل

أنت موتي ،و أنت حياتي

و سآتي إلى ظل عينيك.. آت

وردة أزهرت في شفاه الصواعق

قبلة أينعت في دخان الحرائق

فاذكريني ..إذا ما رسمت القمر

فوق وجهي ،و فوق جذوع الشجر

مثلما تذكرين المطر

و كما تذكرين الحصى و الحديقه

و اذكريني ،

كما تذكرين العناوين في فهرس الشهداء

أنا صادقّت أحذية الصبية الضعفاء

أنا قاومت كل عروش القياصرة الأقوياء

لم أبع مهرتي في مزاد الشعار المساوم

لم أذق خبز نائم

لم أساوم

لم أدق الطبول لعرس الجماجم

و أنا ضائع فيك بين المراثي و بين الملاحم

بين شمسي و بين الدم المستباح

جئت عينيك حين تجمد ظلي

و الأغاني اشتهت قائليها!..

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:20 PM
يقول محمود درويش في اسمه :

واسمي ، وإن أخطأت لفظ اسمي
بخمسة أحرف أفقية التكوين لي :
ميم \ المتيم والميتم والمتمم ما مضى
حاء \ الحديقة والحبيبة ، حيرتان وحسرتان
ميم \ المغامر والمعد المستعد لموته
الموعود منفيا ، مريض المشتهى
واو \ الوداع ، الوردة الوسطى
ولاء لولادة أينما وجدت ، ووعد الوالدين
دال \ الدليل، الدرب ، دمعة
دارة درست ، ودوري يدللني ويدميني
وهذا الاسم لي
ولأصدقائي أينما كانوا ، ولي
جسدي المؤقت حاضرا أم غائبا
متران من هذا التراب سيكفيان الآن
لي متر و 75 سنتمترا
والباقي لزهر فوضوي اللون
يشربني على مهل
.......
......


محمود درويش - الجدارية

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:23 PM
يا أبي
هل تعبت ؟
أرى عرقا في عيونك

محمود درويش

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:27 PM
وفقدت يا وطني البكارة
لم يكترث أحد
وسجلت القضية ضد مجهول
وأسدلت الستارة


نزار قباني

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:29 PM
شاءها الله شهية !
شاءها الله .. فكانتْ .. كبلادي العربيه !
شعرها ليلة صيفٍ بين كثبان تُهامهْ
مقلتاها ... من مُهاةٍ يمنيه
فمها ... من رطب الواحة في البيد العصيّه
عنقها زوبعة بين رمالي االذهبيه
صدرها نجد السلامه
يحمل البشرى إلى نوحٍ ،
فعودي يا حمامه !
و لدى خاصرتيها بعض شطآني القصيه
شاءها الله كبلادي العربية !
نكهة الغوطة و الموصل فيها .
و من الأوراس .. عنف و وسامهْ
و أبوها شاءها أحلى صبيهْ
شاءها اسماً و شكلا
فدعاها الوالد المُعجَبُ ليلى
و إليكم أيها الإخوان ... ليلى العدنية

سميح القاسم
مقطع صغير من قصيدته ليلى العدنية

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:32 PM
تذكر قبل أن تغفو على أي وسادة
أينام الليل من ذبحوا بلاده ؟
أنا إن مت عزيزا
إنما موتي ولادة

كريم العراقي

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:40 PM
غريبان
شعرك سقفي وكفاك صوتان
أقبل صوتا
وأسمع صوتا
وحبك سيفي
وكفاك نهران
والآن
أشهد أن حضورك موت
وأن غيابك موتان
والآن
أمشي على خنجر وأغني
فقد عرف الموت أني أحبك ، أني
أجدد يوما مضى
لأحبك يوما وأمضي

محمود درويش

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:42 PM
لا تصالحْ !

.. ولو منحوك الذهب

أترى حين أفقأ عينيك،

ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

هل ترى..؟

هي أشياء لا تشترى


أمل دنقل

محمد جنازرة
28-07-2007, 05:48 PM
عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر
عيناك حين تبسمان تورق الكروم
وترقص الأضواء كالأقمار في نهر
رجه المجذاف وهنا ساعة السحر
كأنما تنبض في غوريهما النجوم


بدر شاكر السياب

محمد جنازرة
28-07-2007, 06:12 PM
في مبارزة شعرية بين حافظ ابراهيم وأحمد شوقي

قال حافظ :

يقولون إن الشوق نار ولوعة ... فما بال (شوقي) أصبح اليوم باردا



فرد شوقي بسرعة :
أودعت إنسانا وكلبا أمانة ... فضيعها الإنسان والكلب (حافظ)

محمد جنازرة
28-07-2007, 06:43 PM
غريباً أعبر الدنيا

و ما أقسى على الإنسان

أن يحيا غريبا

بين أحبابه

و اصرخ ملء حنجرتي

أيا من تسمعون الصوت

فيرجع خاسئاً صوتي :

صوت صوت صوت

و أشعل ألف قنديل

و أهتف في شوارعنا

أيا من تسمعون الصوت

دلوني

أفتش عن ملامحكم

و عن نفسي

و عن حيّ

بلا رمس

و عن وجهٍ

بلا وجهين أو أكثر

و عن بيت

أعيش به بلا خوفٍ

بلا عينٍ تراقبني

بلا لصٍ

ولا عسكر

أفتش عن ضمائركم

و أشعل ألف قنديل

و أحمل في يدي مجهر

و يامن تسمعون الصوت

بح الصوت من زمنٍ

و شاع السوط من زمنٍ

و مات الحب من زمن

و عاش الخوف من زمن

فمن لي

للهوى العذري يحملني

إلى صحرائنا الحلوة

إلى لحنٍ إلى غنوة

الى جمل الى هودج

لزهر الشيح و العوسج

الى القيصوم و الحرمل

إلى ظبى نجفله

فلا يجفل

الى بدوية نسيت نسيم الليل

يبعث في ضفيرتها

ولا يخجل

و ضوء البدر

طرز ثوبها المخمل

هو الثاني

يداعبها ولا يخجل

فيا ويحي

فكيف نسيت صحرائي

و يا ويلي

فكيف نسيت أشيائي

و كيف نسيت أسمائي

و جئت إلى حضارتكم

و عذراً

أيها السادة

حضارتكم

تشابه رهبة المسلخ

حضارتكم

كسكين على عنق الهوى

(تجلخ)

حضارتكم

إذا عطشت

دماء صغارها تنهل

حضارتكم

تفتش عن زنابقها

و ترمي فوقها منجل



عمر الفرا
جزء من قصيدته " غريبا "

تأملوا هذه المقاطع


أفتش عن ضمائركم

و أشعل ألف قنديل

و أحمل في يدي مجهر

...

حضارتكم
تفتش عن زنابقها
وترمي فوقها منجل


عمر الفرا

محمد جنازرة
28-07-2007, 06:58 PM
إذا لم تَكُنْ مَطَراً يا حبيبي
فكُنْ شجراً
مُشْبَعاً بالخُصُوبةِ، كُنْ شَجَرا
وإنْ لم تَكُنْ شجراً يا حبيبي
فكُنْ حجراً
مُشْبعاً بالرُطُوبةِ، كُنْ حَجَرا
وإن لم تَكُنْ حجراً يا حبيبي
فكن قمراً
في منام الحبيبة، كُنْ قَمرا
هكذا قالت امرأةٌ
لابنها في جنازته

محمود درويش

محمد جنازرة
28-07-2007, 07:00 PM
على هذه الأرض ما يستحق الحياة
على هذه الأرض
سيدة الأرض
أم البدايات .. أم البدايات
كانت تسمى فلسطين
صارت تسمى فلسطين
سيدتي .. أستحق لأنك سيدتي
أستحق الحياة

محمود درويش

محمد جنازرة
28-07-2007, 07:12 PM
ألا أيهذا اللائمي أحضر الوغى
وأن أشهد اللذات هل أنت مخلدي ؟

فإن كنت لا تسطيع دفع منيتي
فدعني أبادرها بما ملكت يدي

ولولا ثلاث هن من عيشة الفتى
وجدك لم أحفل متى قام عودي
...
أرى قبر نحام بخيل بماله
كقر غوي في البطالة مفسد
...
أري الموت يعتام الكرام ويصطفي
عقيلة مال الفاحش المتشدد

أرى العيش كنزا ناقصا كل ليلة
وما تنقص الأيام والدهر ينفد

لعمرك إن الموت ما أخطأ الفتى
لكالطول المرخى وثنياه باليد

..

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة
على المرء من وقع الحسام المهند

..

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا
ويأتيك بالأخبار من لم تزود

ويأتيك بالأخبار من لم تبع له
بتاتا ولم تضرب له وقت موعد

طرفة بن العبد

محمد جنازرة
28-07-2007, 07:23 PM
اختلاف النهار والليل ينسي
اذكرا لي الصبا وأيام أنسي

وصفا لي ملاوة من شباب
صورت من تصورات ومس

عصفت كالصبا اللعوب ومرت
سنة حـلوة ولذة خلس

وسلا مصر: هل سلا القلب عنها
أو أسا جرحه الزمان المؤسي

كلما مرت الـليالـي عليه
رق، والعهد فـي الليالي تقسي

مستطار إذا البواخر رنت
أول الليل، أو عوت بعد جرس

راهب في الضلوع للسفن فطن
كلما ثرن شاعهن بنقس

يا ابنة اليم، ما أبـوك بـخيل
ماله مولعاً بمنع وحبس

أحرام على بلابـله الدوح
حلال للطير من كل جنس؟

كل دار أحق بالأهل إلا
في خبيث من المذاهب رجس

نفسي مرجل، وقلبي شراع
بهما في الدموع سيري وأرسي

واجعلي وجهك (الفنار) ومجراك
يـد (الثغر) بـين (رمل) و(مكس)

وطـني لو شغلت بالخلد عن
ه نازعتني إليه في الخلد نفسي

وهـفا بالفؤاد في سلسبيل
ظمأ للسواد مـن (عين شمس)

شهد الله لم يغب عن جـفوني
شخصه ساعة ولم يخل حسي

أحمد شوقي

محمد جنازرة
28-07-2007, 07:26 PM
عندما أشيخ
ستزدادين جمالا وسأظل أحبك

بيت من مقطع شعري وجد مكتوبا علة أحد الجسور الفرنسية في باريس

ملك فايز عفونة
28-07-2007, 08:09 PM
محمد .... شكراً لك لقد امتعتني


كلب الوالي


كلب والينا المعظم
عظني اليوم ومات
فدعاني حارس الأمن لأعدم
عندما اثبت تقرير الوفاة
ا ن كلب السيد الوالي تسمم


عندما تغرمون بقصائد أحمد مطر ...

محمد جنازرة
29-07-2007, 02:14 AM
ملك
شكرا على الشكر

أظن عضني اليوم ومات
وليست عظني

بالنسبة إلى تسمم الكلب اقرئي قصيدة كلب الست لأحمد فؤاد نجم

يقول نجم في كلب أم كلثوم :





فى الزمالك من سنين

وف حما النيل القديم

قصر من عصر اليمين

ملك واحدة من الحريم

صيتها اكتر م الادان

يسمعوه المسلمين

والتتر والتركمان

والهنود والمنبوذين

ست فاقت ع الرجال

فى المقام والاحترام

صيت وشهره وتل مال

يعنى فى غايه التمام

قصره يعني هى كلمة

ليها كلمه فى الحكومه

بس ربك لجل حكمه

قام حرمها م الامومه

والامومه طبع ثابت

جوه حوا من الزمان

تعمل ايه الست جابت

فوكس رومي وله ودان

فوكس دا عقبال املتك

عندة دستة خدامين

يعنى مش موجود فى عيلتك

شخص زية يا اسماعين

واسماعين دا يبقى واحد

م الجماعة التعبانين

اللي داخوا فى المعاهد

والمدارس من سنين

حب يعمل واد فكاكة

يمشي حبة فى الزمالك

والقيامة والفتاكة

يرموا طبعا ع المهالك

عم سمعة من قيامتة

حب يعمل فيها فلة

بعد ما الوظ بيجامتة

اشترى حتة مجله

قول مشي يقرا فى حكاية

من حكايات الغرام

واندماجة فى القرايه

خلا مشيه مش تمام

ع اليمين يحدف بعيد

خطوتين ويروح شمال

لمحه فوكس من الحديد

قال دا صيد

سهل حلال

هب نط فى كرشه دوغري

جاب بيجامته لحد ديلها

اسماعين بدال ما يجري

قال يا رجلي

رجلى مالها ؟

بص شاف الدم سايح

من عاليها ومن واطيها

وياللى جاي

وياللي رايح

المجله مش لا قيها

حبه واتلموا الظنايا

اللى هما البوابين

والحكايه والروايه

قال لهم

دا كلب مين؟؟

كلب مين !!

ما كلب مينشى

سمعه لبخ حبتين

قال واحد منهم

امشى

اللى جابك عنده مين؟

قال دا شارع يا مواشي

والجميع بيمر منه

اللى راكب

اللى ماشى

مستحيل نستغنى عنه

كلمه من دا

وكلمه من دا

ظاطو واترسمت فضيحه

قول نهايته

القصد من دا

اسماعين اكل الطريحه

راحو قسم الشرطه طبعا

والنيابه كفيله بيهم

واترموا فى الحجز جمعا

لما ييجي الدور عليهم

حبة والشاويش امين

قال : سعيد النقشيندي

قام غريم عم اسماعين

قال له:

محسوبك يا افندي

قام سي سمعه

يروح معاه

الشاويش قال :

غور بدمك

راح تعوصنى

وفوق قفاه

كف طرقع

داهيه ف امك

تفتكر يفضل سي سمعه

قد ايه فى القسم نايم ؟

استضافه الحجز جمعه

يا بلاش

ادي العزايم

شاف بلاوي

ما تتحكيش

م الديابه المسجونين

قال يا عالم

يا شاويش

يا نيابه

يامسئولين

خلصوه بعد المناهده

جثه من جحر الديابه

هى يمكن ساعه واحده

كان فى مكتب النيابه

قال له مالك يااسماعين

قال لة زي البمب ... مالي ؟

قال له عضك فوكس فين

قال له سيبنى اروح لحالي

انت شوف سي فوكس يمكن

خد تسمم

غصب عني

الوكيل قال برضة ممكن

والشاويش

قعد يغنى

انت فين والكلب فين

انت قدة يا اسماعين

طب دا كلب الست يا ابني

وانت تطلع ابن مين

بشري لصحاب الديول

واللى له اربع رجول

بشرى لسيادنا البهايم

من جمايس او عجول

اللى صاحبه يا جماعه

له غناوي

فى الاذاعه

راح يدوس فوق الغلابه

والنيابه .. بالبتاعه

ملك فايز عفونة
29-07-2007, 03:35 PM
ذكرتني بمسرحية اسمها _الفيل يا ملك الزمان_ لسعد الله ونوس

ملك فايز عفونة
29-07-2007, 03:42 PM
ومن غير أحمد مطر يكتب بهذه الضوضاء المفجعة لهم ؟؟

رأت الدول الكبرى
تبديل الأدوار
فأقرت إعفاء الوالي
واقترحت تعيين حمار !

ولدي توقيع الإقرار
نهقت كل حمير الدنيا باستنكار :
نحن حمير الدنيا لا نرفض أن نتعب
أو أن نركب
أو أن نضرب
أو حتى نصلب .
لكن نرفض في إصرار
أن نغدو خدما للإستعمار .
إن حموريتنا تأبى
أن يلحقنا هذا العار !

محمد جنازرة
29-07-2007, 05:10 PM
بالنسبة إلى تبديل الأدوار .. قال درويش :


واقفون هنا. قاعدون هنا. دائمون هنا. خالدون هنا.
ولنا هدف واحدٌ واحدٌ واحدٌ: أن نكون.
ومن بعده نحن مُخْتَلِفُونَ علي كُلِّ شيء:
علي صُورة العَلَم الوطنيّ (ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخترتَ يا شعبيَ الحيَّ رَمْزَ الحمار البسيط).
ومختلفون علي كلمات النشيد الجديد
(ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخترتَ أُغنيَّةً عن زواج الحمام).
ومختلفون علي واجبات النساء
(ستُحْسِنُ صُنْعاً لو اخْتَرْتَ سيّدةً لرئاسة أَجهزة الأمنِ).
مختلفون علي النسبة المئوية، والعامّ والخاص،
مختلفون علي كل شيء. لنا هدف واحد: أَن نكون ...
ومن بعده يجدُ الفَرْدُ مُتّسعاً لاختيار الهدفْ.


محمود درويش
من حالة حصار

محمد جنازرة
29-07-2007, 05:14 PM
لك شوق
يا وطنا يسكننا ولا نسكنه
ويا شجرا ينسانا ونذكره
ويا ياسمين نحمل عطره حاسة أولى
ويا وجوها ما زال لها في ذاكرتنا
طلتها وانبهارها الأول
ويا أحبة دخلنا معهم روضة الحب
فكبروا وما كبرنا
وتخرجنا بعدهم من كل جامعات العالم
وما زلنا نجلس جوارهم
على كراسي القبلة الأولى
***
يا وطنا لم يعلمنا الغزل
كيف أقبل يدك اليوم دون أن أجهش بالبكاء
بأي لغة أقول لك أحبك
ولغتك الصمت والكبرياء
يا وطنا نصفه مقابر ونصفه ياسمين
جاء عيد
وعيدنا يوم نعود إليك
راشدين أو محمولين

أحلام مستغانمي

محمد جنازرة
29-07-2007, 05:42 PM
وَمَـا شَرَقـي بِالمـاءِ إِلاَّ تَذَكُّـراً
لِماءٍ بِـهِ أَهـلُ الحَبيـبِ نُـزولُ

يُحَـرِّمُـهُ لَمـعُ الأَسِنَّـةِ فَوقَـهُ
فَلَيـسَ لِظَمـآنٍ إِلَيـهِ وُصـولُ

أَمَا فِي النُّجومِ السَّائِراتِ وَغَيـرِها
لِعَينِي عَلى ضَوءِ الصَّبـاحِ دَليـلُ

أَلَم يَرَ هَذا اللَّيلُ عَينَيـكِ رُؤيَتِـي
فَتَظهَـرَ فِيـهِ رِقَّـةٌ وَنُـحـولُ

***
تَمَلُّ الحُصونُ الشُمُّ طـولَ نِزالِنـا
فَتُلقـي إِلَينـا أَهلَهـا وَتَــزولُ

***
أَغَرَّكُمُ طولُ الجُيـوشِ وَعَرضُهـا
عَلِيٌّ شَـروبٌ لِلجُيـوشِ أَكـولُ

إِذا لَم تَكُـن لِلَّيـثِ إِلاَّ فَريسَـةً
غَـذاهُ وَلَم يَنفَعـكَ أَنَّـكَ فيـلُ

إِذا الطَّعنُ لَم تُدخِلكَ فِيهِ شَجاعَـةٌ
هِيَ الطَّعنُ لَم يُدخِلكَ فِيهِ عَـذولُ

فَإِن تَكُنِ الأَيَّـامُ أَبصَـرنَ صَولَـهُ
فَقَد عَلَّمَ الأَيَّـامَ كَيـفَ تَصـولُ


المتنبي
مقتطفات من قصيدة " ليالي بعد الظاعنين شكول

محمد جنازرة
29-07-2007, 05:48 PM
بِأَنَّـا المُطْعِمُـوْنَ إِذَا قَدَرْنَــا
وَأَنَّـا المُهْلِكُـوْنَ إِذَا ابْتُلِيْنَــا

وَأَنَّـا المَانِعُـوْنَ لِمَـا أَرَدْنَـا
وَأَنَّـا النَّـازِلُوْنَ بِحَيْثُ شِيْنَـا

وَأَنَّـا التَـارِكُوْنَ إِذَا سَخِطْنَـا
وَأَنَّـا الآخِـذُوْنَ إِذَا رَضِيْنَـا

وَأَنَّـا العَاصِمُـوْنَ إِذَا أُطِعْنَـا
وَأَنَّـا العَازِمُـوْنَ إِذَا عُصِيْنَـا

وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً
وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا

عمرو بن كلثوم

محمد جنازرة
29-07-2007, 06:02 PM
توخى حمام الموت أوسط صبيتي
فلله كيف اختار واسطة العقد

***
هل العين بعد السمع تكفي مكانه
أم السمع بعد العين يهدي كما تهدي

ابن الرومي

محمد جنازرة
29-07-2007, 10:12 PM
أراك عصي الدمع شيمتك الصبـر
أما للهـوى نهـي عليك ولا أمـر

بلـى أنا مشتـاق وعندي لوعـة
ولكـن مثلـي لايـذاع له سـر

***

معللتـي بالوصل والـموت دونـه
إذا مـت ظمـآنا فلا نزل القطـر

***


تُسَائِلُنـي : مَنْ أنتَ ؟ وَهيَ عَلِيمَـةٌ
وَهَلْ بِفَتىً مِثْلي عَلى حَالِـهِ نُكـرُ ؟

فَقُلتُ كمَا شاءَتْ وَشَاءَ لَهَا الهَـوَى
قَتِيلُكِ ! قالَتْ : أيّهُـمْ ؟ فهُمُ كُثـرُ

فَقُلْتُ لَهَا : لَوْ شِئْـتِ لَمْ تَتَعَنّتـي
وَلَمْ تَسألي عَني وَعِنْـدَكِ بـي خُبـرُ

فَقَالَتْ : لَقد أزْرَى بكَ الدّهرُ بَعدنـا
فَقُلتُ : مَعاذَ الله بَل أنتِ لا الدّهـرُ

وَما كانَ للأحزَانِ ، لَوْلاكِ ، مَسلَكٌ
إلى القَلْبِ ، لكِنّ الهَوَى للبِلى جسـرُ



أبو فراس الحمداني

محمد جنازرة
29-07-2007, 11:11 PM
مضناك جفاه مرقده
وبكاه ورحم عوده

حيران القلب معذبه
مقروح الجفن مسهده

***

ناقوس القلب يدق له
وحنايا الأضلع معبده

قسما بثنايا لؤلؤها
قسم الياقوت منضده

ما خنت هواك ولا خطرت
سلوى بالقلب تبرده


أحمد شوقي

محمد جنازرة
31-07-2007, 03:33 AM
يطير الحمام
يحط الحمام
أعدي لي الأرض كي أستريح
فإني أحبك حتى التعب
صباحك فاكهة للأغاني
وهذا المساء ذهب


محمود درويش

سمرالنوري
02-08-2007, 07:26 AM
قرأت هذا البيت صدفة في جريدة لشاعر من سوريا اسمه محمد فؤاد و لقد تأثرت به بشدة لعمقه و بساطته بنفس الوقت


ليس في الدمع ما يخجل

هو فقط

من ملح

و ماء
.
.
.

سمرالنوري
02-08-2007, 08:04 AM
سيري ببطئ ، يا حياة لكي أراك

بكامل النقصان حولي ، كم نسيتك

في خضمك باحثا عني و عنك , و كلما أدركت

سرا منك قلت بقسوة : ما أجهلك !

قل للغياب : نقصتني

و انا حضرت ... لأكملك


محمود درويش_ كزهر اللوز او أبعد_

سمرالنوري
02-08-2007, 08:07 AM
لو كنت أقرب منك الي

لقبلت نفسي



محمود درويش_ كزهر اللوز او أبعد_

سمرالنوري
02-08-2007, 08:11 AM
يتيمة من لم تنجبها

عاقر كل امرأة لم تنجبك

عانس من لم تعقد قرانك عليها

عذراء كل أنثى لم تعرفك

ثكلى الحياة من قبل أن تأتيها

أرملة يوم تفارقها طلتك




أحلام مستغانمي

ملك فايز عفونة
03-08-2007, 09:49 PM
في انتظار العائدين
محمود درويش




أكواخ أحبابي على صدر الرمال

و أنا مع الأمطار ساهر..

و أنا ابن عوليس الذي انتظر البريد من الشمال

ناداه بحّار، و لكن لم يسافر.

لجم المراكب، و انتحى أعلى الجبال

_يا صخرة صلّى عليها والدي لتصون ثائر

أنا لن أبيعك باللآلي.

أنا لن أسافر..

لن أسافر..

لن أسافر!

أصوات أحبابي تشق الريح، تقتحم الحصون

_يا أمنا انتظري أمام الباب.. إنّا عائدون

هذا زمان لا كما يتخيلون..

بمشيئة الملاّح تجري الريح ..

و التيار يغلبه السفين !

ماذا طبخت لنا؟ فإنّا عائدون.

نهبوا خوابي الزيت، يا أمي، و أكياس الطحين

هاتي بقول الحقل! هاتي العشب!

إنّا عائدون!

خطوات أحبابي أنين الصخر تحت يد الحديد

و أنا مع الأمطار ساهد

عبثا أحدّق في البعيد

سأظل فوق الصخر.. تحت الصخر.. صامد

ملك فايز عفونة
19-08-2007, 08:57 PM
رسالة إلى الثورة
عرفات الديك

يا امرأتي الحرة....يا امرأتي...
قتلوكِ مرارا ومرارا
وبقيتِ في نظري حرة
اغتصبوكِ أمام عيوني
وبقيتِ في نظري حرة
تجاوبتِ معهم....وتمايلت....
ضحكتِ معهم.......وبكيت....
ورقصتِ أمام الحشد بجرحك
وبقيتِ في نظري حرة....
تركتني مخمورا سكرانا
نمت في حضن أعدائي....وهجرتني
وبقيتِ في نظري حرة
سأبقى طفلا... بين يديك
وأذيب حزنا... في عينيك
كي تبقي حكرا لدموعي
وتبقي في نظرة حرة
يا امرأتي الحرة....يا ثورة
عرفات الديك...

ملك فايز عفونة
28-08-2007, 04:36 PM
نزار قباني

آخر عصفور يخرج من غرناطة

1
عيناك .. آخر مركبين يسافران
فهل هنالك من مكان ؟
إني تعبت من التسكع في محطات الجنون
وما وصلت إلى مكان ..
عيناك آخر فرصتين متاحتين
لمن يفكر بالهروب ..
وأنا .. أفكر بالهروب ..
عيناك آخر ما تبقى من عصافير الجنوب
عيناك آخر ما تبقى من نجوم الصيف ،
آخر ما تبقى من حشيش البحر ،
آخر ما تبقى من حقول التبغ ،
آخر ما تبقى من دموع الأقحوان
عيناك آخر زفة شعبية تجري
وآخر مهرجان ..

2
عيناك .. آخر ما تبقى من تراث العشق ،
آخر ما تبقى من مكاتيب الغرام
ويداك .. آخر دفترين من الحرير ..
عليهما ..
سجلت أحلى ما لدي من الكلام
العشق يكويني ،كلوح التوتياء ،
ولا أذوب ..
والشعر يطعنني بخنجره ..
وأرفض أن أتوب ..
إنى أحبك ..
يا التي اختزنت بعينيها بحيرات الجنوب
ظلي معي ..
حتى يظل البحر محتفظاً بزرقته
ويبقى الخوخ محتفظاً بنكهته ،
ويبقى وجه فاطمة
يحلق كالحمامة تحت أضواء الغروب
ظلي معي .. فلربما يأتي الحسين
وفي عباءته الحمائم ،والمباخر ،والطيوب
ووراءه تمشي المآذن ،والربى
وجميع ثوار الجنوب ..

3
عيناك أخر ساحلين من البنفسج
والعواصف مزقتني
فكرت أن الشعر ينقذني ..
ولكن القصائد أغرقتني ..
فكرت أن الحب يمكن أن يلملمني
ولكن النساء تقاسمتني ..
أ حبيبتي :
أعجوبة أن ألتقي امرأة بهذا الليل ،
ترضى أن ترافقني ..
وتغسلني بأمطار الحنان
أعجوبة أن يكتب الشعراء في هذا الزمان .
أعجوبة أن القصيدة لا تزال
تمر من بين الحرائق والدخان
تنط من فوق الحواجز ،والمخافر ،والهزائم ،
كالحصان
أعجوبة .. أن الكتابة لا تزال ..
برغم شمشمة الكلاب ..
ورغم أقبية المباحث ،
مصدراً للعنفوان ...

4
الماء في عينيك زيتي ..
رمادي ..
نبيذي ..
وأشرعتي دموع
وأنا على سطح السفينة ،
مثل عصفور يتيم
لا يفكر بالرجوع ..
بيروت أرملة العروبة
والحواجز ،
والطوائف،
والجريمة ،والجنون ..
بيروت تذبح في سرير زفافها
والناس حول سريرها متفرجون
بيروت ..
تنزف كالدجاجة في الطريق ،
فأين فر العاشقون ؟
بيروت تبحث عن حقيقتها ،
وتبحث عن قبيلتها ..
وتبحث عن أقاربها ..
ولكن الجميع منافقون ..




5
عيناك .. آخر ما تبقى من شتول النخل
في وطني الحزين
وهواك أجمل ثورة بيضاء ..
تعلن من ملايين السنين
كوني معي امرأة ..
يغطي وجهها وجه الصباح
كوني معي شعراً
يسافر دائماً عكس الرياح ..
كوني معي غجرية ،بدوية . وحشية
كوني معي جنية
لا يبلغ العشاق ذروة عشقهم
إلا إذا التحقوا بصف الغاضبين ..
أ حبيبتي :
إني لأعلن أن ما في الأرض من عنب وتين
حق لكل المعدمين
وبأن كل الشعر .. كل النثر ..
كل الكحل في العينين ..
كل اللؤلؤ المخبوء في النهدين ..
كل العشب ،كل الياسمين
حق لكل الحالمين
كوني معي ..
ولسوف أعلن أن شمس الله ،
تشبه في استدارتها رغيف الجائعين
ولسوف أعلن دونما حرج
بأن الشعر أقوى من جميع الحاكمين ...

ملك فايز عفونة
28-08-2007, 05:50 PM
عرفات الديك




سيدتي.. سيدة الصمت القاتل

كنت هناك أنا يوما

وعلمت بان الفجر بعيد

وان يداي قصيرة

ورأيت بعضا من سنابل

كنت هناك بعيدا عن نفسي

الملم شيئا... وانثر آخر

كنت أصيح بملء صوتي:

"يا أيها المنفي في جسدي

خذ ما تشاء مني... وانفصل"

ولم يكن لدي شيء

وما كنت اعرف أن الصهيل

اعني صهيل الحزن الأخير

كان هناك أيضا يقاتل

وكأن شيئا من دمي ينادي

هناك يا سيدتي كان دمي ينادي

وهنا يا سيدتي صار دمي يهاجر

بين هنا وبين هناك

مسافة قصيرة

مسافة المستحيل..القريب

كنت هناك أنا يوما

صرت هنا أنا دوما

وما زلت اذكر شيخوخة الأطفال

وزغاريد الثكالى

وانتحاب الأشجار العالية

لا زلت اذكر إني ارتميت

بين ظلال ليس لها ظلال

كنت أعيش هجومي بكل تفاصيل الهروب

أواه من تلك الأيام يا سيدتي!!

أواه ما أغربها وما أجملها!!

سيدتي...؟؟

سيدتي...؟؟

هل نمتي؟!!!

"تصبحين على وطن"

"تصبحين على وطن"

- لا،لم انم بعد

أنا هنا يا سيد التناثر

أنا هنا ولست هناك

لكني لا أود أن أحيا ذاكرتك هناك

كم تمنيت أن اصنع لك الذاكرة

ذاكرة الهجوم المتواصل

ذاكرة لا تجيء من هناك

بل تولد من هنا

هل تعلم يا سيدي الأوحد

أني قبلك كنت يتيمة؟

واني كنت أواري سوأتي بحطب الكلام

احرقه شيئا فشيئا لأخفي جنوني اليتيم

كان لي هناك أنا أيضا..حياة!!

لكني ما رغبت العيش إلا كما الأموات

فانتحب كيفما شئت

لأني لا اكره الموت معك

ولكن...

انتحب هنا

سيدي...؟؟

سيدي..؟؟

هل نمت؟؟؟!!

"تصبح على وطن"

عن أي وطن تتحدثين يا سيدتي؟

هل هو هنا ؟؟

أو هناك؟؟

- أنت قلت يا سيدي:المسافة بين هنا وهناك قصيرة

-نعم،مسافة المستحيل القريب!

- إذا،عش حيثما شئت لكن مت معي

- وأين تريدين الموت؟

- هنا

- لكني ولدت هناك؟

- ولدت هناك...فلتمت هنا

- لكني لا أريد الموت الآن

دعينا نذهب إلى هناك

ونعود إلى موتنا هنا

- دعنا ننام يا سيدي

سنرى الموت في نومنا

سنرى الموت في نومنا

سيدتي..؟

سيدتي..؟

هل نمتي؟!!

"وداعا إذا"

"وداعا إذا"

الاء اكرم
28-08-2007, 09:26 PM
من قصيدة نزار قباني
( هل انت حقا تعرف النساء)
احبني كما انا
بلا مساحيق ولا طلاء
احبني بسيطه عفويه
كما تحب الزهر في الحقول والنجوم في السماء
فالحب ليس مسرحا نعرض فيه آخر الازياء
واغرب الازياء
لكنه الشمس التي تضيء في ارواحنا
والنبل والرقي والعطاء
فأبحث عن الشمس التي خبأتها في داخلي
ان كنت حفا تعرف النساء
******
احبني
بكل ما لدي من صدق وطفوله
وكل ما احمل للانسان من مشاعر جميله
احبني غزاله هاربه من سلطة القبيله
احبني قصيده ما كتبت
وجنة على حدود الغيم مستحيله
احبني لذاتي وليس للكحل الذي يمطرمن العينين
وليس للورد الذي يلون الخدين
وليس للشمع الذي يذوب من اصابع اليدين
احبني تلميذه تعلمت مباديء الحب على يديك
وكم جميل معك الحوار
احبني انسانة من حقها ان تصنع القرار
******
احبني
بوجهي الضاحك او بوجهي الحزين
في لحظة الهدوء او لحظة الجنون
في قلقي في غيرتي
في غضبي عليك في حنيني
احبني من اجل حبي وحده
لا للفراشات التي تطير من خزانتي
او للمناديل التي تفوح من حقيبتي
او للعصافير التي تنام في عيوني
*******
احبني من اجل فكري وحده
لا لامتداد قامتي او لرنين ضحكتي
او شعري الطويل والقصير
او جسدي المغزول من ضوء ومن حرير
احبني شريكة في الرأي و التفكير
لا دمية من ورق
او حبة من عنب تؤكل في السرير
وللقصيده بقية
::
**ومن اجمل الابيات التي سمعتها هذه الابيات الت تنطبق على واقنا المعاصر وهي قول الشاعر:**
تموت الاسد في الغابات جوعــــــاً *** ولحم الضئني يرمى للكلااب
وذو جهلٍ ينام علي حريـــــــرٍ *** وذو علمٍ ينام على التــراب

ملك فايز عفونة
29-08-2007, 06:47 AM
سيف الله شربتلي
سخرية شيطان طموح
http://www.seifpoetry.com/homepage_anim1.gif

أنا لمْ أدعوكِ صغيرتي
فقد قادكِ الاستطلاعْ
لمْ أغرِّر بكِ
أو ما نحو ذلكْ
ولم أرتدِ أيَّ قناع
أنتِ جئتِ من حيثُ لا أدري
بينما كنتُ ألملمُ جراحي
أغرْتِ عليّ جميعَ النواحي
لم تنتبهي للوحةِ المعلقةِ على بابي
" الدخول على مسئوليتكِ الخاصة "
فلا تندمي الآنْ
لنْ ينفعكِ الندم
دخلتِ بقدميكِ وَكْرَ العقارب
ولانعرفُ في عُرفِنا كلمةَ " هارب "
الدخولُ هُنا مجاناً
ولكنهُ أبديّ
فلن ينقذكِ دعاءُ الأقاربْ
فقطْ اقبَلي بما كُتِبَ لكِ
ودعيكِ مِنْ "ليتَ " و" لعلَّ "
فتلكَ كلماتُ مغلوبٍ لغالبْ
بيعي لي رَوْحَكِ
وسأريكِ دنيا العجائب
انزعي عن نفسكِ الضمير
وعاونيني في أنْ نَقلِبَ
كلَّ موجبٍ لسالبْ
عندها نسحبُ كرسيًّا ونجلس
لنتفرجُ على معشرِ آدمَ
يتخبطونَ ملحداً براهبْ
أليستْ هذهِ دنياكم
تقتلونَ الحبَّ
وتصنعونَ المحارب
تدَّعونَ أنَّ السلامَ شرعكم
وفي سبيلهِ تقتلونَ الطفلَ والشائبْ
قائلينَ ألا خطأَ في النظرية
إنما هو اختلافٌ في وجهات النظر
عباراتٌ فارغةُ القالب
لا أعلمُ لماذا أحاولُ اقناعكِ
أنتِ شئتِ أمْ أبَيْتِ مِلكي
فأنا ملاحٌ وأنتِ قاربٌ
وستكملينَ معي مسيرتي
التي منذُ بَدءِ الخليقةِ
مِن أجلها أحاربْ
سأثبتُ أنَّ الإنسانَ غدرٌ
فقدْ فُطِرَ بنو البشرِ
على وحوشٍ بمخالبْ
وأُتَوَّجُ أنا وعشيرتى
على عرشِ هذا الكون
بلا مُغالبٍ
نعترفُ أنَّ الشرَّ يسري في عروقنا
لا نخشى له أيَّ عواقب
الفرقُ بيننا وبينكم صغيرتي
أننا لمْ ندمنُ النفاق

محمد جنازرة
29-08-2007, 03:48 PM
أبد الصبار



إلى اين تأخُذُني يا أَبي ؟

إلى جِهَةِ الريحِ يا وَلَدي …



... وَهُما يَخْرجانِ مِنَ السَهْل ، حَيْثُ

أَقام جنودُ بونابرتَ تلاَّ لِرَصْدِ

الظلال على سور عَكَّا القديم -



يقولُ أَبٌ لابِنِه : لا تَخَفْ . لا

تخف من أَزيز الرصاص ! التصِقْ

بالتراب لتنجو ! سننجو ونعلو على

جَبَلٍ في الشمال ، ونرجعُ حين

يعود الجنودُ إلى أهلهم في البعيد .



ومن يسكُنُ البَيْتَ من بعدنا

يا أَبي ؟

سيبقى على حاله مثلما كان

يا ولدي !



تَحَسَّسَ مفتاحَهُ مثلما يتحسَّسُ

أَعضاءه ، واطمأنَّ . و قال لَهُ

وهما يعبران سياجاً من الشوكِ :

يا ابني تذكَّرْ! هنا صَلَبَ الانجليزُ

أَباك على شَوْك صُبَّارة ليلتين ،

ولم يعترف أَبداً . سوف تكبر يا

ابني ، وتروي لمن يرثون بنادقهم

سيرة الدم فوق الحديد ....



- لماذا تركتَ الحصان و حيداً ؟

- لكي يُؤنسَ البيتَ ، يا ولدي ،

فالبيوتُ تموت إذا غاب سٌكَّانٌها ...



تفتحُ الأبديَّةُ أَبوابها ، من بعيد ،

لسيَّارة الليل . تعوي ذئابُ

البراري على قَمَرٍ خائفٍ . و يقولُ

أَب لابنه : كُنْ قوياً كجدِّك!

وأَصعَدْ معي تلَّة السنديان الأخيرةَ

يا ابني ، تذكَّرْ : هنا وقع الانكشاريُّ

عن بَغْلَةِ الحرب ، فاصمُدْ معي

لنعودْ .



- متى با أَبي ؟

- غداً . ربما بعد يومين با ابني !



وكان غَدُ طائشُ يمضغ الريح

خلفهما في ليالي الشتاء الطويلةْ .

وكان جنودُ يُهُوشُعَ بن نونَ يبنون

قَلْعَتَهُمْ من حجارة بيتهما . وهما

يلهثان على درب ( قانا ) : هنا

مرَّ سيَّدُنا ذاتَ يومٍ . هنا

جَعَل الماءَ خمراً. وقال كلاماً

كثيراً عن الحبَ ، يا ابني تذكّر

غداً . وتذكّرْ قلاعاَ صليبيَّةً

قَضَمَتْها حشائش نيسان بعد

رحيل الجنود ....



محمود درويش

ملك فايز عفونة
04-09-2007, 06:56 AM
السكر المر
توفيق زياد


أجيبيني !!

أنادي جرحك المملوء ملحاً يا فلسطيني !

أناديه وأصرخُ :

ذوِّبيني فيه .. صبّيني

أنا ابنك ! خلّفتني ها هنا المأساةُ ،

عنقاً تحت سكين .

أعيش على حفيف الشوقِ ..

في غابات زيتوني .

وأكتب للصعاليك القصائد سكّراً مُرّاً ،

وأكتب للمساكين .

وأغمس ريشتي ، في قلب قلبي ،

في شراييني .

وآكل حائط الفولاذ ..

أشرب ريح تشرين .

وأدمي وجه مغتصبي

بشعرٍ كالسكاكين .

وإن كسر الردى ظهري ،

وضعت مكانه صوّانة ،

من صخر حطين .. !!

فلسطينيةٌ شبّابتي ،

عبأتها ،

أنفاسي الخضرا .

وموّالي ،

عمود الخيمة السوداءِ ،

في الصحرا .

وضجة دبكتي ،

شوق التراب لأهله ،

في الضفة الأخرى

ملك فايز عفونة
08-09-2007, 02:48 AM
من يدي يأكل الحمام
آنا أخماتوفا

http://www.almasira.net/images/art/bedroom.jpg

كم من الأحجار رُميت عليّ!
كثيرة حدّ أنّي ما عدتُ أخافها
كثيرة حدّ أنّ حفرتي أصبحت برجا متينا،
شاهقا بين أبراج شاهقة.
أشكر الرماة البنّائين
- عساهم يُجنَّـبون الهموم والأحزان -
فمن هنا سوف أرى شروق الشمس قبل سواي
ومن هنا سوف يزداد شعاع الشمس الأخير ألقاً.
ومن نوافذ غرفتي
غالبا ما سوف تتغلغل النسمات الشمالية
ومن يدي سوف يأكل الحمام حبوب القمح.
أما صفحتي غير المنتهية
فيد الإلهام السمراء
ذات الهدوء والرقّة الالهيين
هي التي سوف
من هنا
من علٍ
تنهيها.

سوف تأتي في كل الأحوال يا أيها الموت -
فلِمَ ليس الآن؟
انني انتظرك وقد نفد صبري.
من أجلكَ أطفأتُ الأضواء
وفتحتُ الباب
يا بسيطا كأعجوبة.
فتعال من فضلك
تعال بأي قناعٍ ترغب:
إنفجر فيّ كمثل قنبلة غازية
أو تسلّل واسرقني على غرار رجل عصابة،
سمّمني بدخانك التيفوسيّ
أو كن الأسطورة التي حلمنا بها أطفالا
- والمألوفة حد الاشمئزاز من الجميع -
الأسطورة التي ألمح فيها طرف معطف أزرق باهت
ووجه خادمٍ شاحب من فرط الخوف.

لم يعد ثمة ما يهمّني بعد الآن
فنهر الينيسي يجري
ونجمة الشمال تلمع
والرعب الأخير يُـبهِت
البريق الأزرق للعينين المعشوقتين.

سوف أشرب نخبا أخيرا لمنزلنا المدمَّر *
لحياتنا التعيسة
لوحدةٍ عشناها اثنين
وسأشرب نخبكَ أيضا:
نخب خداع شفتيك اللتين خانتا،
نخب جليد عينيك الميت،
نخب هذا العالم الوحش .
الحنان الحقيقي لا يشبه شيئا:
صامتٌ هو.
بلا جدوى إذا تغطي كتفيّ
وصدري بمعطف الفرو.
وبلا جدوى كلماتك المهموسة
عن روعة الحب الأول:
كم بتّ أعرفها جيدا
نظراتك هذه العنيدة والجشعة!

لا أعلم هل أنتَ حي أو ميت
هل على هذه الأرض أستطيع البحث عنك
أم يمكنني فقط
عندما يخبو المغيب
أن أندبكَ بصفاء في أفكاري؟

كلّ شيء لك: صلاة النهار
حرّ الليل الأرِق
والأبيضُ من سرب أشعاري
والأزرقُ من نار عينيّ.

لم يُعشَق أحد أكثر منك،
لم يعذّبني أحد اكثر منك،
ولا حتى ذاك الذي خانني حتى كدتُ احتضر
ولا حتى ذاك الذي غمرني ورحل.

لقد علّمتُ نفسي أن أعيش ببساطةٍ وحكمة
أنظر الى السماء وأصلّي للرب
أتنزّه طويلا قبل نزول المساء
كي أُنهك همومي الباطلة.
وعندما الأشواك تصنع حفيفها في الوهد
وعندما تتدلّى عناقيد السّمَّـن الحمراء
أكتب أبياتا فرحة
عن انحطاط الحياة،
عن انحطاطها وجمالها.
ثم أعود من نزهتي.
الهرّة الكثيفة الزغب تلحس راحة يدي،
تخرخر بنعومة
والنار تتوهج فجأة
على برج المنشرة الصغير عند البحيرة.
وحدها صرخة لقلاق يحطّ على السقف
تكسر الصمت من حين الى حين:
لقد علّمتُ نفسي أن أعيش ببساطةٍ وحكمة:
حتى إذا قرعتم بابي
لن
أسمعكم
ربما.


هكذا هو الحب:
تارةً يتلوّى كمثل أفعى
ويمارس سحره في أنحاء القلب
وطوراً يهدل كيمامةٍ
على حافة نافذتي البيضاء.

هكذا هو الحبّ:
قد يبرق على الجليد المتلألئ
أو يتراءى لي في غفوة القرنفلة
لكنه بعنادٍ وصمت
يخطف منّي راحة البال.

أسمعه ينتحب برقّة
في صلاة كماني المعذّب
وكم أخاف حين يعلن قدومه
في ابتسامة رجلٍ غريب.

أنا صوتكم يا عشّاقي الكاذبين،
وحرارةُ لهاثكم
وانعكاسُ وجوهكم في المرآة
والخفقان الباطل لأجنحتكم الباطلة...
لا يهمّ من أنا،
فحتى اللحظة الأخيرة سأرافقكم.
لهذا تدّعون حبّي بجشعٍ
رغم ذنوبي وشروري
ولهذا تعهدون إليّ بخيرة أبنائكم.
لهذا لا تسألون عنه قط
وتلفّون منزلي الخالي على الدوام
بمدائحكم الدخانية.
لهذا تقولون: لا يمكن اثنين أن يلتحما أكثر منّا،
وتقولون: لا يمكن أحدا ان يحبّ امرأة بجنون أشدّ.

مثلما يتوق الظل الى الانفساخ عن الجسد
مثلما يتوق الجسد الى الانفصال عن الروح
هكذا أنا اليوم
أتوق يا عشّاقي الكاذبين
إلى أن تنسوني.

ملك فايز عفونة
08-09-2007, 03:06 AM
أوفيليا
رامبو







I

فوق موجة السكون الليلي
وحيث تفغو النجوم
تعومُ الزنبقة البيضاء ـ أوفيليا
ببطء شديد تعوم غافيةً في غلالاتها الطويلة
ـ ونسمع التهاويلَ من غابات بعيدة

أكثرمن ألف عامٍ
وأوفيليا الحزينة
ماتزال كالشبح الأبيض
تطفو على نهر الليل الطويل
أكثر من ألف عام
وجنونهااللذيذ مايزال بأغنيته
يهدهدُ نسيم المساء
ها الريح تقبل نهديها
تنشرفي التويج بتلاتها التي
هدهدتها الماء برخاوة
صفصاف على كتفيها يبكي مرتجفاً
ورود تميل على جبينها الشاسع الحلم
يلوفر تجعد حولها متمتماً
أحياناً
تستيقظ في شجر الماء
بعض الأعشاش
لتفرمنها رفَّةُ جنحٍ
ويسَّاقطُ من ذهب الكواكب
سحر الغناء



II

الشاحبة أوفيليا
جميلةٌ أنتِ كالثلج
نعم، جرفكِ نهرالنزق أيتها الطفلة
فالرياح المنحدرةُ من أعالي جبال النرويج
حدثتكِ هامسةً عن مرارة الحرية ؛
أن النسمة التي تضفرُ خصلات شعرك الطويل
إلى روحك الحالمة ، تخبِّىءُ ضجيجاً غريباً
أن قلبكِ يستمع إلى نشيد الطبيعة
في أنين الأشجار وتنهيدات الليالي
أن صوت البحار الصاخبة ، حشرجةٌ هائلة
تقبِّلُ طفولةَ صدرك الأكثرإنسانيةً ووداعة
وأن ذات صباح نيسانيّ ، سيجثو أمامكِ صامتاً
فارس النور، عاطفيٌّ ومسكين
ياللسماء، يا للحب، يا للحرية
يا لحلم الطفلة العفوية
تمتزجين به كما الثلج بالنار
فيخونكِ الكلام أمام الخيال الواسع
وزرقة عينيكِ سجذبها اللامتناهي المدهش

III

والشاعر يقول؛ أنه مع إشعاعات النجوم
ستأتين لالتماس الليل والورود التي قطفتيها
وأنه على سطح الماء شاهد
أوفيليا البيضاء
زنبقةٌ
غافيةٌ
تطفو بغلالاتها الطويلة

اسراء عواوده
08-09-2007, 05:45 PM
قال الامام الشافعي

لسانك لا تذكر به عورة امرىء فكلك عورات وللناس السن

أحمد محمد حراز
02-10-2007, 03:59 AM
مساؤك من ذهب إن ذهب

--------------------------------------------------------------------------------


مساؤك ممتلىء بالنبيذ
رطيب لذيذ
ورقصة عهر
وميلة سكر
وغتّ حليب
وفندق خمس نجوم
تطلّ عليه جيوب المساكين
والفقراء
بعشر ثقوب 00!

أدغدغ حلمي بريشة حزني
وفقري اللعوب
لعله يخصب قمحا ً بواد جديب
وتشرق بين السنابل شمس
وتحسو الحساسين أفياءها
ويقيم البنفسج مئذنة
للفراشات
تأتي لأجل الصلاة
وتدعو القطارب إما الزكاة
وإما الغروب


مساؤك 0 لم يك أجمل من ضحكة الطفل
حين أتوه ببعض اللعب
مساؤك من ذهب إن ذهب
مساؤك تعويذة الكاذبين
لئلا ترى الصبح أرض العرب
الشاعر بشار عريج

أحمد محمد حراز
02-10-2007, 04:01 AM
حوارى مصر حانية على الفقراء كالسكين


الشاعر احمد بخيت

ملك فايز عفونة
05-10-2007, 02:27 AM
للسفن الطويلة
شارع في اشبيلية
على مياه غرناطة
يتنهد المجداف

لوركا

أمينة عياد
12-10-2007, 10:24 AM
للشاعر

بن سالم إلياس

سألتني : هل يوجد فرق ما بيني وبين الناس ؟

قلت لها : ليت لك عين كالشمس

تقلب في أيام النفس

تدرك أني بين نساء الدنيا ثمل

من قدميّ إلى رأسي

لكن أبدا ما ذوبت

سواك امرأة في كأسي

ملك فايز عفونة
14-10-2007, 01:13 AM
Alda Merini


من (أرض الحب)

أنا لست في حاجة إلى المال
ولكني أحتاج مشاعرا وأحاسيسا
أحتاج كلمات، كلمات مختارة بعناية
أحتاج زهورا يسمونها أفكارا
وورودا يسمونها حضورا
أحتاج أغنيات ترقص لها التماثيل
ونجوما تهمس في آذان العشاق...
أحتاج شعرا، هذا السحر الذي يحرق ثقل الكلام.
هذا السحر الذي يوقظ المشاعر
ويمنحها حرارة جديدة.

*****
هكذا هي الحقيقة دائما:
شر الناس هو الذي يهوى بك ويحط من قدرك
وهو الذي يبني لك وراء باب موارب
محرابا من الكره.
ولكن حب الناس البسطاء
يلمع أكثر من أي فلسفة.
الفقير فقط يعطيك كل شيء
ولايمن عليك أو يعيرك بجبنك.

****************************


من (خواء الحب)

مازالت بصمات أصابعي
المأخوذة بمستشفى المجانين
تلاحق يداي
وتسري فيها صعودا كحشرجة
في عرق الحياة
تلك البصمات الملعونة سجلت بالسماء
وتهتز جميعها وبكل أسف
لنجوم الدب الأكبر


مدى، مدى، أريد كثيرا من المدى
كي أتحرك جريحة بهدوء
أعطوني مجالا و فضاء كي أغني و أنمو
كي أتيه و أتجاوز وهدة المعرفة الإلهية
مدى، أعطوني مدى
حتى أستطيع إطلاق صرخة وحشية
صرخة صمت السنين
الذي لامسته بيدي.

أنت يا قبلة تتحمل ثقل روحي القصيرة
فيك، عالم حديثي
يصبح صوتا و خوفا.


لم يكن علي أن أنتظر منك
ومن كونك لست بشاعر
حبا فقط
أنت يا من تستمر في القول لي
بأنك ستأتي غدا
و لا تفهم بأن الغد بالنسبة لي
قد مر وولى.


****************************



من (عيادة الهجران)


أنتظرك كل يوم
و انطفئ ببطء في كل مرة
نسيت وجهك
و يسألونني إذا ما كان يأسي يساوي غيابك
ولكن لا، إنه شيء يفوق الغياب
إنه تعبير عن موت محقق
لا أدري كيف أهديك إياه.

أحمد محمد حراز
14-10-2007, 01:31 AM
جَسَّ الطبيبُ خافقي

وقالَ لي: هَلْ ها هُنا الأَلمْ؟

قلتُ له: نَعَمْ

فَشَقَّ بالمِشرَطِ جيبَ مِعْطفي

وأخْرجَ القَلَمْ!

هَزَّ الطبيبُ رأسَهُ.. وَمالَ وابتَسَمْ

وَقالَ لي: ليسَ سِوى قَلَمْ

فَقلتُ: لا يا سيّدي

هذا يَدٌ.. وَفمْ

رَصاصةٌ.. وَدَمْ

وَتُهمَةٌ سافِرَةٌ.. تَمشي بلا قَدَمْ

سلمى رشيد
18-10-2007, 04:49 PM
وأنّ خرير الماء أنة عاشق
يحن إلى زهر الغصون وللقضب

إذا نظرت عيناي في الكون صامتا
تيقنت أن الصمت من لاعج الحب

صالح السويسي القيرواني

ملك فايز عفونة
24-11-2007, 11:01 PM
من شعر المهجر لإيليّا أبي ماضي

المســــــــــــــاء


أسحب تركض في الفضاء الرّحب ركض الخائفين
و الشمس تبدو خلفها صفراء عاصبة الجبين
و البحر ساج صامت فيه خشوع الزاهدين
لكنّما عيناك باهتتان في الأفق البعيد
سلمى ... بماذا تفكّرين ؟
سلمى ... بماذا تحلمين ؟
* * *
أرأيت أحلام الطفوله تختفي خلف التّخوم ؟
أم أبصرت عيناك أشباح الكهوله في الغيوم ؟
أم خفت أن يأتي الدّجى الجاني و لا تأتي النجوم ؟
أنا لا أرى ما تلمحين من المشاهد إنّما
أظلالها في ناظريك
تنمّ ، يا سلمى ، عليك
إنّي أراك كسائح في القفر ضلّ عن الطّريق
يرجو صديقاً في الفـــــــــــلاة ، وأين في القفر الصديق
يهوى البروق وضوءها ، و يخاف تخدعه البروق
بل أنت أعظم حيرة من فارس تحت القتام
لا يستطيع الانتصار
و لا يطيق الانكسار
* * *
هذي الهواجس لم تكن مرسومه في مقلتيك
فلقد رأيتك في الضّحى و رأيته في وجنتيك
لكن وجدتك في المساء وضعت رأسك في يديك
و جلست في عينيك ألغاز ، و في النّفس اكتئاب
مثل اكتئاب العاشقين
سلمى ... بماذا تفكّرين ؟
* * *
بالأرض كيف هوت عروش النّور عن هضباتها ؟
أم بالمروج الخضر ساد الصّمت في جنباتها ؟
أم بالعصافير التي تعدو إلى و كناتها ؟
أم بالمسا ؟ إنّ المسا يخفي المدائن كالقرى
و الكوخ كالقصر المكين
و الشّوك مثل الياسمين
* * *
لا فرق عند اللّيل بين النهر و المستنقع
يخفي ابتسامات الطروب كأدمع المتوجّع
إنّ الجمال يغيب مثل القبح تحت البّرقع
لكن لماذا تجزعين على النهار و للدّجى
أحلامه و رغائبه
و سماؤه و كواكبه ؟
* * *
إن كان قد ستر البلاد سهولها ووعورها
لم يسلب الزهر الأريج و لا المياه خريرها
كلا ، و لا منع النّسائم في الفضاء مسيرها
ما زال في الورق الحفيف و في الصّبا أنفاسها
و العندليب صداحه
لا ظفره و جناحه
* * *
فاصغي إلى صوت الجداول جاريات في السّفوح
واستنشقي الأزهار في الجنّات ما دامت تفوح
و تمتّعي بالشّهب في الأفلاك ما دامت تلوح
من قبل أن يأتي زمان كالضّباب أو الدّخان
لا تبصرين به الغدير
و لا يلذّ لك الخرير
* * *
لتكن حياتك كلّها أملا جميلا طيّبا
و لتملإ الأحلام نفسك في الكهولة و الصّبى
مثل الكواكب في السماء و كالأزاهر في الرّبى
ليكن بأمر الحبّ قلبك عالما في ذاته
أزهاره لا تذبل
و نجومه لا تأفل
* * *
مات النهار ابن الصباح فلا تقولي كيف مات
إنّ التأمّل في الحياة يزيد أوجاع الحياة
فدعى الكآبة و الأسى و استرجعي مرح الفتاه
قد كان وجهك في الضّحى مثل الضّحى متهلّلا
فيه البشاشة و البهاء
ليكن كذلك في المساء

ملك فايز عفونة
29-11-2007, 10:25 PM
مقطع من مديح الظل العالي لدرويش




نامي قليلا.يا ابنتي .نامي قليلا
الطائرات تعضني.وتعض ما في القلب من عسل
فنامي في طريق النحل.نامي
قبل ان اصحوا قتيلا
الطائرات تطير من غرف مجاورة الى الحمام.فاضطجعي
على درجات هذا السلم الحجري . وانتبهي اذا اقتربت
شظاياها كتيرا منك وارتجفي قليلا.
نامي قليلا

كنا نحبك.يا ابنتي.
كنا نعد على اصابع كفك اليسرى مسيرتنا
وننقصها رحيلا.
نامي قليلا.

الطائرات تطير.والاشجار تهوي.
والمباني تخبز السكان.فاختبئي باغنيتي الاخيرة .اوبطلقتي
الاخيرة.يا ابنتي
وتوسديني كنت فحما ام نخيلا
نامي قليلا

وتفقددي ازهار جسمك.
هل اصيبت؟
واتكي كفي وكاسي شاينا.ودعي الغسيلا
نامي قليلا

لو استطعت اعدت ترتيب الطبيعة:
هاهنا صفصافة..وهنا قلبي
ههنا قمرالتردد
ههنا عصفرورة للانتباه
هناك نافدة تعلمك الهديلا
شارع يرجوك ان تبقي قليلا نامي قليلا

كنا نحبك.يا ابنتي.
والان نعبد صمتك العالي
ونرفع كنائس من بتولا.
هل كنت غاضبة علينا.دون ان ندري..وندري
اه منا..اه لو خمشنا صرة الافق
قد يخمش الغرقى يدا تمتد
كي تحمي من الغرق

د . حقي إسماعيل
06-12-2007, 03:37 AM
لبيك بغداد أنت الحلم والأمل **** وأنت رغم العوادي الشعر والغزل
حين أتاني رسول منك يبلغني *** أن اللقاء قرب فاضت المقــــــــــل

ملك فايز عفونة
06-12-2007, 09:26 PM
http://cools4u.com/songz/


… و صاعدا نحو التئام الحلم
تنكمش المقاعد تحت أشجاري و ظلّك …
يختفي المتسلّقون على جراحك كالذباب الموسميّ
و يختفي المتفرجون على جراحك
فاذكريني قبل أن أنسى يديّ !
و للفراشات اجتهادي
و الصخور رسائلي في الأرض
لا طروادة بيتي
و لا مسّادة وقتي
و أصعد من جفاف الخبز و الماء المصادر
من حصان ضاع في درب المطار
و من هواء البحر أصعد
من شظايا أدمنت جسدي
و أصعد من عيون القادمين إلى غروب السهل
أصعد من صناديق الخضار
قوّة الأشياء أصعد
أنتمي لسمائي الأولى و للفقراء في كل الأزقّة
ينشدون :
صامدون
و صامدون
و صامدون

د . حقي إسماعيل
22-12-2007, 03:03 AM
كل ابن أنثى وإن طالت سلامته **** يوما على آلة حدباء محمول

إبراهيم العبّادي
22-12-2007, 01:14 PM
ولقد مررتُ على ديارهمُ
وطلولها بِـيـَـد البـِلى نهْبُ

فوقفتُ حتى ضجّ من لـَـغـَـبٍ
نِضْـوي ولجّ بعذليَ الركْبُ

وتلفـّـتـَـتْ عيني فمُـذْ خـَـفـِـيـَـتْ
عنـّـي الطّـلول تلفـّـتَ القلبُ

الشريف الرضي

د . حقي إسماعيل
24-12-2007, 01:25 AM
هــــم نــــقضوا عهــــد الكتاب وفرضه * ومحكــــمــــه بالــــزور والشبهـــات

ولــــم تــــك إلا محــــنة قــــد كــشفتهم * بدعــــوى ظــــلال مــــن هن وهنات

تــــراث بلا قــــربى ومــــلك بـــلا هدى * وحــــكم بــــلا شــــورى بغـير هدات

إبراهيم العبّادي
24-12-2007, 09:57 AM
رب ضاقت ملاعبي
في الدروب المقيدة
أنا عمر مشتتٌ
وأمانٍ مشردَة
ونشيدٌ خنقت في
كبريائي تنهدَه
رب ما زلت ضارباً
من زماني تمردَه
صغر اليأس لن يرى
بين عينيّ مقصدَه
بسماتي سخيةٌ
وجراحي مضمدَة

عمر أبوريشة

د . حقي إسماعيل
24-12-2007, 01:38 PM
المومس العمياء



الليل يطبق مرة أخرى، فتشربه المدينه

والعابرون، إلى القرارة... مثل أغنية حزينه.

وتفتحت كأزاهر الدفلي، مصابيح الطريق،

كعيون "ميدوزا"، تحجر كل قلب الضغينه،

وكأنها نذر تبشر أهل "بابل" بالحريق

من أي غاب جاء هذا الليل؟ من أي الكهوف

من أي وجر للذئاب؟

من أي عش في المقابر دف أسفع كالغراب؟

"قابيل" أخف دم الجريمة بالأزاهر والشفوف

وبما تشاء من العطور أو ابتسامات النساء

ومن المتاجر والمقاهي وهي تنبض بالضياء

عمياء كالخفاش في وضح النهار، هي المدينة،

والليل زاد لها عماها.

والعابرون:

الأضلع المتقوسات على المخاوف والظنون،

والأعين التعبى تفتش عن خيال في سواها

وتعد آنية تلألأ في حوانيت الخمور:

موتى تخاف من النشور

قالوا سنهرب، ثم لاذوا بالقبور من القبور!

أحفاد "أوديب" الضرير ووارثوه المبصورن.

(جوكست) أرملة كأمس، وباب "طيبة" ما يزال

يلقي "أبو الهول" الرهيب عليه، من رعب ظلال

والموت يلهث في سؤال

باق كما كان السؤال، ومات معناه القديم

من طول ما اهترأ الجواب على الشفاه.

وما الجواب؟

"أنا" قال بعض العابرين...

وانسلت الأضواء من باب تثاءب كالجحيم

يبحثن في النيران عن قطرات ماء... عن رشاش.

لا تنقلن خطاك فالمبغى "علائي" الأديم:

أبناؤك الصرعى تراب تحت نعلك مستباح،

يتضاحكون ويعولون.

أو يهمسون بما جناه أب يبرؤه الصباح

مما جناه، ويتبعون صدى خطاك إلى السكون

الحارس المكدود يعبر متعبات،

النون في أحداقهن يرف كالطير السجين،

وعلى الشفاه أو الجبين

تترنح البسمات والأصباغ ثكلى، باكيات،

متعثرات بالعيون وبالخطى والقهقهات،

أوصال جندي قتيل كللوها بالزهور،

وكأنها درج إلى الشهوات، تزحمه الثغور

حتى تهدم أو يكاد. سوى بقايا من صخور.

جيف تستر بالطلاء، يكاد ينكر من رآها

أن الطفولة فجرتها ذات يوم بالضياء

كالجدول الثرثار - أو أن الصباح رأى خطاها

في غير هذا الغار تضحك للنسائم والسماء،

ويكاد ينكر أن شقا لاح من خلل الطلاء

قد كان - حتى قبل أعوام من الدم والخطيئة -

ثغرا يكركر، أو يثرثر بالأقاصيص البريئه

لأب يعود بما استطاع من الهدايا في المساء:

لأب يقبل وجه طفلته الندي أو الجبين

أو ساعدين كفرختين من الحمائم في النقاء.

ما كان يعلم أن ألف فم كبئر دون ماء

ستمص من ذاك المحيا كل ماء للحياء

حتى يجف على العظام - وأن عارا كالوباء

يصم الجباه فليس تغسل منه إلا بالدماء

سيحل من ذاك الجبين به ويلحق بالبنين -

والساعدين الأبيضين، كما تنور في السهول

تفاحة عذراء، سوف يطوقان مع السنين

كالحيتين، خصور آلاف الرجال المتعبين

الخارجين خروج آدم، من نعيم في الحقول

تفاحة الدم والرغيف وجرعتان من الكحول

والحية الرقطاء ظل من سياط الظالمين

أتريد من هذا الحطام الآدمي المستباح

دفء الربيع وفرحة الحمل الغرير مع الصباح

ودواء ما تلقاه من سأم وذل واكتداح

المال، شيطان المدينه

إبر تسل بها خيوط من وشائع في الحنايا

وتظل تنسج، بينهن وبين حشد العابرين،

شيئا كبيت العنكبوت يخضه الحقد الدفين:

حقد سيعصف بالرجال

والأخرىات، النائمات هناك في كنف الرجال

والساهرات على المهود وفي بيوت الأقربين

حول الصلاء بلا اطراح للثياب ولا اغتسال

في الزمهرير، ودون عد لليالى والسنين!

ويمر عملاق يبيع الطير، معطفه الطويل

حيران تصطفق الرياح بجانبيه، وقبضتاه

تتراوحان: فللرداء يد وللعبء الثقيل

يد، وأعناق الطيور مرنحات من خطاه

تدمي كأثداء العجائز يوم قطعها الغزاه

خطواته العجلي، وصرخته الطويلة "يا طيور

هذي الطيور، فمن يقول تعال..."

أفزعها صداه

عمياء تطفئ مقلتاها شهوة الدم في الرجال.

وتحسسته كأن باصرة تهم ولا تدور

في الراحتين وفي الأنامل وهي تعثر بالطيور،

وتوسلته: "فدى لعينك - خلني. بيدي أراها".

ويكاد يهتك ما يغلف ناظريها من عماها

قلب تحرق في المحاجر واشرأب يريد نور!

وتمس أجنحة مرقطة فتنشرها يداها،

وتظل تذكر - وهي تمسحهن - أجنحة سواها

كانت تراها وهي تخفق... ملء عينيها تراها:

سرب من البط المهاجر، يستحث إلى الجنوب

أعناقه الجذلى... تكاد تزيد من صمت الغروب

صيحاته المتقطعات، وتضمحل على السهوب

بين الضباب، ويهمس البريد بالرجع الكئيب

ويرج وشوشة السكون

طلق... فيصمت كل شيء... ثم يلغط في جنون.

هي بطة فلم انتفضت؟ وما عساها أن تكون؟

ولعل صائدها أبوك، فإن يكن فستشبعون.

وتخف راكضة حيال النهر كي تلقى أباها:

هو خلف ذاك التل يحصد. سوف يغضب إن رآها.

مر النهار ولم تعنه... وليس من عون سواها

وتظل ترقى التل وهي تكاد تكفر من أساها.

...........

يا ذكريات علام جئت على العمى وعلى السهاد؟

لا تمهليها فالعذاب بأن تمري في اتئاد.

قصي عليها كيف مات وقد تضرج بالدماء

هو والسنابل والمساء -

وعيون فلاحين ترتجف المذلة في كواها

والغمغمات: "رآه يسرق"... "واختلاجات الشفاه

يخزين ميتها، فتصرخ يا إلهي، يا إلهي

لو أن غير "الشيخ"، وانكفأت تشد على القتيل

شفتين تنتقمان منه أسى وحبا والتياعا

وكأن وسوسة السنابل والجداول والنخيل

أصداء موتى يهمسون رآه يسرق في الحقول

حيث البيادر تفصد الموتى فتزداد اتساعا

.......

وتحس بالدم وهو ينزف من مكان في عماها

كالماء من خشب السفينة، والصديد من القبور،

وبأدمع من مقلتيها كالنمال على الصخور

أو مثل حبات الرمال مبعثرات في عماها

يهوين منه إلى قرارة قلبها آها فآها.

ومن الملوم وتلك أقدار كتبن على الجبين؟

حتم عليها أن تعيش بعرضها، وعلى سواها

من هؤلاء البائسات وشاء رب العالمين

ألا يكون سوى أبيها - بين آلاف - أباها

وقضى عليه بأن يجوع

والقمح ينضج في الحقول من الصباح إلى المساء

وبأن يلص فيقتلوه... (وتشرأب إلى السماء

كالمستغيثة وهي تبكي في الظلام بلا دموع)

والله - عز الله - شاء

أن تقذف المدن البعيدة والبحار إلى العراق

آلاف آلاف الجنود ليستبيحوا، في زقاق

دون الأزقة أجمعين

(ذاك اسم جارتها الجديد، فليتها كانت تراها

هل تستحق اسما كهذا: ياسمين وياسمين؟)

يا ليت حمالا تزوجها يعود مع المساء

بالخبز في يده اليسار وبالمحبة في اليمين.

لكن بائسة سواها حدثتها منذ حين

عن بيتها وعن ابنتيها، وهي تشهق بالبكاء

كالغيمة السوداء تنذر بالمجاعة والرزايا،

أزراره المتألقات على مغالق كل باب

مقل الذئاب الجائعات ترود غابا بعد غاب

وخطاه مطرقة تسمر، في الظلام، على البغايا

أبوابهن، إلى الصباح - فلا تجاهر بالخطايا

ويظل يخفرهن من شبع وينثر في الرياح

أغنية تصف السنابل والأزاهر والصبايا،

وتظل تنتظر الصباح وساعديه مع الصباح

تصغى - وتحتضن ابنتيها في الظلام - إلى النباح

وإلى الريح تئن كالموتى وتعول كالسبايا

وتجمع الأشباح من حفر الخرائب والكهوف

ومن المقابر والصحاري بالمئات وبالألوف..

فتقف من فزع وتحجب مقلتيها بالغطاء،

ويعود والغبش الحزين يرش بالطل المضاء

سعف النخيل... يعود من سهر يئن ومن عياء

- كالغيمة اعتصرت قواها في القفار، وترتجيها

عبر التلال قوي تجوع - لكي ينام إلى المساء:

عيش أشق من المنية، وانتصار كالفناء

وطوى يعب من الدماء وسم أفعى في الدماء

وعيون زان يشتهيها، كالجحيم يشع فيها

سخر وشوق واحتقار، لاحقتها كالوباء

والمال يهمس أشتريك وأشتريك فيشتريها

........

........

يا ليتها إذن انتهى أجل بها فطوى أساها!

لو أستطيع قتلت نفسي.. همسة خنقت صداها

أخرى توسوس: والجحيم؟ أتبصرين على لظاها؟

وإذا اكفهر وضاق لحدك، ثم ضاق، إلى القرار

حتى تفجر من أصابعك الحليب رشاش نار

وتساءل المكان فيم قتلت نفسك يا أثيمه؟

وتخطفاك إلى السعير تكفرين عن الجريمه.

أفتصرخين أبي فينفض راحتيه من الغبار

ويخف نحوك وهو يهتف قد أتيتك يا سليمه؟

حتى اسمها فقدته واستترت بآخر مستعار

هي - منذ أن عميت - "صباح"...

فأي سخرية مريره!

أين الصباح من الظلام تعيش فيه بلا نهار

وبلا كواكب أو شموع أو كوى وبدون نار؟

أو بعد ذلك ترهبين لقاء ربك أو سعيره؟

القبر أهون من دجاك دجى وأرفق، يا ضريره

يا مستباحة كالفريسة في عراء يا أسيره

تتلفتين إلى الدروب ولا سبيل إلى الفرار؟

...........

وتحس بالأسف الكظيم لنفسها: لم تستباح؟

ألهر نام على الأريكة قربها... لم تستباح؟

شبعان أغفى، وهي جائعة تلم من الرياح

أصداء قهقهة السكارى في الأزقة، والنباح

وتعد وقع خطى هنا وهناك: ها هو

هو ذا يجيء - وتشرأب، وكاد يلمس ... ثم راح

وتدق في أحد المنازل ساعة... لم تستباح؟

الوقت آذن بانتهاء والزبائن يرحلون.

كالدرب تذرعه القوافل والكلاب إلى الصباح؟

الجوع ينخر في حشاها، والسكارى يرحلون،

مروا عليها في المساء وفي العشية ينسجون

حلما لها هي والمنون:

عصبات مهجتها سداه وكل عوق في العيون،

والآن عادوا ينقضون -

خيطا فخيطا من قرارة قلبها ومن الجراح -

ما ليس بالحلم الذي نسجوا ما لا يدركون ...

شيئا هو الحلم الذي نسجوا وما لا يعرفون،

هو منه أكثر: كالحفيف من الخمائل والرياح،

والشعر من وزن وقافية ومعنى، والصباح -

من شمسه الوضاء... وانصرفوا يضحكون!

ستعيش للثأر الرهيب

والداء في دمها وفي فمها. ستنفث من رداها

في كل عرق من عروق رجالها شبحا من الدم واللــ

شبحا تخطف مقلتيها أمس، من رجل أتاها

سترده هي للرجال، بأنهم قتلوا أباها

وتلقفوها يعبثون بها وما رحموا صباها،

لم يبتغوها للزواج لأنها امرأة فقيره،

واستدرجوها بالوعود لأنها كانت غريره،

وتهامس المتقولون فثار أبناء العشيره

متعطشين - على المفارق والدروب - إلى دماها.

وكأن موجة حقدها ورؤى أساها.

كانت تقرب من بصيرة لبها صورا علاها

صدأ المدينة وهي ترقد في القرارة من عماها:

كل الرجال؟ وأهل قريتها؟ أليسوا طيبين؟

كانوا جياعا - مثلها هي أو أبيها - بائسين،

هم مثلها - وهم الرجال - ومثل آلاف البغايا

بالخبز والأطمار يؤتجرون، والجسد المهين

هو كل ما يتملكون، هم الخطاة بلا خطايا

ليس الذين تغصبوها من سلالة هؤلاء:

كانوا مقطبة الجباه من الصخور

ثمتص من فزع الضحايا زهوها ومن الدماء

متطلعين إلى البرايا كالصواعق من علاء!

وتحس، في دمها، كآبة كل أمطار الشتاء

من خفق أقدام السكارى، كالأسير وراء سور

يصغي إلى قرع الطبول يموت في الشفق المضاء.

هي والبغايا خلف سور، والسكارى خلف سور،

دميت أصابعهن: تحفر والحجارة لا تلين،

والسور يمضغهن ثم يقيئهن ركام طين:

وطلول مقبرة تضم رفات "هابيل" الجنين!

سور كهذان حدثوها عنه في قصص الطفوله:

"يأجوج" يغرز فيه، من حنق أظافره الطويله

ويعض جندله الأصم، وكف "مأجوج" الثقيله

تهوي، كأعنف ما تكون على جلامده الضخام.

والسور باق لا يثل... وسوف يبقي ألف عام،

... الطفل شاب وسورها هي ما يزال كما رآه

من قبل يأجوج البرايا توأم هو للسعير!

لص الحجارة من منازل في السهول وفي الجبال

يتواثب الأطفال في غرفاتها ويكركرون...

والأمهات يلدن والآباء للغد يبسمون،

لم يبق من حجر عليها فهي ريح أو خيال.

وأدار من خطم البلاد رحى، وساط من البطون

ما ترتعيه رحاه من لحم الأجنة والعظام،

وكشاطئين من النجوم على خليج من ظلام

يتحرقان ولا لقاء ويخمدان سوى ركام -

شق الرجال عن النساء سلالتين من الأنام

تتلاقيان مع الظلام وتفصلان مع الشروق:

لو يقطعون الليل بحثا والنهار - على سواها

في حسنها هي؟ في غضارة ناهديها أو صباها

وبسعرها هي ؟ أي شيء غير هذا يبتغون؟

عمياء أنت وحظك المنكود أعمى يا سليمه.

.... وتلوب أغنية قديمه

في نفسها وصدى يوشوش: يا سليمه، سليمه

نامت عيون الناس. آه... فمن لقلبي كي ينيمه؟

ويل الرجال الأغبياء، وويلها هي، من عماها!

لم أصبحوا يتجنبون لقاءها؟

عيونها، فيخلفوها وحدها إذ يعلمون

بأنها عمياء؟ فيم يكابرون ومقلتاها

أدري وتعرف أي شيء في البغايا يشتهون

بنظرة قمراء تغصبها من الروح الكسيره

لترش أفئدة الرجال بها، وكانوا يلهثون

في وجهها المأجور، أبخرة الخمور، ويصرخون

كالرعد في ليل الشتاء

ولعل غيره "ياسمين" وحقدها سبب البلاء

فهي التي تضع الطلاء لها وتمسح بالذرور

وجها تطفأت النواظر فيه....

كيف هو الطلاء؟

وكيف أبدو؟

- وردة ... قمر... ضياء!

زور.. وكل الخلق زور،

والكون مين وافتراء

لو تبصر المرآة - لمحة مقلتيها - لو تراها

- لمح النيازك - ثم تغرق من جديد في عماها!

برق ويطفأ... ثم تحكم فرقها بيد، وفاها

بيد، وترسم بالطلاء على الشفاه لها شفاها

شفتاك عارية وخدك ليس خدك يا سليمه،

ماذا تخلف منك فيك سوى الجراحات القديمه؟

وتضم زهرة قلبها العطشى على ذكرى أليمه:

تلك المعابثة اللعوب... كأنها امرأة سواها!

كالجدولين تخوض ماءهما الكواكب - مقلتاها،

والشعر يلهث بالرغائب والطراوة والعبير

وبمثل أضواء الطريق نعسن في ليل مطير،

تقتات بالعسل النقي وترتدي كسل الحرير.

ليت النجوم تخر كالفحم المطفأ والسماء

ركام قار أو رماد، والعواصف والسيول

تدك راسية الجبال ولا تخلف في المدينة من بناء!

أن يعجز الإنسان عن أن يستجير من الشقاء

حتى بوهم أو برؤيا، أن عيش بلا رجاء...

أو ليس ذاك هو الجحيم؟ أليس عدلا أن يزول؟

شبع الذباب من القمامة في المدينة، والخيول

سرحن من عرباتهن إلى الحظائر والحقول،

والناس ناموا -

هذا الذي عرضته كالسلع القديمة: كالحذاء،

أو كالجرار الباليات، كأسطوانات الغناء...

هذا الذي يأبي عليها مشتر أن يشتريه

قد كان عرضا - يوم كان - ككل أعراض النساء!

كان الفضاء يضيق عن سعة، وترتخص الدماء

إن رنق النظر الأثيم عليه. كان هو الإباء

والعزة القعساء والشرف الرفيع. فشاهديه

يا أعين الظلماء، وامتلئي بغيظك وارجميه

بشواظ عارك واحتقارك يا عيون الأغبياء!

للموت جوعا، بعد موتي - ميتة الأحياء - عارا.

لا تقلقوا.. فعماي ليس مهابة لي أو وقارا.

مازلت أعرف كيف أرعش ضحكتي خلل الرداء

كالقمح لونك يا ابنة العرب،

كالفجر بين عرائش العنب

أو كالفرات، على ملامحه

دعة الثرى وضراوة الذهب.

عربية أنا: أمتى دمها

خير الدماء... كما يقول أبي.

تجري دماء الفاتحين. فلوثوها، يا رجال

أواه من جنس الرجال... فأمس عاث بها الجنود

الزاحفون من البحار كما يفور قطيع دود

يا ليت للموتى عيونا من هباء في الهواء

ترى شقائي

إلا العفاة المفلسين.

أنا زهرة المستنقعات، أعب من وحل وطين

وأشع لون ضحى...

وذكرا بجعجعة السنين

سعالها. ذهب الشباب!!

ذهب الشباب!! فشيعيه مع السنين الأربعين

ومع الرجال العابرين حيال بابك هازئين.

وأتي المشيب يلف روحك بالكآبة والضباب،

فاستقبليه على الرصيف بلا طعام أو ثياب،

يا ليتك المصباح يخفق ضوءه القلق الحزين

في ليل مخدعك الطويل، وليت أنك تحرقين

دما يجف فتشترين

سواه: كالمصباح والزيت الذي تستأجرين.

عشرون عاما قد مضين، وشبت أنت، وما يزال

يذرذر الأضواء في مقل الرجال.

لو كنت تدخرين أجر سناه ذاك على السنين

أثريت..

ها هو ذا يضيء فأي شيء تملكين؟

ويح العراق! أكان عدلا فيه أنك تدفعين

سهاد مقتلك الضريره

ثمنا لملء يديك زيتا من منابعه الغزيره؟

كي يثمر المصباح بالنور الذي لا تبصرين؟

عشرون عاما قد مضين، وأنت غرثى تأكلين

بنيك من سغب، وظمأى تشربين

حليب ثديك وهو ينزف من خياشيم الجنين!

وكزارع له البذور

وراح يقتلع الجذور

من جوعه، وأتى الربيع فما تفتحت الزهور

ولا تنفست السنابل فيه...

ليس سوى الصخور

سوى الرمال، سوى الفلاه -

خنت الحياة بغير علمك، في اكتداحك للحياه!

كم رد موتك عنك موت بنيك. إنك تقطعين

حبل الحياة لتنقضيه وتضفري حبلا سواه،

حبلا به تتعلقين على الحياة: تضاجعين

ولا ثمار سوى الدموع، وتأكلين،

وتسهرين ولا عيون، وتصرخين ولا شفاه،

وغدا. وأمس ... وألف أمس - كأنما مسح الزمان

حدود ما لك فيه من ماض وآت

ثم دار، فلا حدود

ما بين ليلك والنهار، وليس، ثم، سوى الوجود....

سوى الظلام، ووطء أجساد الزبائن، والنقود،

ولا زمان، سوى الأريكة والسرير، ولا مكان!

لم تسحبين ليالى السأم المسهدة الرتيبه؟

ما العمر؟ ما الأيام؟ عندك، ما الشهور؟ وما

السنين؟

ماتت "رجاء" فلا رجاء ثكلت زهرتك الحبيبه!

بالأمس كنت إذا حسبت فعمرها هي تحسبين.

كانت عزاءك في المصيبه،

وربيع قفرتك الجديبه.

كانت نقاءك في الفجور، ونسمة لك في الهجير،

وخلاصك الموعود، والغبش الكبير!

ما كان حكمه أن تجيء إلى الوجود وأن تموت؟

ألتشرب اللبن المرنق بالخطيئة واللعاب:

أو شال ما تركته في ثدييك أشداق الذئاب؟

.............

مات الضجيج وأنت، بعد، على انتظارك

تتنصتين، فتسمعين

رنين أقفال الحديد يموت، في سأم، صداه:

الباب أوصد

ذاك ليل مر...

فانتظري سواه.

أمل آل شيخ
27-12-2007, 05:36 PM
أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد رضي الله عنه :

ألا كل شيء ما خلا الله باطلُ

كما جاء في الحديث الشريف ...

لذا يقول الشافعي رحمه الله في بيت من ابياته :

فلولا الشعر بالعلماء يزري .. لكنت اليوم أشعر من لبيدِ

تحياتي القلبية .

إبراهيم العبّادي
27-12-2007, 06:34 PM
بم التعلل لا اهل ولا وطنُ
ولا نديم ولا كأس ولا سكنُ
أريد من زمني ذا أن يبلغني
ما ليس يبلغه من نفسه الزمنُ
لا تلق دهرك إلا غير مكترثٍ
ما دام يصحب فيه روحك البدنُ
فما يديم سرور ما سررت به
ولا يرد عليك الفائتَ الحَزَنُ
مما أضر بأهل العشق انهمُ
هوَوا وما عرفوا الدنيا ولا فطنوا
تفنى عيونهمُ دمعا وأنفسُهمْ
في إثر كل قبيح وجهه حسنُ
تحملوا حملتكم كلّ ناجيةٍ
فكلّ بينٍ عليّ اليوم مؤتمنُ
ما في هوادجكم من مهجتي عوضٌ
إن مت شوقا ولا فيها لها ثمنُ
يا من نعيت على بعد بمجلسه
كل بما زعم الناعون مرتهنُ
كم قد قتلت وكم قد متّ عندكمُ
ثم انتفضت فزال القبر والكفنُ
قد كان شاهد دفني قبل قولهمِ
جماعة ثم ماتوا قبل من دفنوا
ما كل ما يتمنى المرء يدركهُ
تجري الرياح بما لا تشتهي السفنُ
رأيتكم لا يصون العرضَ جارُكمُ
ولا يدرُّ على مرعاكم اللبنُ
جزاء كل قريب منكمُ مللٌ
وحظ كل محب منكمُ ضغنُ
وتغضبون على من نال رفدكمُ
حتى يعاقـبَه التنغيص والمننُ
فغادر الهجرُ ما بيني وبينكمُ
يهماء تكذب فيها العين والأذنُ
تخبو الرواسم من بعد الرسيم بها
وتسأل الأرضَ عن أخفافها الثّفنُ
إني أصاحب حلمي وهو بي كرمٌ
ولا أصاحب حلمي وهو بي جبُنُ
ولا أقيم على مال أذل به
ولا ألذ بما عرضي به درِنُ
سهرت بعد رحيلي وحشة لكمُ
ثم استمر مريري وارعوى الوسنُ
وإن بليت بود مثل ودكمُ
فإنني بفرراق مثله قمِنُ
أبلى الأجلة مهري عند غيركمُ
وبُدّل العذرُ بالفسطاط والرسنُ
عند الهمام أبي المسك الذي غرقت
في جوده مضر الحمراء واليمنُ

لسيد الشعراء
أبي الطيب المتنبي

د . حقي إسماعيل
27-12-2007, 08:01 PM
وتناقلوا النبأ الأليم على بريد الشمس

في كل مدينة ،

(( قُتِل القمـــر ))!

شهدوه مصلوباً تَتَدَلَّى رأسه فوق الشجر !

نهب اللصوص قلادة الماس الثمينة من صدره!

تركوه في الأعواد ،

كالأسطورة السوداء في عيني ضرير

ويقول جاري :

-(( كان قديساً ، لماذا يقتلونه ؟))

وتقول جارتنا الصبية :

- (( كان يعجبه غنائي في المساء

وكان يهديني قوارير العطور

فبأي ذنب يقتلونه ؟

هل شاهدوه عند نافذتي _قبيل الفجر _ يصغي للغناء!؟!؟))

..... ........ .......

وتدلت الدمعات من كل العيون

كأنها الأيتام – أطفال القمر

وترحموا...

وتفرقوا.....

فكما يموت الناس.....مات !

وجلست ،

أسألة عن الأيدي التي غدرت به

لكنه لم يستمع لي ،

..... كان مات !

****

دثرته بعباءته

وسحبت جفنيه على عينيه...

حتى لايرى من فارقوه!

وخرجت من باب المدينة

للريف:

يا أبناء قريتنا أبوكم مات

قد قتلته أبناء المدينة

ذرفوا عليه دموع أخوة يوسف

وتفرَّقوا

تركوه فوق شوارع الإسفلت والدم والضغينة

يا أخوتي : هذا أبوكم مات !

- ماذا ؟ لا.......أبونا لا يموت

- بالأمس طول الليل كان هنا

- يقص لنا حكايته الحزينة !

- يا أخوتي بيديّ هاتين احتضنته

أسبلت جفنيه على عينيه حتى تدفنوه !

قالوا : كفاك ، اصمت

فإنك لست تدري ما تقول !

قلت : الحقيقة ما أقول

قالوا : انتظر

لم تبق إلا بضع ساعات...

ويأتي!

***

حط المساء

وأطل من فوقي القمر

متألق البسمات ، ماسىّ النظر

- يا إخوتي هذا أبوكم ما يزال هنا

فمن هو ذلك المُلْقىَ على أرض المدينة ؟

قالوا: غريب

ظنه الناس القمر

قتلوه ، ثم بكوا عليه

ورددوا (( قُتِل القمر ))

لكن أبونا لا يموت

أبداً أبونا لايموت !

إبراهيم العبّادي
28-12-2007, 05:17 PM
وسلال من الورد ألمحها بين إغفاءة وإفاقة
وعلى كل باقة
اسم حاملها في بطاقة

***

تتحدث لي الزهرات الجميلة
أن أعينها اتسعت
لحظة القطف
لحظة القصف
لحظة إعدامها في الخميلة
تتحدث لي ..
أنها سقطت من على عرشها بالبساتين
ثم أفاقت على عرضها في زجاج الدكاكين
أو بين أيدي المنادين
حتى اشترتها اليد المتفضلة العابرة
تتحدث لي ..
كيف جاءت إليّ ..
(وأحزانها الملكية ترفع أعناقها الخضر)
كي تتمنى لي العمر
وهي تجود بأنفاسها الآخرة

***

كل باقة
بين إغماءة وإفاقة
تتنفس مثليَ - بالكاد - ثانية ثانية
وعلى صدرها حملت راضية
اسم قاتلها في بطاقة .


أمل دنقل .

د . حقي إسماعيل
30-12-2007, 04:29 AM
نامى
وقبل شعرها
- أختاه نامى
بينى وبين سمائك الزرقاء
أجيال من البؤساء
نامى
صم عن الدنيا بلون الخوف
كانوا , والرغام
عاشوا على الاوهام
كالديدان تنهش فى الرمام
أحياؤهم موتى
وموتاهم خفافيش الظلام
لم يعرفوا نور السماء
ولا تباريح الغرام
أما نساؤهم
فجرذان تعيش على الهوام
بينى وبين سمائك الزرقاء
صخرتهم
فنامى .. !

إبراهيم العبّادي
30-12-2007, 12:17 PM
هذي الـبيوت الجاثمات إزائي = لـيل مـن الـحرمان والإدجـاء

مـن لـلبيوت الـهامدات كـأنها = فـوق الـحياة مـقابر الأحـياء

تـغفو على حلم الرغيف ولم تجد = إلا خـيالاً مـنه فـي الإغـفاء

وتـضم أشـباح الـجياع كـأنها = سـجن يـضم جـوانح السجناء

وتـغيب في الصمت الكئيب كأنها = كـهف وراء الـكون والأضواء

خـلف الـطبيعة والـحياة كأنها = شــيء وراء طـبائع الأشـياء

تـرنو إلـى الأمـل المولي مثلما = يـرنو الغريق إلى المغيث النائي

وتـلملم الأحـلام من صدر الدجا = سـوداً كـأشباح الـدجا السوداء

هذي البيوت النائمات على الطوى = نـوم الـعليل على انتفاض الداء

نـامت ونـام الليل فوق سكونها = وتـغلفت بـالصمت والـظلماء

وغـفت بأحضان السكوت وفوقها = جـثث الـدجا مـنثورة الأشلاء

وتـململت تـحت الـظلام كأنها = شـيـخ يـنوء بـأثقل الأعـباء

أصـغى إلـيها الليل لم يسمع بها = إلا أنـين الـجوع فـي الأحشاء

وبـكا الـبنين الـجائعين مردداً = فـي الأمـهات ومـسمع الآبـاء

ودجـت لـيالي الجائعين وتحتها = مـهج الـجياع قـتيلة الأهـواء

يا ليل، من جيران كوخي؟ من همُ = مـرعى الـشقا وفريسة الأرزاء

الجائعون الصابرون على الطوى = صـبر الـربا لـلريح والأنـواء

الآكـلون قـلوبهم حـقداً عـلى = تـرف الـقصور وثروة البخلاء

الـصامتون وفـي معاني صمتهم = دنـيا مـن الضجات والضوضاء

ويـلي عـلى جيران كوخي إنهم = ألـعـوبة الإفــلاس والإعـياء

ويـلي لهم من بؤس محياهم ويا = ويـلي مـن الإشـفاق بالبؤساء

وأنــوح لـلمستضعفين وإنـني = أشـقى مـن الأيـتام والضعفاء

وأحـسهم في سد روحي في دمي = في نبض أعصابي وفي أعضائي

فـكأن جـيراني جـراح تحتسي = ري الأسـى مـن أدمعي ودمائي

نـاموا على البلوى وأغفى عنهمُ = عـطف القريب ورحمة الرحماء

مـا كـان أشـقاهم وأشقاني بهم = وأحـسـني بـشقائهم وشـقائي

عبدالله البردّوني

إسلام هجرس
31-12-2007, 06:40 AM
كم مرمريٍّ ينتهي قيدَ التجاربِ ,
لا يعيشُ و لا يموتُ
بَكَتْهُ يوماً ما وحيدتُه
فظلَّ على النوافذِ مُلهِماً لليومِ
يكتبُهُ بأحجبةِ الوليِّ إذا بكى :
شُقِّيهِ فوق البحرِ ،
يُشْفَ الملحُ منه و يسْترِحْ.
بَكَتْ الوحيدةُ ..
هل رأيتم كوكبَ التُّيّاهِ يبطيءُ خطوةً
أو يستدير من الزجاجِ إلى عيونٍ
وحدها ورثتْ حقيقتَنا البعيدةَ :
أننا في الأصل عشبٌ
و التحجُر حوّلَ البشريَّ للتمثالِ ,
للحَفريِّ فوقَ الأرضِ يمشي ميِّتاً.
بكتْ الوحيدةُ..هل بكيتم ؟!
مِن مرمريٍّ واحدٍ.. للهِ ,
تنقطعُ الرسائلُ
كلمّا كَنستْ يدُ الحظِّ الأسابيعَ القصيرةَ :
كان يومُ الأربعاءِ ,
رأيتُ فيما لا يرى المعصوبُ بالغيطانِ
أن اللهَ يُحيي وردةً
في قلبِ صخرٍ
لم أسلْهُ :
" يا إلهي ,
أنتَ تُحيي كلَّ هذا الوردَ .. كيفَ يموتُ قلبي ؟! "
في الخميسِ ,
كأن موعدنا
- الوحيدة و الوحيد -
رأيتُ فيما لا يرى اليقظانُ
أنّ الغائبين ترجَّلوا عن حزنهم
و تآنسوا في آيةٍ للهِ :
إن الحُبَّ يكفي
يا إلهي ..
لا تؤجِّلْني على أنقاضِ هذي الأرضِ ,
تعرفُ - جلّ شأنُكَ -
أنّ في قلبي لبنتٍ ما هوًى
لا يستقرُ على دُخَاني ,
كمْ أحبُّكَ ..
رغم أني لا أُصلِّي ,
رغمَ أنّ .. و رغم أنّ ..
فهل أضيف إلى الخطايا حبَّها ؟!


الصديق الشاعر الرائع / خالد عبد القادر

إسلام هجرس
31-12-2007, 06:45 AM
قالتْ : تعبنا .
قلتُ : يكفي أننا في الوصلِ نعرفُ
أن أكونَ .. و أن تكوني .
قالتْ : لِنأخُذْ دربَنا الصيفيَّ صوبَ البحرِ ,
قلتُ : البحرُ أوسعُ من حنينكِ أو حنيني .
قالتْ: ستذكُرُنا الرمالُ متى اتكأنا
قلتُ : لا ,
للرملِ ذاكرةُ البداوةِ ,
ما احتفتْ بالخطوِ أو بالزيزفونِ .
قالتْ : و ما بِكَ لا تريدُ البحرَ ,
قلتُ : البحرُ ناريٌّ,
إذا افترقتْ عيونكِ عن عيوني .
قالتْ : تغيبُ , أقصُّ ذاكرتي
لعلّكَ قد تعودُ
فلا يذكرني حضوركَ بالغيابِ
فقلتُ : يا بنتُ ,
المسافةُ أمُّ نسيانٍ
لِتنسي ,
أينما يمَّمْتِ قلبَكِ تذكُريني .
قالتْ : أخافُ إذا بلادُكَ لمْ تُعِدْكَ
فقلتُ : لي كلُّ البلادِ مراكبٌ ,
تُلقي على كفيكِ نهري
فاصنعي ما شئتِ من طميي و طيني .
قالتْ : أريدُكَ ,
كلمّا اهتزتْ يدايَ أو اختلجتُ ,
هتفتُ باسمِكَ
قلتُ : و اسمكِ معطفي
و قصائدي
و مدى عيوني .

خالد عبد القادر

ملك فايز عفونة
10-02-2008, 12:08 AM
.......فغني لي
لأغفو جاهزاً جدا....ً

روضـة
12-02-2008, 02:30 PM
يا فاعل الخير مع من لا يقدره
كـواقـد الشمع في دارٍ لعميانِ

سمية عبدالقادر شيخ محمود
14-02-2008, 05:00 AM
أتيناكم و قد كنا غضابا
نصالحكم و ما نبغي العتابا
و قد كنا اجتنبناكم فعدنا
إليكم حين لم نطق اجتنابا
متى كانت ظلوم إذا أتاها
كتاب لا ترد له جوابا
تناساني الحبيب و مل وصلي
و صد فلا رسول و كتابا

للشاعر العباس بن الاحنف

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:28 PM
حـــوار
————
قالت الأم لابنتها
إنه شاعرٌ
شاعرُ
فهل يفتح الشعر بيتاً ؟
وهل يدفع الشعر أجر الطبيب وفاتورة الكهرباء؟
قالت البنتُ يا أم
هل يفتح المال قلباً
فأسكنه
في صقيع الشتاء؟

الشاعر الرائع جدا : عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:31 PM
حـــلـم
—————
وهب أن فاتنة في الطريق أشارت إليك لتتبعها
هل تصدقها ؟
أم تكذِّب نفسك
هب أن سوسنة نبتت فوق حرف السرير
وهب أن بارقة لمعت
فوق كأس عذابك .. هل ؟
إنه الشعر يا صاحبي


عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:33 PM
قصة حب
———–
منذ عامين انتهينا
والهوى فض عهوده
منذ يومين التقينا
في جريدة
أنت في ركن الزفاف
وأنا تحت قصيدة
!!

عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:35 PM
تداعـيات
————
يحملني التفكير المضني في البنت
إلى البنت
تحملني البنتُ إلى الشرطة
والشرطة للسجن
والسجن إلى الوحدة
والوحدة للتفكير المضني في البنت
وإلخ
إلخ
… إلخ


عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:37 PM
( قمر على بحر المساء )

قمر على بحر المساء
يصب أسئلة
ويقترح الإجابه
ويعطر القلب الجموح
بماء فضتهِ
ويلبسه ثيابه
ويداعب الفجر البعيد،
يريق أغنية
على حجر البكاء الرخو
يسرف في الصبابه
قمر يرن،
على جوانب حزننا
فيحن من رناته
قمر الكتابةِ
للكتابه
وتهزهز الريحُ الفؤادَ
فينتشي
وتبوح من أوجاعها
مقل السحابه!!
قمر، ونجم الامنيات،
يمد ريشتهُ
ويرسم في فضاء الليل،
بستانًا، ونهرًا،
قد يسافر في عذوبته،
ولا ينهي غيابه
هذا المساء لنا
وهذا الخوف،
هذا العندليب المستحم،
بنهر دهشتهِ
يرفرف،
كي يقص لنا
عذابه
…….
………..
قمر وأغنية
ونجمٌ ضامرٌ،
ماذا سنفعل أيها العشاق
في ليلٍ
يصادقنا جهارًا،
ثم يرشق
في قلوب الساهرين،
جوىً
حرابه
ماذا سنفعل
غير أن نبكي ِ
ونبكيِ
فارتعش بالدمع يا
وتر الربابه!!


عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:39 PM
( كادت أن تبوح صبية )

قف للمعلم
وفـِّـــهِ
كتَبَ المعلمُ
فوق سبوراتِهِ البيضاءِ
لملمَ حزنهُ
مترقرقا وخجولا
ومضى يقول لفتيةٍ
ولزمرة الفتياتِ
في عمر الهدير البكرِ
في وقت الندى
كاد المعلم
أن………..
يذوبَ أسى
وكادت أن
تبوحَ صبيةٌ
بغرامها
لفتى يتيهُ
بخصلةٍ سوداءَ
فوق جبينهِ
وتبتلت تبتيلا
قف للمعلمِ
لم يقفْ
ولدٌ
نحيلٌ
أسود الخصلات
عن تيهٍ
وكـــفـّـتْ
في مقدمة الصفوفِ
صبيّةٌ فرعاءُ
عن صمتٍ
وعن صبرٍ جميلٍ
أرسَلَتْ
في الُظُهرِ
للولدِ النحيلِ
رسولا


عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:42 PM
( مريم )

مريم
تخرج من باب عذوبتها
كالعطرِ المارقِ
كالبللورِالمنثور
وكالنجمةِ
فى ريعانِ تأنقها
تاركــــــــــــــة
فى المذياعِ
الشيخَ
محمدْ
رفعتْ
يبكى فى الصبحِ
وحيدا
يتقطر وجدا
وحنينا
ويشفُّ
يشفُّ
الى أن يغدوَطيفا
ونسيما
وسماءً
وصفاءً
ودعاءً مسحوراً
يتلو سورتها
ويعطر اركان البيتِ
بزهرِ تلاوتهِ
وينادى
يامريمُ
يامريم
لكنْ
ماسمعت مريمُ
يامريمُ
ماكان ابوكِ
امرأ سوءٍ
لكنْ ماردت مريم
ماهزّتْ
احلام النخلِ
وماسقط الرطبُ
وواصلتِ السيرَ
الى وجعٍ
آخرَ


عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 05:50 PM
صدقة جارية


تمشين صباحاً
كالظبى المختال
بسحر عذوبته البيضاء .
تهبين الشـعـر
إلى الشـعـراء
والكحل الأسود
يهمــى
من عينيك
إلى ألوان الرسام
والتفاح المتساقط
من خديك
إلى الجوعى
وهواء النعناع الهارب
من فمك العطرى
إلى مرضى الصدر
والرمان المتقافز
من شجر النهدين
إلى الطفل المفتون
بكرة المطاط
تهبين
وتهبين
كأنك إذ تمشين :
صدقات جارية
تمشى !!


عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 06:05 PM
ما رقت سلوى للولد العاشق
- اعرب سلوى
- سلوى فاعل
- ليست فاعلْ ..!!
- فاعل ..
- ليستْ
هل رقت سلوى للولد العاشق!؟

عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 06:10 PM
القطة الطيبة الصغيره
تنام ملء
حلمها الوردىّ
فوق سندس
السجادة الوثيره
وفى خيالها
فأران طازجانْ
تهديهما لقطها الذى
ينام ملء حلمهِ
بقطةٍاخرى
فى شرفة الجيرانْ
تغريه بابتسامةٍ
مثيره

عزت الطيري

إسلام هجرس
14-02-2008, 06:15 PM
( بـــــمزاجى )

بمزاجى ِ
سوف أحكى لقطيعى
وجميلاتِ نعاجى
أننى كنتُ المليكَ
الملكَ
الأولَ
والآخرَ لكنْ
دونَ سلطانٍ
وتاج ِ
أنّ ريحَ العشق ِ هَبَّتْ
كسَّرَتْ أبوابَ رفضِى
رغمَ أنـِّى
منذ ُ ريحين ِ
ورعدٍ
كنتُ أحكمتُ
رتاجـِى
أننى للمرة الألفِ سأرفو
رقعة َ الخوفِ
وأبدى
ما استطعتُ
من هتافاتِ احتجاجـِى
سوف أنضو
عن فتاةِ البرق ِ
ثوبًا
وأسوَّيها على جمرِ ابتهاجى
ثم أُعطيها دروسًا
وتمارينَ عصياتٍ
لعلمِ البوح ِ،
هندسة التآم الجرح ِ،
جَبرِ الخاطرِ المكسورِ،
كيمياءِ امتزاجِ الماء ِبالنارِ،
إذا استشرتْ
ووأغوى العشبَ بالدفءِ
تـَسَلـَّى
باشتعالاتِ الفجاج ِ
سوف أرشو
نجمة َ الفجر ِ
- لتـَبْقـَى
لى دليلى –
بالقليل ِ
من عصير ِ الفضةِ المسروق
من طفلِ المجراتِ
وأمضى
دونَ ركبانٍ
ومرجان ٍ
وياقوتٍ
وعاج ِ
بمزاجى
سأغنِّى
عكسَ ما غنـّى المغنونَ الخليونَ
البهاليلُ
وأبدأ ُ
فى النهاياتِ
وأنهى أغنياتى
بافتتاحات الصباحات
وياعينى وليلى
ان هذا الليل
موصول ومقتول وساجِِِ
بمزاجى
سوف يغدو الغيم قطنا لمخداتى
ويغدو القطن غيما باذخا يمطر قمحا
وينادينى تعال
خذ خراجى
بمزاجى سوف
...
لكن
بعد ان يرتد لى
من بعد اّلاف العشيات
مزاجى

عزت الطيري

إسلام هجرس
22-02-2008, 02:21 AM
إن كان الغرب هو الحامي
فلماذا نبتاع سلاحه؟
وإذا كان عدواً شرساً
فلماذا ندخله الساحة؟!
**
إن كان البترول رخيصاً
فلماذا نقعد في الظلمة؟
وإذا كان ثميناً جداً
فلماذا لا نجد اللقمة؟!
**
إن كان الحاكم مسؤولاً
فلماذا يرفض أن يسأل؟
وإذا كان سُمُوَّ إلهٍ
فلماذا يسمو للأسفل؟!
**
إن كان لدولتنا وزن
فلماذا تهزمها نمله؟
وإذا كانت عفطة عنـز
فلماذا ندعوها دولة؟
**
إن كان الثوري نظيفاً
فلماذا تتسخ الثورة؟
وإذا كان وسيلة بول
فلماذا نحترم العورة؟!
**
إن كان لدى الحكم شعور
فلماذا يخشى الأشعار؟
وإذا كان بلا إحساس
فلماذا نعنو لِحمار؟!
**
إن كان الليل له صبح
فلماذا تبقى الظلمات؟
وإذا كان يخلِّف ليلاً
فلماذا يمحو الكلمات؟!
**
إن كان الوضع طبيعياً
فلماذا نهوى التطبيع؟
وإذا كان رهين الفوضى
فلماذا نمشي كقطيع؟!
**
إن كان الحاكم مخصياً
فلماذا يغضبه قولي؟
وإذا كان شريفاً حرا
فلماذا لا يصبح مثلي؟
**
إن كان لأمريكا عِهر
فلماذا تلقى التبريكا؟
وإذا كان لديها شرف
فلماذا تدعى (أمريكا)؟!
**
إن كان الشيطان رجيماً
فلماذا نمنحه السلطة؟
وإذا كان ملاكاً برا
فلماذا تحرسه الشرطة؟
**
إن كنت بلا ذرة عقل
فلماذا أسأل عن هذا؟
وإذا كان برأسي عقل
فلماذا (إن كان.. لماذا)؟!


الشاعر أحمد مطر

داليا فاروق
22-02-2008, 04:18 AM
عودتني جدتي

عودتني جدتي حين التقينا تحت دالية البلابل ان أرى
ما خلف ظلي حين يأتيني مساء
عودتني ان انام على النهار كشمعة جورية تحت المطر
العشب نام على جدائلي الصغيرة حين نمت
وشعرها غطى سمائي
فاخرجي يا جدتي من خلف كرميد القمر
لو تدخلين معي القصيدة
إنني لا أبصر الأشياء مثلك
لا أرى وجهي على الريحان او وهجي على كف القدر
أبدو يتيما مثلما يبدو كلامي
لم اعد مثل الفراش
ومثل ياقات الطفولة
لم أعد غيما شتائيا يغازل في حجر
يا جدتي
منذ افترقنا
كفت الدنيا عن الدنيا
وما كف السفر

سائد السويركي
خان يونس
فلسطين
1995/4/10

العيد دوان
24-02-2008, 12:27 PM
الناس للناس من بدو وحاضرة بعض لبعض وإن لم يشعـروا خـدم

رائد عبد اللطيف
24-02-2008, 12:57 PM
عيني لغير جمالكم لاتنظر = وسواكمُ في خاطري لا يخطرُ
فإذا نطقت، ففي حديث جمالكم = وإذا سكت, ففيكمُ أتفكرُ
غبتم.. فغاب تواجدي عن ناظري = فلذاك عيشي بالفراق مكدرُ
حبي لكم طبعٌ بغير تكلفٍ = والطبع في الإنسان لا يتغيرُ
صبَّرت قلبي عنكمُ، فأجابني : = لا صبرلي ..لا صبر لي .. لا أصبرُ
لا صبرلي حتى يراكم ناظري = وعلى محبتكم أموتُ وأحشرُ

عادل نمير
24-02-2008, 05:33 PM
اسمحوا لي بالمشاركة
من أجمل ما قرأت بيت الشريف الرضي:
سهمٌ أصاب - وراميه بذي سلـَمٍٍ - من بالعراق ،لقد أبعدتِ مرماكِ
:eek:

العيد دوان
24-02-2008, 07:03 PM
شعب الجزائـر مسلـم**** وإلى العروبـة ينتسب
من قال حاد عن أصله**** أو قال مات فقد كذب
مـن رام إدماجـا لـه**** رام المحـال من الطلب
يا نشء أنت رجاؤنا***** وبك الصباح قد اقترب
خذ للحياة سلاحها*****وخض الخطوب ولا تهب

إسلام هجرس
08-03-2008, 11:46 PM
الأطلال للشاعر إبراهيم ناجي

منقول من موقع الندوة العربية


يا فؤادي رحم الله الهوى=كان صرحا من خيال فهوى
اسقني و اشرب على أطلالهِ=و اروِ عني طالما الدمعُ روى
كيف ذاك الحب أمسى خبراً=و حديثاً من أحاديثِ الجوى
و بساطاً من ندامى حلُمٍ=هم توارَوا أبدا, و هْوَ انطوى
***
يا رياحاً ليس يهدأ عصفها=نضُبَ الزيت و مصباحي انطفا
و أنا أقتاتُ من وهمٍ عفا=و أفي العمر لناسٍ ما وفى
كم تقلَّبتُ على خنجرِهِ=لا الهوى مالَ, و لا الجفنُ غفى
و إذا القلبُ على غفرانِهِ=كلما غار بهِ النصلُ عفا
***
يا غراماً كان مني في دمي=قدرا كالموتَ أو في طعمِهِ
ما قضينا ساعةً من عمرِهِ=و قضينا العمرَ في مأتمِهِ
ما انتزاعي دمعةً من عينِهِ=و اغتصابي بسمةً من فمِهِ
ليت شِعري أين منهُ مهربي=أين يمضي هاربٌ من دمِهِ
***
لستُ أنساك و قد أغريتني=بفمٍ عذب المناداةِ رقيق
و يدٍ تمتد نحوي كيدٍ=من خلال الموج مُدَّتْ لغريق
آه...يا قِبلةَ أقدامي إذا=شكَتِ الأقدامُ أشواكَ الطريق
و بريقاً يظمأُ الساري لهُ=أين في عينيكَ ذيَّاكَ البريق؟
***
لستُ أنساكَ و قد أغريتني=بالذرى الشُمِّ فأدمنتُ الطموح
أنتَ روحٌ في سمائي و أنا=لكَ أعلو فكأني محضُ روح
يالها من قممٍ كنا بها=نتلاقى و بسرَّيْنا نبوح
***
أنتِ حسنٌ في ضحاهُ لم يزَل=و أنا عنديَ أحزانُ الطَفَل
و بقايا الظلِّ من ركبٍ رحل=و خيوطُ النورِ من نجم أَفَل
ألمحُ الدنيا بعينيْ سئِم=و أرى حولىَ أشباحَ الملل
راقصاتٍ فوق أشلاءِ الهوى=مُعْوِلاتٍ فوق أجداثِ الأمل
***
ذهبَ العمر هباء فاذهبي=أثبتَ الحبُّ عليها, و محا
انظري ضحكي و رقصي فرحا=و أنا أحمل قلباً ذُبحا
و يراني الناس روحاً طائرا=و الجوى يطحنني طحنَ الرحى
***
كنت تمثال خيالي فهوى=المقادير أرادتْ لا يدي
يا حياةَ اليائسِ المُنفردِ=يا يباباً ما بهِ من أحدِ
يا قفاراً لافحاتٍ ما بها=من نجيٍّ يا سكونَ الأبدِ
***
أين من عيني حبيبٌ ساحرٌ=فيهِ نبلٌ و جلالٌ و حياء
واثقُ الخطوةِ يمشي ملكا=ظالمُ الحسنِ شهيُّ الكبرياء
عبقُ السحرِ كأنفاس الربى=ساهمُ الطرفِ كأحلامِ المساء
***
أين مني مجلسٌ أنت بهِ=فتنةٌ تمَّتْ سناء و سنى
و أنا حبٌّ و قلبٌ و دمٌ=و فَراشٌ حائرٌ منك دنا
و من الشوقِ رسولٌ بيننا=و نديمٌ قدَّمَ الكأسَ لنا
و سقانا فانتفضنا لحظةً=لغبارٍ آدميٍّ مسَّنا
***
يالَمنفيَّيْنِ ضلا في الوعور=دميا بالشوكِ فيها و الصخور
كلما تقسو الليالي عرفا=روعةَ الآلامِ في المنفَى الطَهور
يقبسانِ النورَ من روحَيْهما=كلما قد ضنَّتِ الدنيا بنور
***
أنت قد صيَّرت أمري عجبا=كثرت حوليَ أطيارُ الرُبى
فإذا قلتُ لقلبي ساعةً=قم نُغرِّد لسوى ليلى أبى
حُجُبٌ تأبى لعيني مأربا=غيرَ عينيك و لا مطلبا
أنت مَن أسدلها, لا تدَّعي=أنني أسدلتُ هذي الحُجُبا
***
يالَها من خطةٍ عمياء لو=أنني أُبصرُ شيئاً لم أُطعها
و ليَ الويلُ إذا لبَّيْتُها=و ليَ الويلُ إذا لم أتَّبِعْها
قد حنت رأسي, و لو كلُّ القوى=تشتري عزةَ نفسي لم أبعْها
***
يا حبيباً زرتُ يوماً أيكَهُ=طائرَ الشوقِ أُغنِّي ألمي
و حنيني لك يكوي أعظمي=و الثواني جمراتٌ في دمي
و أنا مُرتقبٌ في موضعي=مُرهفُ السمعِ لوقعِ القَدَمِ
***
قدم تخطو و قلبي مُشبهٌ=موجةً تخطو إلى شاطئها
أيها الظالمُ _باللهِ_ لكم=أسفح الدمع على موطئها؟؟
رحمةٌ أنت فهل من رحمةٍ=لغريبِ الروحِ أو ظامئِها
يا شفاء الروح, روحي تشتكي=ظلمَ آسيها إلى بارئِها
***
أعطني حريتي, أطلق يديّ=إنني أعطيتُ ما استبقيتُ شيّ
آه من قيدِك أدمى معصمي=لِمَ أُبقيهِ و ما أبقى عليّ؟
ما احتفاظي بعهودٍ لم تصنها=و إِلامَ الأسرُ و الدنيا لديّ؟
ها أنا جفَّت دموعي فاعفُ عنها=إنها قبلك لم تُبذلْ لحيّ
***
و هبِ الطائرَ عن عشِّك طارا=جفَّتِ الغدران و الثلج أغارا
هذه الدنيا قلوبٌ جمَدَتْ=خبتِ الشعلةُ و الجمرُ توارى
و إذا ما قبَسُ القلبِ غدا=من رمادٍ لا تسلْهُ كيف صارا
لا تسلْ و اذكر عذابَ المصطلي=و هْوَ يُذكيهِ فلا يقبسُ نارا
***
لا رعى الله مساءً قاسيا=قد أراني كلَّ أحلامي سُدى
ليت شِعري أي أحداثٍ جرَت=أنزلَتْ روحَك سجنا موصدا
صدئتْ روحُك في عَيهبها=و كذا الأرواحُ يعلوها الصدا
***
قد رأيتُ الكون قبرا ضيقا=خيّم اليأس عليهِ و السكوت
و رأتْ عيني أكاذيبَ الهوى=واهياتٍ كخيوط العنكبوتك
كنت ترثي لى و تدري ألمي=لو رثى للدمعِ تمثالٌ صموت
عند أقدامك دنيا تنتهي=و على بابك آمالٌ تموت
***
كنت تدعوني طفلاً كلما=ثار حبي و تندَّت مُقَلي
و لك الحق فقد عاش الهوى=فيَّ طفلاً و نما لم يعقِلِ
و رأى الطعنةَ إذ صوَّبْتَها=فمشت مجنونةً للمقتلِ
رمت الطفل فأدمَتْ قلبهُ=و أصابت كبرياءَ الرجلِ
***
قلتُ للنفسِ و قد جزنا الوصيدا=عجِّلي لا ينفع الحزمُ وئيدا
يتمنَّى لي وفائي عودةً=و الهوى المذبوحُ يأبى أن يعودا
ليَ نحو اللهب الذاكي بهِ=لفتةُ العودِ إذا صار وقودا


لستُ أنسى أبداً =ساعةً في الـعُمُرِ
تحت ريحٍ صفَقَتْ=لارتقاصِ المطرِ
نوَّحتْ للذِكَرِ=و شكَتْ للقمرِ
و إذا ما طرِبَتْ=عربدتْ في الشجرِ
***
هاكَ ما قد صبَّت الري=حُ بأذنِ الشاعرِ
و هْيَ تُغري القلبَ إغرا=ءَ النصيحِ الفاجرِ
***
أيها الشاعرُ تغفو=تذكر العهد و تصحو
و إذا ما التامَ جرحٌ=جدَّ بالتذكار جرحُ
فتعلَّمْ كيف تنسى=و تعلَّمْ كيف تمحو
أوَ كلُّ الحب في رأ=يكَ غفرانٌ و صفح
***
هاكَ فانظر عدد الرمـ=ـلِ قلوباً و نساء
فتخيَّر ما تشاء=ذهبَ العمر هباء


أيها الريحُ. أجل, لكنما=هي حبي و تَعِلاتي و يأسي
هي في الغيب لقلبي خُلِقتْ=أشرقَتْ لي قبل أن تشرقَ شمسي
و على موعدِها أطبقتُ عيني=و على تذكارها وسَّدتُ رأسي


جنَّتِ الريحُ و نادتـ=ـهُ شياطينُ الظلام
أختاماً, كيف يحلو=لكَ في البدءِ الختام
***
يا جريحاً أسلمَ الجُر=حَ حبيباً نكأه
هو لا يبكي إذاالنا=عي بهذا نبَّأه
أيها الجبار هل تُصـ=ـرعُ من أجل امرأة


يالَها من صيحةٍ ما بعثَتْ=عنده غيرَ أليمِ الذكَرِ
أرَّقتْ في جنبهِ فاستيقظتْ=كبقايا خنجرٍ منكسرِ
لمع النهر و ناداهُ لهُ=فمضى مُنحدراً للنهرِ
ناضب الزاد و ما من سفرٍ=دون زادٍ غير هذا السفرِ
***
يا حبيبي كلُّ شيء بقضاء=ما بأيدينا خُلِقنا تعساء
ربما تجمعُنا أقدارُنا=ذات يومٍ بعدما عزَّ اللقاء
فإذا أنكر خلٌّ خلَّهُ=و تلاقينا لقاءَ الغرباء
و مضى كلٌّ إلى غايتِهِ=لا تقل شيئاً! و قل لي الحظ شاء
***
يا مُغنِّي الخلد ضيَّعتَ العُمُر=في أناشيد تُغنَّى للبشر
ليس في الأحياءِ مَن يسمعُنا=ما لنا لسنا نُغَنِّي للحجر
للجماراتِ التي ليست تعي=و الرميماتِ البوالي في الحُفَر
غنِّها سوف تراها انتفضَتْ=ترحمُ الشادي, و تبكي للوتر
***
رُبَّ تمثالِ جمالٍ و سنا=لاح لي و العيشُ شجوٌ و ظُلَم
ارتمى اللحنُ عليهِ جاثيا=ليس يدري أنه حسنٌ أصم
***
هدأ الليل و لا قلب لهُ=أيها الساهر يدري حيرتَك
أيها الشاعر خذ قيثارتَك=غنِّ أشجانَكَ و اسكبْ دمعتَك
رُبَّ لحنٍ رقص النجمُ لهُ=و غزا السحْبَ و بالنجمِ فتك
غنِّهِ حتى نرى ستر الدجى=طلع الفجرُ عليهِ فانهتك
***
و إذا ما زهراتٌ ذعرتْ=و رأيْتَ الرعبَ يغشى قلبها
فترفَّقْ و اتئدْ و اعزفْ لها=من رقيقِ اللحنِ و امسحْ رعبها
ربَّما نامت على مهدِ الأسى=و بكتْ مستصرخاتٍ ربَّها
أيها الشاعرُ كم من زهرةٍ=عوقبَتْ لم تدرِ يوماً ذنبَها

إسلام هجرس
09-03-2008, 12:10 AM
بياض

فى غرف العمليات ،
كان نقابُ الأطباء أبيض ،
لونُ المعاطف أبيض ،
تاجُ الحكيمات أبيض، أرديةُ الراهبات ،
الملاءاتُ ،
لونُ الأسرة ، أربطةُ الشاش والقطن ،
قرصُ المنوم ، أنبوبة المصل ،
كوبُ اللبن .
كل هذا يشيع بقلبى الوهن .
كل هذا البياض يذكرنى بالكفن !
فلماذا إذا مت ..
يأتى المعزون متشحين ..
بشارات لون الحداد ؟
هل .. السواد ..
هو لون النجاة من الموتِ ،
لونُ التميمةِ ضد .. الزمنْ ،
ضد منْ .. ؟
ومتى القلب – فى الخفقان – اطمأن؟!
بين لونين : أستقبل الأصدقاء ..
الذين يرون سريرىَ قبرا
وحياتى .. دهرا
وأرى العيون العميقةِ
لونَ الحقيقةِ
لونَ تراب الوطنْ !

إسلام هجرس
09-03-2008, 12:25 AM
طفلتها



لا تفرّى من يدى مختبئه =.. خبت النار بجوف المدفأة !
أنا .. (لو تدرين) من كنت له= طفلة لولا زمان فجأة
كان فى كفّي ما ضيعته =فى وعود الكلمات المرجأة
كان فى جنبي لم أدر به ! =.. أو يدري البحر قدر اللؤلؤة ؟
إنما عمرك عمر ضائع = من شبابي فى الدروب المخطئة
كلما فزت بعام خسرت= مهجتى عاماً .. وأبقت صدأه
ثم لم نحمل من الماضي سوى= ذكريات فى الأسى مهترئة
نتعزى بالدجى إن الدجى= للذى ضل مناه .. تكئه !!
***
العيون الواسعات الهادئة =والشفاه الحلوة الممتلئة :
فتنة طفليّة أذكرها =وهى عن سبعة عشر منبئة
إننى أعرفها فاقتربي =فكلانا فى طريق أخطأه
ساقني حمقي وفى حلقي مرا=رة شوق وأمان صدئه
فابسمي ياطفلتي (منذ مضت ...= وابتسامات الضحى منطفئة )
ثرثري (صوتك موسيقى حكت =صوتها ذا النبرات المدفئة )

-"احكِ لى أحجيةً"
-لم يبق فى جعبتي
غير الحكايا السيئة
فاسمعيها يا ابنتى مسرعةً =عبرت فيها الليالي .. مبطئة
"كان يا ما كان " أنه كان فتى =لم يكن يملك إلا .. مبدأه
وفتاة ذات ثغر يشتهي =قبلة الشمس ليروي ظمأه
خفق الحب بها ؛ فاستسلمت =وسرى الحب به ؛ فاستمرأه
بهما قد صعدت مركبة =للضحى فى قصة مبتدئة
وهو فى شرفته مرتقب =وهي فى شباكها . متكئة
نغمٌ منقسمٌ لا ينتهى= حُلمٌ إلا وحلم بدأه
صعدا سلمة .. سلمة .. =فى قصور الأمنيات المنشأة
لم تكن تملك إلا طهرها =لم يكن يملك إلا مبدأه
ذات يوم كان أن شاهدها =من له أن يشترى نصف امرأة
حينما أوما لها مبتسماً =فأشاحت عنه كالمستهزئة
اشتراها فى الدجى صاغرة =زفت السبعة عشر .. للمئة
لم يكن شاعرها فارسها =لم يكن يملك إلا .. التهنئة
لم يكن يملك إلا مبدأه =ليس إلا .. كلمات مطفأة
***
أترى تدرين من كان الفتى ؟ =فهو يدرى الآن يدرى خطأه !
والتي بيعت وفى معصمها الـ=ـوشم فاعتاد الفؤاد الطأطأة !؟
ومَن النخاس ؟ هل تدرينه ؟ =وهو ملاح تناسى مرفأه
إنني أكرهه يكرهه= ضوء مصباح نبيل أطفأه
غير أن الحقد .. (يا طفلته ) =كان فى صوتك شيء .. رقأه
والذي ضاع من العمر سدى =جسدت فيك الليالي نبأه !
من لتنهيد عذاب محرق =كلما داويت جرحاً ؛ نكأه
فابسمي يا طفلتي منذ مضت .. =وابتسامات الضحى منطفئة
إنما العمر هباء من سوى= طفلة مثلك تجلو صدأه !

الشاعر العبقري أمل دنقل

إسلام هجرس
10-03-2008, 03:46 PM
رؤيا

خارجاً من دمائك
تبحث عن وطن فيك
مستغرق في الدموع
وطن ربما ضعت خوفاً عليه
وأمعنت في التِّيه.كى لا يضيع
أهو تلك الطقوس؟
!التي ألبستك طحالِبها في عصور الصقيع
أهُو تلك المدائن؟
تعشق زوارها ، ثم تصلبهم فى خشوع
أهو تلك الشموس ؟
التي هجعت فيك
حالمة بمجىءِ الربيع
أهُو أَنت؟
وقد أبصرتك العيون
!وَأبصرتها في ضباب الشموع
***
خارجاً من غيابك
لا قمر في الغياب
ولا مطر في الحضور
مثلما أنت في حفلة العُرس والموت
لا شىْ إلا انتظار مرير
وانحناء’’ حزين على حافة الشعر
في ليل هذا الشتاء الكبير
ترقب الأفق المتداخل
في أفُقٍ لم يزال عابراً في الأثير
رُبَّما لم تكن
ربما كنت في نحلة الماء
أو يرقات الجذور
ربما كان أجمل
!لو أطبقت راحتاك على باقةٍ من زهور

الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري

إسلام هجرس
10-03-2008, 04:39 PM
قصيدة الحزن


علمني حبك ..أن أحزن
و أنا محتاج منذ عصور
لامرأة تجعلني أحزن
امرأة أبكي بين ذراعيها
مثل العصفور..
لامرأة.. تجمع أجزائي
كشظايا البللور المكسور
***
علمني حبك.. سيدتي
أسوء عادات
علمني أفتح فنجاني
في الليلة ألاف المرات..
و أجرب طب العطارين..
و أطرق باب العرافات..
علمني ..أخرج من بيتي..
لأمشط أرصفة الطرقات
و أطارد وجهك..
في الأمطار ، و في أضواء السيارات..
و أطارد طيفك..
حتى .. حتى ..
في أوراق الإعلانات ..
علمني حبك..
كيف أهيم على وجهي..ساعات
بحثا عن شعر غجري
تحسده كل الغجريات
بحثا عن وجه ٍ..عن صوتٍ..
هو كل الأوجه و الأصواتْ
***
أدخلني حبكِ.. سيدتي
مدن الأحزانْ..
و أنا من قبلكِ لم أدخلْ
مدنَ الأحزان..
لم أعرف أبداً..
أن الدمع هو الإنسان
أن الإنسان بلا حزنٍ
ذكرى إنسانْ..
***
علمني حبكِ..
أن أتصرف كالصبيانْ
أن أرسم وجهك ..
بالطبشور على الحيطانْ..
و على أشرعة الصيادينَ
على الأجراس..
على الصلبانْ
علمني حبكِ..
كيف الحبُّ يغير خارطة الأزمانْ..
علمني أني حين أحبُّ..
تكف الأرض عن الدورانْ
علمني حبك أشياءً..
ما كانت أبداً في الحسبانْ
فقرأت أقاصيصَ الأطفالِ..
دخلت قصور ملوك الجانْ
و حلمت بأن تتزوجني
بنتُ السلطان..
تلك العيناها .. أصفى من ماء الخلجانْ
تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمانْ
و حلمت بأني أخطفها
مثل الفرسانْ..
و حلمت بأني أهديها
أطواق اللؤلؤ و المرجانْ..
علمني حبك يا سيدتي, ما الهذيانْ
علمني كيف يمر العمر..
و لا تأتي بنت السلطانْ..
***
علمني حبكِ..
كيف أحبك في كل الأشياءْ
في الشجر العاري..
في الأوراق اليابسة الصفراءْ
في الجو الماطر.. في الأنواءْ..
في أصغر مقهى..
نشرب فيهِ، مساءً، قهوتنا السوداءْ..
علمني حبك أن آوي..
لفنادقَ ليس لها أسماءْ
و كنائس ليس لها أسماءْ
و مقاهٍ ليس لها أسماءْ
علمني حبكِ..
كيف الليلُ يضخم أحزان الغرباءْ..
علمني..كيف أرى بيروتْ
امرأة..طاغية الإغراءْ..
امراةً..تلبس كل كل مساءْ
أجمل ما تملك من أزياءْ
و ترش العطر.. على نهديها
للبحارةِ..و الأمراء..
علمني حبك ..
أن أبكي من غير بكاءْ
علمني كيف ينام الحزن
كغلام مقطوع القدمينْ..
في طرق (الروشة) و (الحمراء)..
***
علمني حبك أن أحزنْ..
و أنا محتاج منذ عصور
لامرأة.. تجعلني أحزن
لامرأة.. أبكي بين ذراعيها..
مثل العصفور..
لامرأة تجمع أجزائي..
كشظايا البللور المكسور..

إسلام هجرس
10-03-2008, 05:16 PM
سميح القاسم
بطاقات معايدة إلى الجهات الست

أُسْوَةً بالملائكةِ الخائفينَ على غيمةٍ خائفهْ
في مَدى العاصفهْ
أُسْوَةً بالأباطرةِ الغابرينْ
والقياصرةِ الغاربينْ
في صدى المدنِ الغاربَهْ
وبوقتٍ يسيرُ على ساعتي الواقفَهْ
أُسْوَةً بالصعاليكِ والهومْلِسّ
بين أنقاضِ مانهاتن الكاذبَهْ
أُسْوَةً بالمساكينِ في تورا بورا،
وإخوتِهم، تحت ما ظلَّ من لعنةِ التوأمينِ،
ونارِ جهنَّمها اللاهبَهْ
أُسْوَةً بالجياعِ ونارِ الإطاراتِ في بوينس إيريسْ،
وبالشرطةِ الغاضبَهْ
أُسْوَةً بالرجالِ السكارى الوحيدين تحت المصابيحِ،
في لندنَ السائبَهْ
أُسْوَةً بالمغاربةِ الهائمينَ على أوجه الذلِّ والموتِ ،
في ليلِ مِلِّيلَةَ الخائبَهْ
أُسْوَةً بالمصلّينَ في يأسهم
والمقيمينَ ، أسرى بيوتِ الصفيح العتيقْ
أُسْوَةً بالصديقِ الذي باعَهُ مُخبرٌ ،
كانَ أمسِ الصديقَ الصديقْ
أُسْوَةً بالرهائن في قبضةِ الخاطفينْ
أُسْوَةً برفاقِ الطريقْ
أُسْوَةً بالجنودِ الصِّغار على حربِ أسيادهم ،
وعلى حفنةٍ من طحينْ
أُسْوَةً بالمساجين ظنّاً ،
على ذمّةِ البحثِ عن تهمةٍ لائقَهْ
أُسْوَةً بالقراصنةِ الميّتينْ
بضحايا الأعاصيرِ والسفنِ الغارقَهْ
بالرعاةِ الذين أتى القحطُ عاماً فعاماً
على جُلِّ إيمانهمْ
وعلى كُلِّ قُطعانهمْ
أُسْوَةً بالشبابِ المهاجرِ سرّاً ،
إلى لقمةٍ ممكنَهْ
خارجَ الجوعِ في وطنِ الفاقةِ المزمنَهْ
أُسْوَةً بالفدائيِّ أَوقَعَهُ خائنٌ في كمينْ
أُسْوَةً بالنواصي التي جزَّها النزقُ الجاهليّ
والرقابِ التي حزَّها الهَوَسُ الهائجُ المائجُ الفوضويّ
أُسْوَةً بالمذيعِ الحزينْ
مُعلناً ذَبْحَ سبعينَ شخصاً من العُزَّلِ الآمنينْ
باسم ربِّ السماءِ الغفورِ الرحيمْ
والرسولِ العظيمْ
والكتابِ الكريمْ
وصراط الهدى المستقيمْ
أُسْوَةً باليتامى الصغارْ
بالمسنّينَ في عزلةِ الزمنِ المستعارْ
بينَ نارٍ وماءٍ.. وماءٍ ونارْ
أُسْوَةً بالجرار التي انكسرتْ ،
قبلَ أن تبلغَ الماءَ ،
في واحةٍ تشتهيها القفارْ
أُسْوَةً بالمياهِ التي أُهرقتْ في الرمالِ ،
ولم تستطعْها الجرارْ
أُسْوَةً بالعبيد الذينْ
أَعتقتْهم سيولُ الدماءْ
ثمَّ عادوا إلى رِبْقَةِ السادةِ المترفينْ
في سبيلِ الدواءْ
وبقايا بقايا غذاءْ
أُسْوَةً بالقوانين ، تقهرها ظاهرَهْ
بالبحارِ التي تدَّعيها سفينَهْ
بالجهاتِ التي اختصرتْها مدينَهْ
بالزمانِ المقيمِ على اللحظةِ العابرَهْ
أُسْوَةً برجالِ الفضاءِ وحربِ النجومِ اللعينَهْ
أُسْوَةً بضحايا الحوادثِ في الطرقِ المتعَبَهْ
وضحايا السلامْ
وضحايا الحروبِ وأسرارِها المرعبَهْ
وضحايا الكلامْ
وضحايا السكوتِ عن القائلينَ بحُكم الظلامْ
وبفوضى النظامْ
أُسْوَةً بالمياهِ التي انحسرتْ ،
عن رمادِ الجفافْ
والجذوعِ التي انكسرتْ ،
واستحالَ القطافْ
أُسْوَةً بالشعوبِ التي أوشكتْ أن تبيدْ
واللغات التي أوشكتْ أن تبيدْ
في كهوفِ النظامِ الجديدْ
أُسْوَةً بضحايا البطالَهْ
يبحثونَ عن القوتِ في حاوياتِ الزبالَهْ
أُسْوَةً بالطيورِ التي هاجرتْ
ثم عادتْ إلى حقلِهَا الموسميّ
في الشمالِ القَصِيّ
لم تجدْ أيَّ حقلٍ.. ولا شيءَ غير المطارْ
والفراشاتُ ظلُّ الفراشاتِ في المشهد المعدنيّ
ظِلُّ نفاثةٍ قابعَهْ
خلفَ نفّاثةٍ طالعَهْ
بعدَ نفّاثةٍ ضائعَهْ
خلفَ نفّاثةٍ راجعَهْ
لم تجدْ غير دوّامةٍ من دُوارْ
أُسْوَةً بغيومِ الشتاءِ على موتها مُطبِقَهْ
بالبراكينِ في آخرِ العمرِ.. مُرهَقةً مُرهِقَهْ
بالرياحِ التي نصبتْ نفسها مشنقَهْ
وتدلَّتْ إلى قبرِهَا
بين قيعانِ وديانها الضيّقَهْ
أُسْوَةً بالشعوبِ التي فقدتْ أرضَها
بضحايا الزلازلِ والإيدز والجوعِ والأوبئَهْ
أُسْوَةً بالبلادِ التي خسرتْ عِرضَها
ومواعيدَ تاريخها المُرجأهْ
في سُدى هيئةِ الأُمم المطفَأَهْ
أُسْوَةً بي أنا
نازفاً جارحا
غامضاً واضِحا
غاضباً جامحا
أُسْوَةً بي أنا
مؤمناً كافراً
كافراً مؤمِنا
أُسْوَةً بي أنا
أرتدي كفني
صارخاً: آخ يا جبلي المُنحني
آخ يا وطني
آخ يا وطني
آخ يا وطني !

رائد عبد اللطيف
12-03-2008, 01:08 PM
• حضر سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه أعرابيا وهو يتغنى في المسجد قائلا:

وفؤادي كلمــــــــا عاتبتـــــــه = عاد في اللذات يبغي تعبـــــي
لا أراه الــــدهر إلا لاهيـــــــاً= في تماديه فقد برّح بــــــــــي
يا قرين السوء ما هذا الصبــا = ذهب العمر كذا في اللــــــعب
وشباب بان عني فمضـــــــى = قبل أن أقضي منــــــــه أربي
ويح نفسي لا أراها في جمــ = ــيل لا ولا فــــــــــــــي أدب

• فقال سيدنا عمر:

نفسي لا كنت ولا كان الهوى = راقبي المولى وخافي وارهبي

إبراهيم العبّادي
13-03-2008, 05:21 PM
نامي جياعَ الشَّعْـبِ نامي...... حَرَسَتْكِ آلِهـة ُالطَّعـامِ
نامي فـإنْ لم تشبَعِـي...... مِنْ يَقْظـةٍ فمِنَ المنـامِ
نامي على زُبَدِ الوعـود...... يُدَافُ في عَسَل ِ الكلامِ
نامي تَزُرْكِ عرائسُ الأحلامِ...... فـي جُـنْحِ......الظـلامِ
تَتَنَوَّري قُـرْصَ الرغيـفِ...... كَـدَوْرةِ البدرِ التمـامِ
وَتَرَيْ زرائِبَكِ الفِسـاحَ............مُبَلَّطَـاتٍ بالرُّخَــامِ

نامي تَصِحّي! نِعْمَ نَـوْمُ............المرءِ في الكُـرَبِ الجِسَامِ
نامي على حُمَةِ القَـنَـا............نامي على حَـدِّ الحُسَـام
نامي إلى يَــوْمِ النشورِ............ويـومَ يُـؤْذََنُ بالقِيَـامِ
نامـي على المستنقعـاتِ............تَمُوجُ باللُّجَج ِ الطَّوامِي
زَخَّارة ً بـشذا الأقَـاحِ...... يَمدُّهُ نَفْـحُ الخُـزَامِ
نامي على نَغَمِ البَعُوضِ...... كـأنَّـهُ سَجْعُ الحَمَامِ
نامي على هذي الطبيعةِِ...... لم تُحَـلَّ بـه "ميامي "
نامي فقد أضفى "العَرَاءُ"...... عليكِ أثوابَ الغـرامِ
نامي على حُلُمِ الحواصدِ...... عـاريـاتٍ للحِـزَامِ
متراقِصَـاتٍ والسِّيَـاط ُ...... تَجِـدُّ عَزْفَـاً بارْتِزَامِ
وتغازلـي والنَّاعِمَـات...... الزاحفاتِ من الهـوامِ
نامي على مَهْدِ الأذى...... وتوسَّدِي خَـدَّ الرَّغَامِ
واستفرِشِي صُمَّ الحَصَى............وَتَلَحَّفي ظُلَـلَ الغَمَامِ
نامي فقـد أنـهى " مُجِيـعُ الشَّعْـبِ " أيَّـامَ الصِّيَـامِ
نامي فقـد غنَّـى " إلـهُ الحَـرْبِ" ألْـحَانَ السَّـلامِ

نامي جِيَاعَ الشَّعْبِ نامي...... الفَجْـرُ آذَنَ بانْصِرامِ
والشمسُ لنْ تُؤذيكِ بَعْدُ...... بما تَوَهَّـج من ضِـرَامِ
والنورُ لَنْ "يُعْمِي!" جُفوناً............قد جُبِلْنَ على الظلامِ
نامي كعهدِكِ بالكَرَى............ وبلُطْفِهِ من عَهْدِ "حَامِ"
نامي.. غَدٌ يسقيكِ من عَسَـلٍ وخَمْـرٍ ألْفَ جَـامِ
أجرَ الذليلِ وبردَ أفئدةٍ............ إلى العليـا ظَـوَامِي
نامي وسيري في منامِكِ............ما استطعتِ إلى الأمامِ
نامي على تلك العِظَاتِ............الغُرِّ من ذاك الإمامِ
يُوصِيكِ أن لا تطعمي............من مالِ رَبِّكِ في حُطَامِ
يُوصِيكِ أنْ تَدَعي المباهِـجَ...... واللذائـذَ لِلئـامِ
وتُعَوِّضِي عن كلِّ ذلكَ...... بالسجـودِ وبالقيـامِ
نامي على الخُطَبِ الطِّوَالِ...... من......الغطارفةِ العِظَامِ
نامي يُسَاقَطْ رِزْقُكِ الموعـودُ......فوقَـكِ بانتظـامِ
نامي على تلكَ المباهجِ...... لم تَدَعْ سَهْمَاً لِرَامِي
لم تُبْقِ من "نُقلٍ" يسرُّكِ...... لم تَجِئْهُ .. ومن إدَامِ
بَنَتِ البيوتَ وَفَجَّرَتْ...... جُرْدَ الصحارى والموامي
نامي تَطُفْ حُورُ الجِنَانِ............عليـكِ منها بالمُدَامِ
نامي على البَرَصِ المُبَيَّضِ...... من سوادِكِ والجُـذَامِ
نامي فكَفُّ اللهِ تغسـلُ...... عنكِ أدرانَ السَّقَـامِ
نامي فحِـرْزُ المؤمنينَ...... يَذُبُّ عنكِ على الدَّوَامِ
نامي فما الدُّنيا سوى "جسرٍ!" على......نَكَـدٍ مُقَـامِ

نامي ولا تتجادلـي............القولُ ما قالتْ "حَذَامِ"
نامي على المجدِ القديـمِ............وفوقَ كومٍ من عِظَامِ‏
تيهي بأشباهِ العصامِيّينَ!............منكِ على "عِصَـامِ"
الرافعينَ الهَامَ من جُثَثٍ............فََرَشْـتِ لَهُمْ وهَامِ
والواحمينَ ومن دمائِكِ...... يرتوي شَرَهُ الوِحَامِ
نامي فنومُكِ خَيْرُ ما...... حَمَلَ المُؤَرِّخُ من وِسَامِ

نامي جياعَ الشعبِ نامي...... بُرِّئْتِ من عَيْبٍ وذَامِ
نامي فإنَّ الوحدةَ العصماءَ...... تطلُـبُ أنْ تنـامي
نامي جِيَاعَ الشَّعْبِ نامي...... النومُ مِـن نِعَمِ السلام
تتوحَّدُ الأحزابُ فيـه...... ويُتَّقَى خَطَرُ الصِـدامِ
تَهْدَا الجموعُ بهِ وتَستغني...... الصُّفوفُ عَنِ انقسـامِ
إنَّ الحماقـةَ أنْ تَشُقِّـي...... بالنُهوضِ عصا الوئـامِ
والطَّيْشُ أن لا تَلْـجَئِي...... مِن حاكِمِيكِ إلى احتكامِ
النفسُ كالفَرَسِ الجَمُوحِ............وعَقْلُها مثلُ اللجـامِ
نامي فإنَّ صلاحَ أمرٍ...... فاسـدٍ في أن تنـامي
والعُرْوَةُ الوثقى إذا استيقَظْـتِ تُـؤذِنُ بانفصـام
نامي وإلا فالصُّفوفُ............تَؤُول منكِ إلى انقِسـامِ
نامي فنومُكِ فِتْنَـة ٌ...... إيقاظُها شـرُّ الأثامِ
هل غيرُ أنْ تَتَيَقَّظِـي...... فتُعَاوِدِي كَرَّ الخِصـامِ

نامي جياعَ الشعبِ نامي............لا تقطعي رِزْقَ الأنامِ
لا تقطعي رزقَ المُتَاجِرِ ،............والمُهَنْدِسِ ، والمُحَـامِي
نامي تُرِيحِي الحاكمينَ...... من اشتباكٍ والتحَـامِ
نامي تُوَقَّ بكِ الصَّحَافَةُ...... من شُكُـوكٍ واتِّهَـامِ
يَحْمَدْ لكِ القانـونُ صُنْعَ مُطَـاوِعٍ سَلِـسِ الخُطَامِ
خَلِّ "الهُمَامَ!" بنومِكِ...... يَتَّقِي شَـرَّ الهُمَـامِ
وتَجَنَّبِي الشُّبُهَـاتِ في وَعْـيٍ سَيُوصَـمُ باجْتِـرَامِ

نامي فجِلْدُكِ لا يُطِيقُ...... إذا صَحَا وَقْعَ السِّهَامِ
نامي وخَلِّي الناهضينَ...... لوحدِهِمْ هَدَفَ الرَّوَامِي
نامي وخَلِّي اللائمينَ...... فما يُضِيرُكِ أن تُلامِي!
نامي فجدرانُ السُّجُونِ...... تَعِـجُّ بالموتِ الزُّؤَامِ
ولأنتِ أحوجُ بعدَ أتعـابِ الرُّضُـوخِ إلى جِمَـامِ
نامي يُـرَحْ بمنامِـكِ "الزُّعَمَـاءُ!" من داءِ عُقَـام
نامي فحقُّكِ لن يَضِيعَ...... ولستِ غُفْلاً كالسَّوَامِ
إن "الرُّعَاةَ!" الساهرينَ...... سيمنعونَكِ أنْ تُضَامِي

نامي على جَـوْرٍ كما...... حُمِلَ الرَّضِيعُ على الفِطَامِ
وَقَعي على البلوى كما...... وَقَعَ "الحُسامُ!" على الحُسامِ
نامي علـى جَيْـشٍ مِنَ الآلامِ محتشـدٍ لُهَـامِ
أعطي القيادةَ للقضاءِ...... وحَكِّمِيـهِ في الزِّمَـامِ
واستسلمي للحادثاتِ...... المشفقـاتِ على النِّيَـامِ
إنَّ التيقظَ - لو علمتِ-...... طليعـةُ المـوتِ الزؤامِ
والوَعْيُ سَيْفٌ يُبْتَلَى...... يومَ التَّقَـارُعِ بانْثِلامِ

نامي شَذَاةَ الطُّهْرِ نامي............يا دُرَّةً بيـنَ الرُّكَـامِ
يا نبتةَ البلـوى ويا...... ورداً ترعرعَ في اهتضامِ
يا حُرَّةً لم تَـدْرِ ما...... معنى اضطغانٍ......وانتقامِ!
يا شُعْلَةَ النُّـورِ التي............تُعْشِي العُيُونَ بلا اضطرامِ!
سُبحانَ رَبِّكِ صُورةً............تزهو على الصُّوَرِ الوِسَامِ
إذْ تَخْتَفِينَ بلا اهتمامٍ...... أو تُسْفِرينَ بلا لِثَـامِ
إذْ تَحْمِلِينَ الشـرَّ صابـرةً مِنَ الهُـوجِ الطَّغـامِ
بُوركْتِ من "شَفْعٍ " فإنْ...... نزلَ البلاءُ فمن "تُؤَامِ"
كم تصمُدِينَ على العِتَابِ...... وتَسْخَرينَ مـن الملامِ!
سُبحانَ ربِّكِ صورةً...... هي والخطوبُ على انسجامِ

نامي جياعَ الشعبِ نامي...... النومُ أَرْعَى للذِّمَامِ
والنومُ أَدْعَى للنُزُولِ............على السَّكِينَةِ والنِّظَامِ
نامي فإنَّكِ في الشَّدائدِ............تَخْلُصِينَ من الزِّحَامِ
نامي جياعَ الشَّعْبِ لا...... تُعْنَيْ بِسَقْطٍ من كلامي
نامي فما كانَ القَصِيدُ...... سوى خُرَيْزٍ في نظامِ
نامي فقد حُبَّ العَمَاءُ...... عَنِ المساوىء والتَّعَامِي
نامي فبئسَ مَطَامِـعُ الواعِيـنَ! من سَيْـفٍ كَهَـامِ
نامي: إليـكِ تحيّتِي...... وعليكِ، نائمةً سـلامي

للعملاق : محمد مهدي الجواهري .
نقلا عن موقع منتدى الشام الثقافي .

محمد عوض
20-03-2008, 07:22 PM
وما من كاتب إلا سيفنى ويبقى الله ما كتبت يـــــداه
فلا تكتب بكفك غير شئ يسرك فى القيامة أن تراه
*****************************
نرقع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقع

صهيب الجماعيني
29-03-2008, 12:14 PM
هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ مِنْ مُتَـرَدَّمِ أَمْ هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ

أَعْيَاكَ رَسْمُ الدَّارِ لَمْ يَتَكَلَّـمِ حَتَّى تَكَلَّمَ كَالأَصَـمِّ الأَعْجَـمِ

وَلَقَدْ حَبَسْتُ بِهَا طَوِيلاً نَاقَتِي أَشْكُو إلى سُفْعٍ رَوَاكِدِ جثَّـمِ

يَا دَارَ عَبْلَـةَ بِالجَوَاءِ تَكَلَّمِي وَعِمِّي صَبَاحَاً دَارَ عَبْلَةَ وَاسْلَمِي

دَارٌ لآنِسَةٍ غَضِيْضٍ طَرْفُـهَا طَوْعَ العِناقِ لذيـذةِ المُتَبَسَّـمِ

فَوَقَفْتُ فِيهَا نَاقَتِي وَكَأنَّـهَا فَدَنٌ لأَقْضِي حَاجَـةَ المُتَلَـوِّمِ

وَتَحُلُّ عَبْلَـةُ بِالجَـوَاءِ وَأَهْلُنَـا بِالْحَـزْنِ فَالصَّمَـانِ فَالمُتَثَلَّـمِ

حُيِّيْتَ مِنْ طَلَلٍ تَقادَمَ عَهْدُهُ أَقْوَى وَأَقْفَـرَ بَعْدَ أُمِّ الهَيْثَـمِ

حَلَّتْ بِأَرْضِ الزَّائِرِينَ فَأَصْبَحَتْ عَسِرَاً عَلَيَّ طِلاَبُكِ ابْنَـةَ مَخْرَمِ

عُلِّقْتُهَا عَرَضَاً وَاقْتُـلُ قَوْمَهَا زَعْمَاً لَعَمْرُ أَبِيكَ لَيْسَ بِمَزْعَـمِ

وَلَقَدْ نَزَلْتِ فَلا تَظُنِّـي غَيْرَهُ مِنِّي بِمَنْزِلَـةِ المُحِبِّ المُكْـرَمِ

كَيْفَ المَزَارُ وَقَدْ تَرَبَّعَ أَهْلُهَـا بِعُنَيْـزَتَيْـنِ وَأَهْلُنَـا بِالغَيْلَـمِ

إِنْ كُنْتِ أزْمَعْتِ الفِرَاقَ فَإِنَّمَا زُمَّتْ رِكَابُكُم بِلَيْـلٍ مُظْلِـمِ

مَا رَاعَني إلاَّ حَمُولَـةُ أَهْلِهَـا وَسْطَ الدِّيَارِ تَسَفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ

فِيهَا اثْنَتَانِ وَأَرْبَعُـونَ حَلُوبَـةً سُودَاً كَخَافِيَـةِ الغُرَابِ الأَسْحَمِ

إذْ تَسْتَبِيْكَ بِذِي غُرُوبٍ وَاضِحٍ عَذْبٍ مُقَبَّلُـهُ لَذِيـذِ المَطْعَـمِ

وَكَأَنَّمَا نَظَرَتْ بِعَيْنَيْ شَـادِنٍ رَشَـأٍ مِنَ الْغِزْلانِ لَيْسَ بِتَـوْأَمِ

وَكَأَنَّ فَأْرَةَ تَاجِـرٍ بِقَسِيْمَـةٍ سَبَقَتْ عوَارِضَهَا إِلَيْكَ مِنَ الْفَـمِ

أَوْ رَوْضَةً أُنُفَاً تَضَمَّنَ نَبْتَهَـا غَيْثٌ قَلِيلُ الدِّمْنِ لَيْسَ بِمُعْلَـمِ

جَادَتْ عَلَيْـهِ كُلُّ عَيْـنٍ ثَـرَّةٍ فَتَرَكْنَ كُـلَّ حَدِيقَةٍ كَالدِّرْهَـمِ

سَحَّاً وَتَسْكَابَاً فَكُلُّ عَشِيَّـةٍ يَجْرِي عَلَيْهَا المَاءُ لَمْ يَتَصَـرَّمِ

وَخَلاَ الذُّبَابَ بِـهَا فَلَيْسَ بِبَارِحٍ غَرِدَاً كَفِعْلِ الشَّـارِبِ المُتَرَنِّـمِ

هَزِجَاً يَحُكُّ ذِرَاعَـهُ بِذِرَاعِـهِ قَدْحَ المُكِبِّ عَلَى الزِّنَادِ الأَجْـذَمِ

تُمْسِي وَتُصْبِحُ فَوْقَ ظَهْرِ حَشِيَّةٍ وَأََبِيتُ فَوْقَ سَرَاةِ أدْهَمَ مُلْجَـمِ

وَحَشِيَّتِي سَرْجٌ عَلَى عَبْلِ الشَّوَى نَهْدٍ مَرَاكِلُـهُ نَبِيـلِ المَحْـزِمِ

هَلْ تُبْلِغَنِّي دَارَهَـا شَدَنِيَّـةٌ لُعِنَتْ بِمَحْرُومِ الشَّرَابِ مُصَـرَّمِ

خَطَّارَةٌ غِبَّ السُّـرَى مَـوَّارَةٌٌ تَطِسُ الإِكَامَ بِذَاتِ خُـفٍّ مِيْثَـمِ

وَكَأَنَّمَا أَقِصَ الإِكَامَ عَشِيَّـةً بِقَرِيبِ بَيْنَ المَنْسِمَيْـنِ مُصَلَّـمِ

تَأْوِي لَـهُ قُلُصُ النَّعَامِ كَمَا أَوَتْ حِزَقٌ يَمَانِيَـةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِـمِ

يَتْبَعْنَ قُلَّـةَ رَأْسِـهِ وَكَأَنَّـهُ حِدْجٌ عَلَى نَعْشٍ لَهُنَّ مُخَيَّـمِ

صَعْلٍ يَعُودُ بِذِي العُشَيرَةِ بَيْضَهُ كَالعَبْدِ ذِي الفَرْوِ الطَّوِيلِ الأَصْلَمِ

شَرِبَتْ بِمَاءِ الدُّحْرُضَيْنِ فَأَصْبَحَتْ زَوْرَاءَ تَنْفِرُ عَنْ حِيَاضِ الدَّيْلَـمِ

وَكَأَنَّمَا تَنْأَى بِجَانِبِ دَفِّهَا الـ وَحْشِيِّ مِنْ هَزِجِ العَشِيِّ مُـؤَوَّمِ

هِرٍّ جَنِيبٍ كُلَّمَا عَطَفَتْ لَـهُ غَضَبْى اتَّقَاهَا بِاليَدَيْـنِ وَبِالفَـمِ

أَبْقَى لَهَا طُولُ السِّفَارِ مُقَرْمَدَاً سَنَـدَاً وَمِثْلَ دَعَائِـمِ المُتَخَيِّـمِ

بَرَكَتْ عَلَى مَاءِ الرِّدَاعِ كَأَنَّمَا بَرَكَتْ عَلَى قَصَبٍ أَجَشَّ مُهَضَّمِ

وَكَأَنَّ رُبَّـاً أَوْ كُحَيْلاً مُعْقَدَاً حَشَّ الوَقُـودُ بِـهِ جَوَانِبَ قُمْقُمِ

يَنْبَاعُ مِنْ ذِفْرَى غَضُوبٍ جَسْرَةٍ زَيَّافَـةٍ مِثْلَ الفَنِيـقِ المُكْـدَمِ

إِنْ تُغْدِفِي دُونِي القِنَاعَ فإِنَّنِي طِبٌّ بأخذِ الفَـارسِ الْمُسْتَلْئِـمِ

أَثْنِي عَلَيَّ بِمَا عَلِمْتِ فَإِنَّنِـي سَمْحٌ مُخَالَقَتِي إِذَا لَمْ أُظْلَـمِ

فَإِذَا ظُلِمْتُ فَإِنَّ ظُلْمِي بَاسِـلٌ مُـرٌّ مَذَاقَتُـهُ كَطَعْمِ العَلْقَـمِ

وَلَقَدْ شَرِبْتُ مِنَ المُدَامَةِ بَعْدَمَـا رَكَدَ الهَوَاجِرُ بِالمَشُوفِ المُعْلَـمِ

بِزُجَاجَةٍ صَفْرَاءَ ذَاتِ أَسِـرَّةٍ قُرِنَتْ بِأَزْهَرَ في الشِّمَالِ مُفَـدَّمِ

فَإِذَا شَرِبْتُ فإِنَّنِـي مُسْتَهْلِـكٌ مَالِي وَعِرْضِي وَافِرٌ لَمْ يُكْلَمِ

وَإِذَا صَحَوْتُ فَمَا أُقَصِّرُ عَنْ نَدَىً وَكَمَا عَلِمْتِ شَمَائِلِي وَتَكَرُّمِـي

وَحَلِيلِ غَانِيَةٍ تَرَكْتُ مُجَدَّلاً تَمْكُو فَريصَتُهُ كَشِدْقِ الأَعْلَـمِ

سَبَقَتْ يَدايَ لَـهُ بِعَاجِلِ طَعْنَـةٍ وَرَشَاشِ نَافِـذَةٍ كَلَوْنِ العَنْـدَمِ

هَلاَّ سَأَلْتِ الخَيْلَ يَا ابْنَةَ مَالِكٍ إِنْ كُنْتِ جَاهِلَـةً بِمَا لَمْ تَعْلَمِي

إِذْ لا أَزَالُ عَلَى رِحَالةِ سَابِحٍ نَهْـدٍ تَعَاوَرُهُ الكُمَاةُ مُكَلَّـمِ

طَوْرَاً يُجَـرَّدُ لِلطِّعَانِ وَتَـارَةً يَأْوِي إلى حَصِدِ القِسِيِّ عَرَمْرِمِ

يُخْبِرْكِ مَنْ شَهِدَ الوَقِيعَةَ أَنَّنِـي أَغْشَى الوَغَى وَأَعِفُّ عِنْدَ المَغْنَمِ

وَلَقَدْ ذَكَرْتُكِ وَالرِّمَاحُ نَوَاهِلٌ مِنِّي وَبِيضُ الْهِنْدِ تَقْطُرُ مِنْ دَمِي

فَوَدِدْتُ تَقْبِيلَ السُّيُـوفِ لأَنَّهَا لَمَعَتْ كَبَارِقِ ثَغْرِكِ الْمُتَبَسِّـمِ

وَمُدَّجِـجٍ كَرِهَ الكُمَاةُ نِزَالَـهُ لا مُمْعِنٍ هَرَبَاً وَلاَ مُسْتَسْلِـمِ

جَادَتْ لَـهُ كَفِّي بِعَاجِلِ طَعْنَـةٍ بِمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَـوَّمِ

بِرَحِيبَةِ الفَرْغَيْنِ يَهْدِي جَرْسُهَـا باللَّيْلِ مُعْتَسَّ الذِّئَـابِ الضُّـرَّمِ

فَشَكَكْتُ بِالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيَابَـهُ لَيْسَ الكَرِيمُ عَلَى القَنَا بِمُحَـرَّمِ

فَتَرَكْتُـهُ جَزَرَ السِّبَاعِ يَنُشْنَـهُ يَقْضِمْنَ حُسْنَ بَنَانِـهِ وَالمِعْصَـمِ

ومِشَكِّ سَابِغَةٍ هَتَكْتُ فُرُوجَهَا بِالسَّيْفِ عَنْ حَامِي الحَقِيقَةِ مُعْلِمِ

رَبِذٍ يَدَاهُ بِالقِـدَاحِ إِذَا شَتَـا هَتَّـاكِ غَايَاتِ التِّجَـارِ مُلَـوَّمِ

لَمَّا رَآنِي قَـدْ نَزَلْتُ أُرِيـدُهُ أَبْدَى نَواجِـذَهُ لِغَيرِ تَبَسُّـمِ

فَطَعَنْتُـهُ بِالرُّمْحِ ثُمَّ عَلَوْتُـهُ بِمُهَنَّدٍ صَافِي الحَدِيدَةِ مِخْـذَمِ

عَهْدِي بِـهِ مَـدَّ النَّهَارِ كَأَنَّمَا خُضِبَ البَنَانُ وَرَأُسُـهُ بِالعِظْلِـمِ

بَطَلٍ كَأَنَّ ثِيَابَـهُ في سَرْحَـةٍ يُحْذَى نِعَالَ السِّبْتِ ليْسَ بِتَوْأَمِ

يَا شَاةَ قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لَـهُ حَرُمَتْ عَلَيَّ وَلَيْتَهَا لَمْ تَحْـرُمِ

فَبَعَثْتُ جَارِيَتي فَقُلْتُ لَهَا اذْهَبِي فَتَجَسَّسِي أَخْبَارَهَا لِيَ واعْلَمِي

قَالَتْ : رَأَيْتُ مِنَ الأَعَادِي غِرَّةً وَالشَّاةُ مُمْكِنَـةٌ لِمَنْ هُو مُرْتَمِ

وَكَأَنَّمَا التَفَتَتْ بِجِيدِ جَدَايَـةٍ رَشَأٍٍ مِنَ الغِزْلانِ حُـرٍّ أَرْثَـمِ

نُبِّئْتُ عَمْرَاً غَيْرَ شَاكِرِ نِعْمَتِي وَالكُفْرُ مَخْبَثَـةٌ لِنَفْسِ المُنْعِـمِ

وَلَقَدْ حَفِظْتُ وَصَاةَ عَمِّي بِالضُّحَى إِذْ تَقْلِصُ الشَّفَتَانِ عَنْ وَضَحِ الفَمِ

في حَوْمَةِ الْمَوْتِ التي لا تَشْتَكِي غَمَرَاتِها الأَبْطَالُ غَيْرَ تَغَمْغُـمِ

إِذْ يَتَّقُونَ بِيَ الأَسِنَّةَ لَمْ أَخِـمْ عَنْهَا وَلَكنِّي تَضَايَـقَ مُقْدَمي

ولقَدْ هَمَمْتُ بِغَارَةٍ في لَيْلَـةٍ سَوْدَاءَ حَالِكَـةٍ كَلَوْنِ الأَدْلَـمِ

لَمَّا سَمِعْتُ نِدَاءَ مُـرَّةَ قَدْ عَلاَ وَابْنَيْ رَبِيعَةَ في الغُبَارِ الأَقْتَـمِ

وَمُحَلِّمٌ يَسْعَـوْنَ تَحْتَ لِوَائِهِمْ وَالْمَوْتُ تَحْتَ لِوَاءِ آلِ مُحَلِّمِ

أَيْقَنْتُ أَنْ سَيَكُون عِنْدَ لِقَائِهِمْ ضَرْبٌ يُطِيرُ عَنِ الفِرَاخِ الجُثَّـمِ

لَمَّا رَأيْتُ القَوْمَ أقْبَلَ جَمْعُهُـمْ يَتَذَامَرُونَ كَرَرْتُ غَيْرَ مُذَمَّـمِ

يَدْعُونَ عَنْتَرَ وَالرِّمَاحُ كَأَنَّـهَا أَشْطَانُ بِئْـرٍ في لَبَانِ الأَدْهَـمِ

مَا زِلْتُ أَرْمِيهُمْ بِثُغْرَةِ نَحْـرِهِ وَلَبَانِـهِ حَتَّى تَسَرْبَـلَ بِالـدَّمِ

فَازْوَرَّ مِنْ وَقْـعِ القَنَا بِلَبَانِـهِ وَشَكَا إِلَيَّ بِعَبْـرَةٍ وَتَحَمْحُـمِ

لَوْ كَانَ يَدْرِي مَا المُحَاوَرَةُ اشْتَكَى وَلَكانَ لَوْ عَلِمْ الكَلامَ مُكَلِّمِـي

وَلَقَدْ شَفَى نَفْسِي وَأَبْرَأَ سُقْمَهَا قِيْلُ الفَوارِسِ وَيْكَ عَنْتَرَ أَقْـدِمِ

وَالخَيْلُ تَقْتَحِمُ الخَبَارَ عَوَابِـسَاً مِنْ بَيْنِ شَيْظَمَـةٍ وَأَجْرَدَ شَيْظَمِ

ذُلَلٌ رِكَابِي حَيْثُ شِئْتُ مُشَايعِي لُبِّـي وَأَحْفِـزُهُ بِأَمْـرٍ مُبْـرَمِ

إِنِّي عَدَاني أَنْ أَزوَركِ فَاعْلَمِي مَا قَدْ عَلِمْتُ وبَعْضُ مَا لَمْ تَعْلَمِي

حَالَتْ رِماحُ ابْنَي بغيضٍ دُونَكُمْ وَزَوَتْ جَوَانِي الحَرْبِ مَنْ لم يُجْرِمِ

وَلَقَدْ خَشَيْتُ بِأَنْ أَمُوتَ وَلَمْ تَدُرْ لِلْحَرْبِ دَائِرَةٌ عَلَى ابْنَي ضَمْضَمِ

الشَّاتِمَيْ عِرْضِي وَلَمْ أَشْتِمْهُمَا وَالنَّاذِرِيْنَ إِذْا لَقَيْتُهُمَـا دَمـِي

إِنْ يَفْعَلا فَلَقَدْ تَرَكْتُ أَبَاهُمَـا جَزَرَ السِّباعِ وَكُلِّ نَسْرٍ قَشْعَـمِ

إسلام هجرس
02-04-2008, 02:29 AM
يطير الحمام
يحطّ الحمام
أعدّي لي الأرض كي أستريح
فإني أحبّك حتى التعب
صباحك فاكهةٌ للأغاني وهذا المساء ذهب
ونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه في الرخام
وأشبه نفسي حين أعلّق نفسي على عنقٍ
لا تعانق غير الغمام
وأنت الهواء الذي يتعرّى أمامي كدمع العنب
وأنت بداية عائلة الموج حين تشبّث بالبرّ حين اغترب
وإني أحبّك، أنت بداية روحي، وأنت الختام
يطير الحمام
يحطّ الحمام
أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده
أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده
وندخل في الحلم، لكنّه يتباطأ كي لا نراه
وحين ينام حبيبي أصحو لكي أحرس الحلم مما يراه
وأطرد عنه الليالي التي عبرت قبل أن نلتقي
وأختار أيّامنا بيديّ كما اختار لي وردة المائده
فنم يا حبيبي ليصعد صوت البحار إلى ركبتيّ
ونم يا حبيبي لأهبط فيك وأنقذ حلمك من شوكةٍ حاسده
ونم يا حبيبي عليك ضفائر شعري، عليك السلام
يطير الحمام
يحطّ الحمام
رأيت على البحر إبريل
قلت: نسيت انتباه يديك
نسيت التراتيل فوق جروحي
فكم مرّةً تستطيعين أن تولدي في منامي
وكم مرّةً تستطيعين أن تقتليني لأصرخ
إني أحبّك كي تستريحي
أناديك قبل الكلام أطير بخصرك قبل وصولي إليك
فكم مرّةً تستطيعين أن تضعي في مناقير هذا الحمام
عناوين روحي
وأن تختفي كالمدى في السفوح
لأدرك أنّك بابل، مصر، وشام
يطير الحمام يحطّ الحمام
إلى أين تأخذني يا حبيبي من والديّ
ومن شجري، من سريري الصغير ومن ضجري،
من مراياي من قمري، من خزانة عمري
ومن سهري، من ثيابي ومن خفري
إلى أين تأخذني يا حبيبي
إلى أين تشعل في أذنيّ البراري
تحمّلني موجتين وتكسر ضلعين، تشربني ثم توقدني،
ثم تتركني في طريق الهواء إليك
حرامٌ... حرام
يطير الحمام يحطّ الحمام
- لأني أحبك، خاصرتي نازفه
وأركض من وجعي في ليالٍ يوسّعها الخوف مما أخاف
تعالى كثيرًا، وغيبي قليلاً تعالى قليلاً، وغيبي كثيرًا
تعالى تعالى ولا تقفي، آه من خطوةٍ واقفه
أحبّك إذ أشتهيك أحبّك إذ أشتهيك وأحضن هذا الشعاع المطوّق بالنحل والوردة الخاطفه
أحبك يا لعنة العاطفه
أخاف على القلب منك، أخاف على شهوتي أن تصل
أحبّك إذ أشتهيك
أحبك يا جسدًا يخلق الذكريات ويقتلها قبل أن تكتمل
أحبك إذ أشتهيك أطوّع روحي على هيئة القدمين
- على هيئة الجنّتين أحكّ جروحي بأطراف صمتك.. والعاصفه
أموت، ليجلس فوق يديك الكلام
يطير الحمام يحطّ الحمام
لأني أحبّك (يجرحني الماء) والطرقات إلى البحر تجرحني
والفراشة تجرحني وأذان النهار على ضوء زنديك يجرحني
يا حبيبي، أناديك طيلة نومي، أخاف انتباه الكلام
أخاف انتباه الكلام إلى نحلة بين فخذيّ تبكي
لأني أحبّك يجرحني الظلّ تحت المصابيح، يجرحني طائرٌ في السماء البعيدة،
عطر البنفسج يجرحني أوّل البحر يجرحني آخر البحر يجرحني
ليتني لا أحبّك
يا ليتني لا أحبّ ليشفى الرخام
يطير الحمام يحطّ الحمام
- أراك، فأنجو من الموت.
جسمك مرفأ
بعشر زنابق بيضاء، عشر أنامل تمضي السماء
إلى أزرقٍ ضاع منها
وأمسك هذا البهاء الرخاميّ، أمسك رائحةً للحليب المخبّأ
في خوختين على مرمر
ثم أعبد من يمنح البرّ والبحر ملجأ على ضفّة الملح والعسل الأوّلين
سأشرب خرّوب ليلك ثم أنام على حنطةٍ تكسر الحقل، تكسر حتى الشهيق فيصدأ
أراك، فأنجو من الموت. جسمك مرفأ
فكيف تشرّدني الأرض في الأرض
كيف ينام المنام
يطير الحمام يحطّ الحمام
حبيبي، أخاف سكوت يديك فحكّ دمي كي تنام الفرس
حبيبي، تطير إناث الطيور إليك فخذني أنا زوجةً أو نفس
حبيبي، سأبقي ليكبر فستق صدري لديك ويجتثّني من خطاك الحرس
حبيبي، سأبكي عليك عليك عليك لأنك سطح سمائي وجسمي أرضك في الأرض
جسمي مقام
يطير الحمام يحطّ الحمام
رأيت على الجسر أندلس الحبّ والحاسّة السادسه
على وردة يابسه أعاد لها قلبها وقال: يكلفني الحبّ ما لا أحبّ يكلفني حبّها
ونام القمر على خاتم ينكسر وطار الحمام
رأيت على الجسر أندلس الحب والحاسّة السادسه
على دمعةٍ يائسه أعادت له قلبه وقالت
يكلفني الحبّ ما لا أحبّ يكلفني حبّه ونام القمر على خاتم ينكسر
وطار الحمام
وحطّ على الجسر والعاشقين الظلام
يطير الحمام يطير الحمام

محمود درويش

عبير هاشم
02-04-2008, 01:48 PM
حلم
وقفت مابين يدي مفسر الأحلام ،
قلت له : "ياسيدي رأيت في المنام ،
أني أعيش كالبشر ،
وأن من حولي بشر ،
وأن صوتي بفمي، وفي يدي الطعام ،
وأنني أمشي ولا يتبع من خلفي أثر "،
فصاح بي مرتعدا : "ياولدي حرام ،
لقد هزئت بالقدر ،
ياولدي ، نم عندما تنام" ؛
وقبل أن أتركه تسللت من أذني أصابع النظام ،
.واهتز رأسي وانفجر
كلب الوالي
كلب والينا المعظم عظني اليوم ومات ،
فدعاني حارس الأمن لأعدم ،
بعدما أثبت تقرير الوفاة
.أن كلب السيد الوالي تسمم
التهمة
كنت أسير مفردا أحمل أفكاري معي ،
ومنطقي ومسمعي ،
فازدحمت من حولي الوجوه ،
قال لهم زعيمهم خذوه ،
سألتهم ماتهمتي ؟
."فقيل لي: " تجمع مشبوه


للشاعر
أحمـــد مطــر

إسلام هجرس
03-04-2008, 04:40 AM
بَــواقِــي طُفُــولْتـِــي

للشاعرة رشا عبد الرازق في وداع أبيها
بالعامية المصرية


بودع فيك بواقي طفولتي يا صحبي
واعاتبك ليه
وداعك فيه رضا ربي
وداعك كان معاد مكتوب على جبينك ومتخبي
ومكتوبي خلاص أكبر
وانا جواك يا دوب بحبي
يا نن العين
أنا هيه
اللي شدت خطوها بعمرك
عشان عود الشباب يتشد
اللي كانت سانده أحلامها على كتافك
ومتحاوط عليها بسد
اللي عاشت بيك كلام تاني
معاك اتقال
وفيها اتمد
أنا "الحدوته" ...و"الدلوعه"....و"الضحكه اللي زي الورد
"أنا وسط البنات بنتك
على قولك " يا دوب البنت "
عرفت ازاي يا صحبي كبرت
عرفت ازاي أنا هيه
!اللي صحيت فجأه
عرفت فجأة
فين وقف الحنان ووقفت
من الساعه اللي لما ناديت عليك فيها ولما سكت
وبُست عنيك
عارفها عنيك
؟
على مرايتي هشوفها كتير وطول ما الضي ده في عيني
وليه يا وشوش بتبكي عليه وليه عماله تبكيني
محدش فيك يا أغلى الناس يطبطب أو يعزِّيني
عشان دمعي اتحبس على مُجريات كِتفك
وكتفك فين
؟
عشان منتش يا دوب بابا
ولا حزني عليك آهه اذا طالت تكون حرفين
ولا نار الفراق بركان
بواقي طفولتي كانت فارس الفرسان
كانت حضني اللي بيك دفيان
ومية حب ترويني ومتملش من العطشان
كانت شِعري
اذا قُلته
عشان يرضيك ولمُت عليه
كانت خوفي اذا اتحجج عشان بإيديك تُطُل عليه
ويتمايل على ضفرتين
بواقي طفولتي في وداعك
بودعها وأشيلهالك
على معادنا
في نن العين

عبير هاشم
03-04-2008, 05:44 PM
جنوبي الهوى قلبي‏
وما أحلاه أن يغدو‏
هوى قلبي جنوبيا‏
هنا حطت رحائلنا‏
تعال اخلع‏
وقد أرجوك أن تركع‏
تعال اخلع نعالك إننا نمشي‏
على أرض مقدسة‏
فلو استطيع أعبرها على رمشي‏
هنا سلبوا. هنا صلبوا‏
هنا رقدوا. هنا سجدوا‏
هنا قصفوا.. هنا وقفوا‏
هنا رغبوا.. هنا ركبوا‏
براق الله وانسكبوا‏
بشلال من الشهداء‏
قبل رحيلهم كتبوا‏
كتابات بلا عنوان‏
ستقرأ في مدارسنا‏
رجال الله يوم الفتح في لبنان‏

* * *‏
لأن الشعب كان هناك‏
يرفض فكرة الإذعان‏
لأن جراحهم نزفت‏
ونخوة عزهم عزفت‏
نشيد المجد للأوطان‏
لأن الأرض مطلبهم‏
ونور الحق مركبهم‏
تجرد من بقيتهم
رجال آمنوا قرؤوا‏
(إذا جاء)‏
رجال عاهدوا صدقوا‏
وقد شاؤوا كما شاء‏
صفاء النفس وحدهم‏
فجل حديثهم صمت وبعض الصمت إيماء‏
لذا هبوا كإعصار فلا يبقي ولا يذر‏
لهم في الموت فلسفة فلا يخشونه أبداً‏
بذا أمروا‏
لأجل بلادهم رفعوا‏
لواء النصر فانتصروا‏

* * *‏
جنوبيون يعرفهم تراب الأرض‏
ملح الأرض.. عطر منابع الريحان‏
جنوبيون يعرفهم سناء البرق‏
غيث المزن.. سحر شقائق النعمان‏
نجوم الليل تعرفهم‏
وشمس الصبح تعرفهم‏
وبوح الماء للغدران‏
وقد عرفوا طيور الحب‏
فتك السيف‏
شعر الفرس والإغريق‏
والفينيق والرومان‏
لهم علم ومعرفة بمن سادوا.. ومن بادوا‏
وموسيقا بحور الشعر وكيف يحرر الإنسان‏
جنوبيون كان الله يعرفهم‏
وكان الله قائدهم.. وآمرهم‏
لذا كانوا- بكل تواضع كانوا-‏
رجال الله يوم الفتح في لبنان ...

عمر الفرا
من اجمل قصائده(رجال الله)

إسلام هجرس
07-04-2008, 04:47 PM
غريبان


يرنو الى أَعلى
فيبصر نجمةً
ترنو إليهْ!
يرنو إلى الوادي
فيبصر قبرَهُ
يرنو إليهْ
يرنو إلى امرأةٍ،
تعذِّبُهُ وتعجبُهُ
ولا ترنو إليه
يرنو إلى مرآتِهِ
فيرى غريباً مثله
يرنو إليهْ!
.............

محمود درويش

إسلام هجرس
25-04-2008, 04:21 PM
خارج نفسي




أبيتُ خارج نفسي فوق أعتابكْ = مرخًى عِنانٌ الهوى إلا على بابكْ
وليس بي من قِلىً أنت العليمة بي = أنا الفتى المبتلى من بين أحبابكْ
حجارة البيت حبي ، رملُها قدَري = ورغبتي بينها ، إسمَنْتُها الحابِكْ
كَلاّ ..أنا الشجر الملقي ذوائبَهُ = فوق الجدارِ ، ولا أُعنَى بحطابك
لو تسمعين نداء الشوق في كبدي =لقلتِ يا هالكا ..من ذا الذي جا بِكْ؟
أو تدركين الحنين السالبي بصري = فيكِ انتظاراً ، لَلَبَّى حُزنُ أهدابِكْ
أنا هنا في انتظار الحبِّ متكئ = على هواي ووجدي في الحشا شابكْ
لا تفتحي الباب بل فيضي كشمسك من = عليائها ، وذري المعنى لِنُسَّابِكْ
يا وردةً أفرغتْ للتو دمعتها = عن رغبةٍ قُلْتِها يوماً لأصحابك
قالوا: تخطى الهوى سورَ الجمال ، فلا نامت = عيون الذي أزرى بحجَّابِكْ
هل تعرف الأرض مسرىً للسماءِ سوى = هذا الضياء؟ .. إذًا قولي لمرتابكْ
أنا حبيبك حقاً والدليلُ معي = أما تَعَدَّى نحولي حد إعجابك؟
لا تفتحي الباب إنا ذاهبان معاً= لنقطةٍ عندها نحيا بتسكابكْ
لن نطفئ النور عمداً بالتراب إذا = تمكن الحبُّ أضحى فوق أسبابكْ
ستدركين اليقين المطمئنَّ بلى..=هذي سماواته قوسين من قابك
وقلتِ ماذا يضير اللائمين إذا=أَلْفَوْا أحاديثهم تُتلَى بمحرابكْ؟
لا تحزني إن قَفَلْتُ اليوم متخذاً=غير الطريق التي تفضي لأعنابكْ
لقد خلعنا الرداءين اللذين معاً=تواعدا أن يكون الله في بابكْ



أحمد بلبولة

إسلام هجرس
25-04-2008, 04:58 PM
الصَّديق




مَرَّ النهارُ ولم يمر على رصيـ=ـف العمر مِخْلَبُه المحبَّبُ أو عتابهْ
وأنا انتظرتُ كما انتظرتُ حبيبتي=عيناي قنديلٌ وباب القلب بابهْ
هذى حوافر خيلهِ فوق الطريـ=ـقِ وذا الذي أشتمُّ عَبْهَرَهُ تُرابُهْ
يا سندبادَ الأرض يا هذا الزما=نُ رأيتَه؟ هل شق قُمْقُمَه سَرَابُه؟
الوقتُ سُنبلة تُثَقِّلها السنو=نَ ولم يمرَّ وفوق ناصيتي غُرابُه
كنا اتفقنا أن نسير معًا فسر=ت أنا .. فسرت أنا .. وسار معي احتجابُهْ
وتعبتُ ما بينَ الوجوهِ ؛ فسرتُ من = وجهٍ صفيحيٍّ لآخرَ لا أهابُهْ
إني يعذِّبُني النداء بـ"يا صديـ=ــقي" لامرئٍ ، فيجيء مصفرًا جوابه
وأُحبُّ أن أُلقي القصيدةَ وَهْوَ ير=مقني بعينَيْ معجَبٍ يخفَى اضطرابه
كنا اتفقنا يا زمانُ بأن يمر= ر ؛ فمرَّ وقتي مر من عمري سحابُه
ومشطتُ روحي بل رششت الملح كي= تقوى جروحي ، ربما اختلطتْ شعابه
إني لأكبرُ حين تختبرُ الصدا=قةُ نفسَها ، والسيف يصدقُه ذبابه
ويزورني النَّهَر الجميلُ فأقتفي = آثاره ويفوحُ من عمري لُبابُه
بدأ الصباح وكنت ألهو في الجنيـ=ـنة ، والصبا الممراحُ مفتوحٌ كتابُه
حجران من تمر الطفولةِ ، سُكَّرٌ = أيامُنَا ، والطفل لاهية رغابُه
لم ننتسب إلا للحظتنا الجمـيـ=ــلةِ لم نَحِدْ هذا انتسابي وانتسابه
لم يملأ الدَّخَنُ المشاعرَ لم تفض = أعماقنا والحقدُ لَمَّا يصح نابُه
الوقت ماءٌ والصداقة نبلةٌ = بينا يعالجُها اجتذابي وانجذابُه
وحقائقٌ صغرى بَكَتْ لما دنا = مِنِّي ، وفي عينيه يبتسمُ انتحابُه
كنا اتفقنا أن يمرَّ فمر قلـ=ــبي بالعذابِ وليت قاتلَه عذابُه
ماذا سأفعل في الظهيرةِ حين ينـ=ــتصفُ النهارُ وحين يَسْطَعُني اغترابه؟
خُذْ جمرةَ الأشياءِ رَتِّبْ نارها = واصعد لسلَّمة الرؤى : يقعِ التشابُه
واجلس على دَرَجِ الحقيقةِ وانتظر= إشراقَها .. أرأيتَ لو برقتْ هضابُه؟
الشعر آخر أصدقائي الطيبيـ=ــن تخذته نورًا فغلَّفني ضبابُه
الشعر يفضحني فبيتٌ قلتُه= يلتفُّ بي ويكاد يقتلني اغتيابُه
فلمن سأحكي عن هوايَ وعن صبا=يَ : فلا يخون ولا يفارقه صوابُه؟
كنا كرائعتَيْ نهارٍ حين تشـ=ــتبك العيونُ وحين يفجَؤنا التجابُه
برْقٌ هو الميعاد برْقٌ حبُّنا = وأقول برق كلما اقترب اقترابُه
لا ننحني إلا لنأخذَ وردةَ الـ=ــخجل الجليلِ إذا يداهمنا اضطرابه
خيطان فرَّا من حدودهما فشعْــ=عَـا لا الزمانُ ولا المكانُ ولا حرابه
جسدانِ لُوتَستانِ تغتسلان في =ماءِ الفضيلةِ عالقٌ بهما حَبَابه
وهما هما يلجان حُبَّهما فلا ابـ =ــتعدا ولا اقتربا ولا انحرفت ركابه
ما كلُّ من عرف الهوى شفَّتْ جوا=رحُه عن الحمأ الذي نبحت كلابه
الآن أحكي عن هواي لمن وثقـ=ــت به فخانَ ولم يفارقه ارتيابه
إني ليهزمُني إذا انكسر المدى = عن شمسه شيئانِ: حبي ، والتهابه
ويزورني النهَرُ الجميلُ فأقتفي = آثاره ويفرُّ من عمري شبابه
الوقت منتصفَ الطريقِ ولم يمر= ر ، ولم تمر على عمى عيني ثيابه
قد كنت آملُ أن يكون معي أحدْ=دِث عن عذابي حين تنهشني ذئابه
عن خيمة تنهار في بيدائها =بل عن نبيٍّ قد أضاعته صحابه
عن صخرةٍ في الرافدينِ وعن أخ = لي بالعراقِ مضى ...ولم يرجعْ خطابه
وعن الطغاةِ وعن تفلسفها العظيـ=ــمِ عن التكبرِ حين يحكمه انتصابُه
من لم تُفَقِّهْهُ المعاركُ لم يزلْ = والحربُ دائرةٌ يعاوده اكتئابُهْ
وطنٌ تفنن حاكموه فخلـَّعوا = أضراسَهُ وعلى مشارفه ذُبَابُه
تاريخه وَقْعٌ فدائيٌّ ودقْ=قَ الفتحِ في أذنيهِ لم يزل اصطخابهْ
لم يفتتح بلدًا تظالمَ أهلُهُ = إلا انثنى والعدلُ شاهقةٌ قِبابه
مرَّ النهارُ ولم يمرَّ ولم يمر= ر خياله والقلبُ عاودَه خرابُه
ماذا سأفعلُ حين يغمرني الظلا=م بصمته الوحشيِّ أو يزقو اغترابُه؟
خذ جمرة الأشياءِ رَتِّبْ نارها = واصعدْ لسُلَّمةِ الرؤى يقعِ التشابهْ
واجلس على درج الحقيقةِ وانتظر = إشراقَها أرأيتَ لو بَرَقَت هضابه
أَمسك بطرف النورِ وانفُذْ للسنا الـ = ـعلويِّ لا ينفكُّ يغمُرُك انسكابُه
واترك لجسمك إذ يَسيلُ إلى الجَمَا=ل طريقَه للنبعِ إذ خرجت كِعابُهْ
وعلى مروج السندس الورديِّ أطـ = ـلق طيرَ رُوحكَ كي يطيب له إيابُهْ
الله أوفى الأصدقاء جميعهِم =سبحانهُ من غيره اتسعت رحابهْ؟!



أحمد بلبولة

إسلام هجرس
25-04-2008, 05:08 PM
يا حبّ!
لا هدف لنا
إلا الهزيمة في حروبك...
فانتصر
أنت انتصر،
واسمع مديحك من ضحاياكَ:
انتصر!
سَلِمت يداك!
وعد إلينا خاسرين
...
وسالماً!

محمود درويش

إسلام هجرس
27-04-2008, 05:18 PM
لحن

جارتي مدت من الشرفة حبلاً من نغم
نغم قاس رتيب الضرب منزوف القرار
نغم كالنار
نغم يقلع من قلبي السكينه
نغم يورق في روحي أدغالاً حزينه
بيننا يا جارتي بحر عميق
بيننا بحر من العجز رهيب وعميق
و أنا لست بقرصان، ولم اركب سفينه
بيننا يا جارتي سبع صحارى
و أنا لم ابرح القرية مذ كنت صبيا
ألقيت في رجلَي الأصفاد مذ كنت صبيا
أنت في القلعة تغفين على فرش الحرير
وتذودين عن النفس السآمه
بالمرايا الفارس الأشقر في الليل الأخير
(أشرقي يا فتنتي)
(مولاي !!)
( أشواقي رمت بي )
(آه لا تقسم على حبي بوجه القمر
ذلك الخداع في كل مساء
يكتسب وجهاً جديد ..
جارتي ! لست أميراً
لا ، ولست المضحك الممراح في قصر الأمير
سأريك العجب المعجب في شمس النهار
أنا لا املك ما يملأ كفيّ طعاما
وبخديك من النعمة تفاح وسكر
فاضحكي يا جارتي للتعساء
نغّمي صوتك في كل فضاء
و إذا يولد في العتمة مصباح فريد
فاذكريني ..
زيته نور عيوني وعيون الأصدقاء
ورفاقي الطيبين
ربما لا يملك الواحد منهم حشوَ فم
و يمرون على الدنيا خفافاً كالنسم
ووديعين كأفراخ حمامه
وعلى كاهلهم عبء كبير وفريد
عبء أن يولد في العتمة مصباح جديد


صلاح عبد الصبور

إسلام هجرس
30-04-2008, 05:19 AM
عشرون عاما فوق درب الهوى=ولايزال الدرب مجهولا
فمرة كنت أنا قاتلا=وأكثر المرات مقتولا
عشرون عاما ياكتاب الهوى=ولم أزل في الصفحة الأولى

نزار قباني

إسلام هجرس
30-04-2008, 05:31 AM
إذا قيل عنى أحس كفانى=و لا أطلب الشاعر الجيدا
شعرت بشيء فكونت شيئاً=بعفوية دون أن أقصدا
فيا قارئي يا رفيق الطريق= أنا الشفتين وأنت الصدى
سألتك بالله كن ناعماً=إذا ما ضممت حروفى غدا
تأمل و أنت تمر عليها=عذاب الحروف لكى توجدا


نزار قبانى

إبراهيم العبّادي
30-04-2008, 07:37 AM
أخي الحبيب إسلام ..
أصبحت أقفز بلهفة لأقرأ هنا كلما وجدت اسمك مشاركا ..
ذلك أني أضمن لنفسي مختارات رائعة ..
قد تكون لشعراء لا اعرفهم فيدهشني جمال أشعارهم وعدم معرفتي بهم ..
وقد تكون لشعراء أعرفهم فيدهشني أني غابت عني قصائد لهم بهذا الجمال ..
وقد تكون قصائد أعرفها ولكني أزداد متعة بإعادة قراءتها خاصة إن كان مضى زمن دون أن أقرأها .
وقد قيل أن أباتمام كان في اختياراته في الحماسة أشعر منه في شعره ..
وأرى هذا يصدق عليك هنا .
تحياتي كلها .
إ

وفاء أمين
30-04-2008, 02:30 PM
كان السلطان الجالس في قصره
يغتبُق فقال لشاعر عصره
والشمس بقايا تنحدر رويدا
خلف الأشجار
شفت كالكأس مزاج من كافور ولجُين وُنضار
قال السلطان وقد حف السُمار
علمني يارِبِ الأشعار
علمني الحكمة والصمت..
وفن اللعب علي هاتيك الأوتار
علمني الفطنة واللغو
وتاريخ الفلك وفن الإبحار
علّمني فن العوم مع التيار
وضد التيار..
علّمني المنطق والجبر
وأصل العائلة وفلسفة التيجان
علّمني الموسيقي
كي أعزف أغنية حين يجن الليل
وتدركني الأشجان
علّمني الرقص
لأعقد خصر حبيبي بالكفين..
نكاد نذوب مع الألحان
علّمني الرسم لأرسم وجه حبيبي
حين ُيطل وتأسرني العينان

قال الشاعر للسلطان
ذلك ميسوُر(يامولاي)
إغرف من نبع المعرفة كماشئت
فلا حرج علي الملك النعُمان
أن يتقن فن العزف علي مختلف الألوان
كان السلطان الجالس في قصره
يغتسل فقال لشاعر عصره
وفتات المسك يضوع
وعبق العنبر يعبق في البستان
والشمس شعاع يحبو كالطفل
ويتسلق سور الشرفة والأغصان
قال السلطان وقد ثمل الندمان
علمني ياشيخ الكهان:
علمني الشعر
فإن الشعر خلود الأزمان
نفس قد قيل من الرحمن
علمنيه..
فإنك أدري
بالقافيه وبالخافية من الأوزان
علمني كيف أصوغ من الكلمات
عقود اللؤلؤ والمرجان
وأتوج جيد حبيبي
بقلادة در ولجين وجُمان
وأطرز بالنظم الذهبي
قوائم عرشي والأركان
إجعلني فارس هذا الميدان
وسيّد كل الفرسان
لا تجعل في الشعِرِ ولا في الشعراء سواي
قال الشاعر للسلطان:
علّمتك كل فنون الإنسان
وحكيت بألسنة الطِير
وألسنة الجن والإنِسِ
وألسنة الحيوان
أما الشعُر ..فاعذرا يامولاي..
من قصيدة (إلا الشعر يامولاي)
للشاعر المصري فتحي سعيد

إسلام هجرس
30-04-2008, 10:59 PM
أخي الحبيب إسلام ..
أصبحت أقفز بلهفة لأقرأ هنا كلما وجدت اسمك مشاركا ..
ذلك أني أضمن لنفسي مختارات رائعة ..
قد تكون لشعراء لا اعرفهم فيدهشني جمال أشعارهم وعدم معرفتي بهم ..
وقد تكون لشعراء أعرفهم فيدهشني أني غابت عني قصائد لهم بهذا الجمال ..
وقد تكون قصائد أعرفها ولكني أزداد متعة بإعادة قراءتها خاصة إن كان مضى زمن دون أن أقرأها .
وقد قيل أن أباتمام كان في اختياراته في الحماسة أشعر منه في شعره ..
وأرى هذا يصدق عليك هنا .
تحياتي كلها .
إ

شكرا لك إبراهيم
ولا أدري هل أسعد بذلك أم أحزن لأن شعري لم يرق لدرجة مختاراتي:)
لكن مجرد رأيك فيما أفعله يشرفني
تقبل محبتي أخي الكريم

إسلام هجرس
30-04-2008, 11:02 PM
أخـافُ أنْ تُـمطر الـدنيا ولستِ معي = فـمنذ رحـتِ وعـندي عـقدةُ المطرِ
كــان الـشـتاءُ يـغطيني بـمعطفه = فـلا أفـكّرُ فـي بَـردي ولا ضَجَري
وكـانت الـريح تـعوي خـلف نافذتي = فـَتهْمِسينَ: تـمسّكْ هـا هـنا شَعَري
والآن أجـلـس والأمـطـار تَـجلِدُني =على ذراعي، على وجهي، على ظَهَري
فـمـن يـدافـعُ عـني يـا مـسافرة = مـثل الـيمامهِ بـين الـعين والـبَصَرِ
وكـيف أمـحوكِ مـن أوراق ذاكرتي = وأنـت في القلب مثل النقش في الحَجَرِ
أنـا أحـبّكِ يـا مـن تـسكنينَ دمـي = إن كنت في الصين أو إن كنتِ في القَمَرِ

نزار

أحمد محمد حراز
11-05-2008, 02:29 PM
سجل أنا عربي
محمود درويش
سجِّل! أنا عربي
ورقمُ بطاقتي خمسونَ ألفْ

وأطفالي ثمانيةٌ

وتاسعهُم.. سيأتي بعدَ صيفْ!

فهلْ تغضبْ؟

سجِّلْ!

أنا عربي

وأعملُ مع رفاقِ الكدحِ في محجرْ

وأطفالي ثمانيةٌ

أسلُّ لهمْ رغيفَ الخبزِ،

والأثوابَ والدفترْ

من الصخرِ

ولا أتوسَّلُ الصدقاتِ من بابِكْ

ولا أصغرْ

أمامَ بلاطِ أعتابكْ

فهل تغضب؟

سجل
أنا عربي

أنا اسم بلا لقبِ

صبورٌ في بلادٍ كلُّ ما فيها

يعيشُ بفورةِ الغضبِ

جذوري...

قبلَ ميلادِ الزمانِ رستْ

وقبلَ تفتّحِ الحقبِ

وقبلَ السّروِ والزيتونِ

.. وقبلَ ترعرعِ العشبِ

أبي.. من أسرةِ المحراثِ

لا من سادةٍ نجبِ

وجدّي كانَ فلاحاً

بلا حسبٍ.. ولا نسبِ!

يعلّمني شموخَ الشمسِ قبلَ قراءةِ الكتبِ

وبيتي كوخُ ناطورٍ

منَ الأعوادِ والقصبِ

فهل ترضيكَ منزلتي؟

أنا اسم بلا لقبِ

سجل

أنا عربي

ولونُ الشعرِ.. فحميٌّ

ولونُ العينِ.. بنيٌّ

وميزاتي:

على رأسي عقالٌ فوقَ كوفيّه

وكفّي صلبةٌ كالصخرِ

تخمشُ من يلامسَها

وعنواني:

أنا من قريةٍ عزلاءَ منسيّهْ

شوارعُها بلا أسماء

وكلُّ رجالها في الحقلِ والمحجرْ

فهل تغضبْ؟

سجِّل

أنا عربي

سلبتَ كرومَ أجدادي

وأرضاً كنتُ أفلحُها

أنا وجميعُ أولادي

ولم تتركْ لنا.. ولكلِّ أحفادي

سوى هذي الصخورِ..

فهل ستأخذُها

حكومتكمْ.. كما قيلا؟

إذن

سجِّل.. برأسِ الصفحةِ الأولى

أنا لا أكرهُ الناسَ

ولا أسطو على أحدٍ

ولكنّي.. إذا ما جعتُ

آكلُ لحمَ مغتصبي

حذارِ.. حذارِ.. من جوعي

ومن غضبي

إسلام هجرس
11-05-2008, 07:14 PM
حمد الله على السلامة يا أحمد باشا
لحقت ترجع من الكلية يا عفريت
:
احتفالا بإنك نورت "أجمل أبيات الشعر" خد دي :




يبكي ويضحك لا حزنا ولا فرحاً = كعاشق خط سطراً في الهوى ومحا
من بسمة النجم همس في قصائده =ومن مخالسة الظبي الذي سنحا
قلب تمرس في اللذات وهو فتى = كبرعم لمسته الريح فانفتحا

الأخطل الصغير

إبراهيم العبّادي
16-05-2008, 01:21 AM
وجئت أصلي
وجئت أصلي
ورغم الأعاصير ترمي خطاها بسفحي وجرحي
وساحات هولي
أتيت أصلي
ورغم احتراق الدروب
ونهش الخطوب لحبات قلبي ورملي
أتيت أصلي
ورغم الرزايا ... وتجوالها في خميلي وأيكي
وعشبي وسهلي
دهست السدود
ودست القيود
وجزت المدود ... وجئت أصلي ...


وجئت أصلي
وفجرت ذاتي لهيبا جديدا
يمزق أغلال رقي وذلي
وماكنت عبداً
ولاذقت قيدا ولكن صوتا خفيا من الله يملي !!
إذا حدث عنه، تردى صباحي بليلي !!
ورغم الظلام الذي ذقته من شرودي وميلي
نفضت الدجي عن وجودي ومزقت ويلي
وكبرت لله .. قلبي يكبر
قبل اختلاجات قولي

أتينا جميعا نصلي ..
وما كاد يفتح للنور باب
وجدنا المصلي
ميادين لهو تخاصر فيها الخنا والفسوق
وجدنا الحمام الذي كان يصغي
لصوت الحواميم
ذبيح الأمان
جريح المكان
يولول في صمته لا يفيق !!
... وجدنا التراب الذي صلى فيه "محمد"
حريقاً .. به لعنة الله ترغي وتزبد !!
... وجدنا المنابر
تحكي مجازر للطهر مخنوقة في العروق
... وجدنا علي صخرة الحق
.. ليلا .. ينادي الشروق
ونارا .. تشد يد النور
من قاع لسيل عميق
وصوتا من الله ...
يزأر في كل ركن عتيق
سنمضي لمحرابها؛ القدس جمعا نصلي
ولو غالنا الموت ... لم يبق أنفاس شيخ وطفل
بيوم ... سيزحف بالقادسية
وبالغضب الحر في كل نفس أبية
وبالثأر .. وهو الصلاة الزكية
فهيا إلى الثأر ... من كل سفح وسهل
وهيا ... وهيا
إلى المسجد القدس ... جمعا نصلي !!

وجئت له فوق ناري ... ومن ناري
أصلي !!
وجئت إلى أولة القبلتين
وبنت السماء التي ضمت النور بالساعدين
وبيت الضياء الذي رشه الله بالراحتين
ضياء، وعطراً
وقدسا وطهراً
ووحياً يسبح في أيتين

... وجئت
وجاء بجنبي صوت الآذان
مع الصمت يصرخ : أين الآذان؟
وجاءت بكفي تكبيرتان
هما رحمة الله في كل آن ...
وجاءت معي ركعتان، وجاءت معي سجدتان
وإيماءتان إلي الله مشدودتان
بجفنين للنور فوق المعارج تستطلعان

... وجاءت معي ليلة
عانقت بها سدة العرش تسبيحتان
بها الله سلم...
ونور ينادي
ونور يلبي
ونور يعانقه المشرقان !
ومن قاب قوسين
راحت تضيء جبين السما هالتان

للعبقري محمود حسن إسماعيل

إبراهيم العبّادي
16-05-2008, 01:24 AM
الفستان الأحمر

إن تكن ناراً .. فما أشهى خلودي في سعيرك
أو تكن وردا .. فيالهفة روحي لعبيرك
طرفك الهفهاف يبدي لوعة خلف ستورك
ولّهت روحي فطارت ترتوي من فيض نورك
تتمنى لو تهادت موجة فوق غديرك
أو خيالاً من هواها سابحاً طي ضميرك
ليت يا "فستان" لما لحت تزهو في حريرك
كنت ذرا نابض الإحساس يجري في أثيرك
يلثم الحسن ويهوي فانياً بين عطورك


للعبقري محمود حسن إسماعيل

أحمد محمد حراز
01-06-2008, 11:20 PM
قمرٌ جنوبي

هون عليك فلا هناك ولا هنا
وجهاً لوجهٍ قلْ لموتك ها أنا
ضعْ عنك عبئك، والقَ خصمك باسما
فعلى جسارته يهابُ لقاءنا
إنْ لم يكن في العمرِ إلا ساعةً
علمْ حياتك كيف نُكرِمُ موتنا؟!
لا تنتظر خصماً أقل بسالةً
وارفع جبينكَ مثلما عودتنا
تتبرجُ الدنيا، ونكسر كِبرَها
ونقول: يا حمقاءُ غري غيرنا
لا نستجيرُ من الجراحِ، وإنما
من فرْط نخوتنا نجير جراحنا
لم يرتفع جبلٌ أمام عيوننا
إلا لنرفع فوقه أكتافنا!!
إنّا وقد نهب الظلام نجومَنا
نهدي الصباحَ لمن سيأتي بعدنا
في زفرةِ الفرسِ الأخيرةِ قبلما
يأتي اعتذارُ الموتِ عن موت المنى
سنقول للرحمن جلََّ جلاله
فلتعطنا موتاً يُطلِّق عُمرنا
..
يا طائر الغربات عُشك موحشٌ
فاهدأ لعلك يا غريبُ.. لعلنا
..
..
سيقول طفلٌ ما لدمعةِ أمه:
ساعي البريد غداً سيطرقُ بابنا
سأنام كي يأتي الصباحُ مبكرًا
وسنشتري لُعباً، ونخبز كعكنا
- نمْ يا ضنايا..
الطفلُ أصبح شاعرًا،
وأباً، وظل الحلم غضاً لينا!!
عشرون عاماً في انتظار الملتقى
ثم التقينا، كي نُتِم وداعنا
هون عليك، وأعطِ موتك فرصةً
واشكرهُ أن وهب اغترابك موطنا
يا نائياً عني بمترٍ واحدٍ
الآنَ وسَّعتَ المسافة بيننا!!!
..
نلتفُ حولك، نحن حولك يا أبي
فابسط عباءاتِ الحنان وضمنا
قلْ مرحباً، قلْ أي شيءٍ طيبٍ
لا تترك الكابوسَ يُفسدُ حلمنا
كنا نرى الآباء حول صغارهم
نشتاق أن تأتي، وأن تحكي لنا
(يا ما انتظرتك)، وانتظرتك يا أبي
الآنَ بادلني الحديثَ مُكفَّنا!!
زرنا، ولو في كل عامٍ مرةً
واجلسْ قليلاً كي تدبر حالنا
جئْ ضاحكاً، أو ساخرًا، أو غاضباً
دللْ طفولتنا، وعاتب طيشنا
سمرٌ شتائيٌ، وشايٌ ساخنٌ
وسُعالك الحنَّان يؤنسُ بيتنا
أخشى من النسيان، قد يأتي غدٌ
وتصيرُ وحدَك في الغيابِ
ووحدنا!
إنا قصائدُك الجميلةُ
يا أبي
الله أبدعنا، وأنتَ رويتنا
نثرٌ هي الأيامُ
نثرٌ باهتٌ
وتصيرُ شعرًا كُلما اتقدتْ بنا!!
يبقى معي منك
الحياةُ قصيدةً
والموتُ شعراً
والخلودُ مؤذنا
أتأملُ "الحداد" في ستينهِ
قمرًا جنوبياً يرنقُ حولنا
ويقول: يا ولدي تعبتُ:
فخذ يدي
ثَقُلَ الحديدُ عليَّ
والظهرُ انحنى
أنصتُ لصوتي فيكَ
صدقاً جارحاً
فالموتُ يعجز أن يبدل صوتنا
لا تحمل اسميَ فوق صدرك صخرةً
أسماؤنا وطنٌ
يعمره السنا
كُن ما أحبك
كم أحبك فارساً
لا ينحني فقرًا
ولا يطغى غنى!!
لا يشبه الشعراءَ، يشبه شعرَه
إن البناء الفذ يُشبِهُ من بنى
لا دمع يبقى
كل دمعٍ زائلٌ
إلا الذي بالحب يغسلُ صدرنا
دمع المناحةِ –دائما- متأخرٌ
في نطفةِ الميلادِ نحملُ حتفنا
هَوّنْ عليك!

العاشق الخالد أحمد بخيت

أحمد محمد حراز
01-06-2008, 11:22 PM
لا أعرف الشخص الغريب


لا أعرف الشخصَ الغريبَ ولا مآثرهُ...
رأيتُ جِنازةً فمشيت خلف النعش،
مثل الآخرين مطأطئ الرأس احتراماً. لم
أجد سبباً لأسأل: مَنْ هُو الشخصُ الغريبُ؟
وأين عاش، وكيف مات [ فإن أسباب
الوفاة كثيرةٌ من بينها وجع الحياة].
سألتُ نفسي: هل يرانا أم يرى
عَدَماً ويأسفُ للنهاية؟ كنت أعلم أنه
لن يفتح النَّعشَ المُغَطَّى بالبنفسج كي
يُودِّعَنا ويشكرنا ويهمسَ بالحقيقة
[ ما الحقيقة؟] رُبَّما هُوَ مثلنا في هذه
الساعات يطوي ظلَّهُ. لكنَّهُ هُوَ وحده
الشخصُ الذي لم يَبْكِ في هذا الصباح،
ولم يَرَ الموت المحلِّقَ فوقنا كالصقر...
[ فاًحياء هم أَبناءُ عَمِّ الموت، والموتى
نيام هادئون وهادئون وهادئون ] ولم
أَجد سبباً لأسأل: من هو الشخص
الغريب وما اسمه؟ [ لا برق
يلمع في اسمه ] والسائرون وراءه
عشرون شخصاً ما عداي [ أنا سواي]
وتُهْتُ في قلبي على باب الكنيسة:
ربما هو كاتبٌ أو عاملٌ أو لاجئٌ
أو سارقٌ، أو قاتلٌ ... لا فرق،
فالموتى سواسِيَةٌ أمام الموت .. لا يتكلمون
وربما لا يحلمون ...
وقد تكون جنازةُ الشخصِ الغريب جنازتي
لكنَّ أَمراً ما إلهياً يُؤَجِّلُها
لأسبابٍ عديدةْ
من بينها: خطأ كبير في القصيدة

المعلم والأستاذ " محمود درويش"

احمد شهاب الدين
18-06-2008, 06:25 PM
اجمل ا بيات قراتها تعود الى عنترة العبسي
لعوب بالباب الرجال كأنها
*********************
ان اقبلت بدر بدا في المحاشد
********************
شكت سقما كيما تعاد ومابها
*********************
سوى فترة العينين سقما لعائد
************************
من البيض لاتلقاك الا مصونة
***********************
وتمشي كغصن البان بين الولائد
***********************
حوى كل حسن الكواعب شخصها
************************
فليس بها الا عيوب الحواسد

عبدالرحمن الخطيب
03-07-2008, 05:56 PM
أنا بدي أهنئكم على إبداعكم ومواضيعكم المفيدة


ألف شكر لكل من زرع غرسةً في هذا الصرح الرائع

أتمنى أن أكون واحداً منكم

تقبلوا حبي لكم

وأمتناني

بارك الله فيكم


وأرغب في إضافه قصيده لرابعه العدويه أرجو أن لا أكون أكررها لأنني لم أستطيع قراءه جميع المشاركات




أحبك حبين: حب الهوى
وحبّا لأنك أهل لذاكا

فأما الذي هو حبّ الهوى
فذكرُ شُغلت به عن سواكا

وأما الذي أنت أهلُ له
فكشفُك الحُجب حتى أراكا

فما الحمدُ في ذا ولا ذاك لي
ولكن لك الحمد في ذا وذاكا



يا سروري ومنيتي وعمادي
وأنيسي وعُدتي ومرادي

أنت روح الفؤاد أنت رجائي
أنت لي مؤنس وشوق كزادي

أنت لولاك يا حياتي وأُنسي
ما تشتتُ في فسيح البلاد

كم بدت مِنة وكم لك عندي
من عطاءٍ ونعمةٍ وأيادي


حُبك الآن بُغيتي ونعيمي
وجلاءُ لعين قلبي الصادي

ليس لي عندك ما حييت براحٍ
أنت منى مُمَكنُ في السواد

إن تكن راضياً عليّ فإني
يا مُنى القلب قد بدا إسعادي


راحتي يا إخوتي في خلوتي
وحبيبي دائما في حَضرتي

لم أجد لي عن هواه عِوضا
وهواه في البرايا مِحنتي

حيثما كنت أشاهِد حُسنه
فهو محرابي إليه قبلتي

إن أمت وجداً وما ثم رضا
واعَنَائي في الورى وشقوَتي

يا طبيب القلب يا كل المنى
جُد بوصلٍ منك يَشفى مُهجتي

يا سروري وحياتي دائما
نشأتي منك وأيضا نشوتي

قد هجرتُ الخلق جمعا أرتجي
منك وصلا فهو أقصى مُنيتي

وارحمتاً للعاشقين ! قلوبهم
في تيه ميدان المحبة هائمه

قامت قيامة عشقهم فنفوسهم
أبداً على قدم التذلل قائمه

إما إلى جنات وصل دائما
أو نار صدٍ للقلوب ملازمه

وزادي قليل ما أراه مُبلّغي
أللزاد أبكي أم لطول مسافتي

أتحرقُني بالنار يا غاية المنى
فأين رجائي فيك أين مخافتي


إني جعلتك في الفؤاد محدثي
وأبحتُ جسمي من أراد جلوسي

فالجسم من للجليس مؤانس
وحبيب قلبي في الفؤاد أنيسي

كأسي وخمري والنديم ثلاثة
وأنا المشوقة في المحبة: رابعه

كأس المسرة والنعيم يديرها
ساقي المدام على المدى متتابعه

فإذا نظرت فلا أُرى إلا له
وإذا حضرت فلا أُرى إلا معه

وتخللت مسلك الروح مني
وبه سمى الخليل خليلا

فإذا ما نطقتُ كنت حديثي
وإذا ما سكتُ كنت الغليلا

حبيبُ ليس يعدله حبيب
ولا لسواه في قلبي نصيب

حبيبُ غاب عن بصري وشخصي
ولكن في فؤادي ما يغيب

جمانه عبودي
19-02-2009, 02:03 AM
أبوابُ بَوحكِ
يا حقيقةُ
مُقفلَةْ!!
تبدو..
كمَن أَسَرَ الكلامَ وعطَّلَهْ..
أُوصِدتُ دُونكِ
واقتُطِفتُ..
ولم أزلْ
دمعاً..
تقطَّرَ من وريدِ قُرنفُلةْ!!
جرمي الوحيدُ
على المرارةِ
أنَّني..
صدَّقتُ ما نطق النِّفاقُ
وأنزلَهْ!!
كذَّبتُ نفسي..
وارتشفتُ..
(مصدِّقاً)
لغةً تذاعُ من العيونِ المُسبَلةْ!!
ونُفيتُ في..
مَن؟
كيفَ؟
هلْ؟
ومضيتُ في..
ماذا؟
وأينَ؟
وما تُبيحُ الأسئلةْ!!
-مَنْ؟
- لا تسلْ .
يكفيكَ من كلِّ الكلامِ أن انتهيتَ..
قميءَ حُبٍّ..
أجهلَهْ!!!

***

عامانِ..
أسألُ..
والدُّموعُ تُجيبُني..
لهباً..
وقلبي ذابَ فوقَ المنقلةْ!!
يُشوى بطعمِ الآهِ..
يُشعَلُ ليلُهُ..
وأحارُ كلَّ العمرِ في منْ أشعلَهْ!!

***

عامانِ..
والهمُّ المعتَّقُ في دمي..
يكفي..
لأسكَرَ في فيافي البَلبَلَةْ!!
يكفي..
لأنفي ما اعتقدتُ
حماقةً
وطني..
وحُبَّاً جازَ أن أتبدَّلَهْ..

***

عامانِ..
يُورقُ مبسمي..
ألماً..
ولي:
مقلٌ برائحة الغروبِ مُبلَّلةْ!!!
لتزوغَ عن فجرٍ..
يخافُ غيابَهُ..
لو فَكَّ قيدُ غيابِهِ..
ما كبَّلَهْ!!

***

موتي..
برائحةِ الغروبِ..
يردُّني طيناً..
ويقرأ فوقَ قبري البَسملَةْ!!
موتي..
تكاثَرَ نوعُهُ..
عدداً..
وأمثلةً..
توسوسُ في صدورِ الأمثلةْ!!
طوبى
لقارعةِ الطُّبولِ
إذا غَفَتْ
أنثى القبورِ
على الطُّلولِ المُهملَةَْ!!

***

وقَلِقتُ..
من جزعٍ..
تزوَّجَ مُعضلةْ!!
قلقاً..
وعمَّرَ في فؤادي مَنزلَهْ!!
وعَلمتُ أنَّكِ
يا حقيقةُ
مُقفلةْ!!
تُبدين مَكْراً..
والنُّفوسُ مُزلزَلَةْ..

***

كلُّ النِّساءِ..
إذا حَبلنَ بسُنبلَةْ..
أنجبنَ حرباً..
كي تعيشَ القنبُلَةْ..
كلُّ النِّساءِ..
إذا ارتمينَ لعاشقٍ..
قطَّعنَ
أفكار الهوى المُتسلسِلَةْ..
إلاّيَ...
مُعضلتي الوحيدةُ..
أنَّها
في قبرها
أنثايَ عاشتْ..
أرملَةْ!!!

للشاعر القدير
عيسى عدوي


التوقيع
لله بـــــــــــــاك على أحبابه جــــزعــــا
قــــد كنت أحــــــذر هــــذا قــبــل أن يقـعــا
مــا كــان والله شـؤم الــدهــــر يــتــركــنــي
حتى يــجـــرّعَــنــي مـــن بــعـــدهـــم جُــرَعـــــا
إن الــــــــزمــــــان رأى إلـــــف الســرور لنــا
فــدب بالـــبـــيــــن فـــيــــمـــا بـيـنـنا وســــعـــــــــــــى
فليصنع الــــدهـــر بــــي مــــا شــــاء مـــــجتهدا
فـــــــلا زيـــادة شـــــــيء فــــــوق مــــا صـــــنـــــــــــعــــا


لن أزيد حرفا
الا رحمك الله يا سامي
اسأل الله ان تكون جنان الخلد مثواك
ادعوا ل سامي (ابو محمد) بالرحمه والمغفرة



توقيع جمانه(aj)هي ربة الأحلام فرّت للسنا
هي درة أم تلك محضُ ملاكِ
فدنا الوجود مصفقاً في غِبطةٍ
وعلا الغناءُ مردداً بشراكِ
هذي جمانه وأي نورٍ ساحرٍ
هذي الاصيلة واي عِطرٍ زاكي
يا عذبةً نهل المدى ألحانها
فاستروحت دنيا لعذبِ غِناكِ
نيسان أذنّ للربيع بزهره
مترجياً لشذاه بعض شذاكِ
كلمات الشاعر عبد الرحمن أبو شندي

عبدالعليم زيدان
19-02-2009, 03:38 AM
البيت لشاعرنا الفيلسوف أبو العلاء المعرّي

فلا هطلت عليّ ولا بأرضي
سحائب ليس تنتظم البلادا

أحمد محمد حراز
23-02-2009, 09:22 PM
فكر بغيرك

وأنتَ تُعِدُّ فطورك، فكِّر بغيركَ

لا تَنْسَ قوتَ الحمام

وأنتَ تخوضُ حروبكَ، فكِّر بغيركَ

لا تنس مَنْ يطلبون السلام

وأنتَ تسدد فاتورةَ الماء، فكِّر بغيركَ

مَنْ يرضَعُون الغمامٍ

وأنتَ تعودُ إلى البيت، بيتكَ، فكِّر بغيركَ

لا تنس شعب الخيامْ

وأنت تنام وتُحصي الكواكبَ، فكِّر بغيركَ

ثمّةَ مَنْ لم يجد حيّزاً للمنام

وأنت تحرّر نفسك بالاستعارات، فكِّر بغيركَ

مَنْ فقدوا حقَّهم في الكلام

وأنت تفكر بالآخرين البعيدين، فكِّر بنفسك

قُلْ: ليتني شمعةُ في الظلام

" المعلم الراحل محمود درويش"

روان الأحمد
24-02-2009, 01:12 PM
قلت: مادمت، إذن، لست إلهاً

أو أباً

أو حاكماً منتخباً

أو مالكاً

أو دائنا

فلماذا لم تزل، يا ابن الكذا، تركبنا ؟

و انتهى الحلم هنا

أيقظتني طرقاتٌ فوق بابي

افتح الباب لنا يا ابن الزنى

افتح الباب لنا

إن في بيتك حلماً خائنا


أحمد مطر

غير مسجل
14-01-2010, 03:50 PM
جميلة جدا جدا جدا وانا عندى بيتين شعر قالهم الامام على بن ابى طالب للسيدة فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم عندما دخل عليها ووجدها تتسوك اى تستعمل السواك فقال لها
لقد فزت يا عود الاراك بثغرها اما خفت ياعود الاراك اراك
لو كان غيرك يا اراك قتلته ما مس فيها يا سواك سواك
معلومة الاراك هو الشجر الذى يقطع منه السواك

غير مسجل
25-06-2010, 10:45 PM
إذا شئت أن تحيى سليما من الأذى
وحظك موفور وعرضك صين
لسانك لا تذكر به عورة امرئ
فكلك عورات وللناس ألســن

عمر غراب
02-01-2011, 10:42 PM
من قصيدة لى بعنوان : مسافة لأجلك .
"خذلت أمنياتى / بتلكم البدايه
غرست فى حقولى / مشانق الغوايه"

أرجو أن تنال رضاءكم ـ مع ودى .

عبدالسلام حمزة
15-12-2011, 06:44 PM
جُنِنَّا بليلى وهي جُنّت ْ بغيرنا .. وأخرى بنا مجنونة لا نريدها

( قيس بن الملوح )

عبدالسلام حمزة
17-12-2011, 10:02 AM
ويُضمر ُ قلبي عذرها ويعينُها .. علي ّ , فما لي في الفؤاد نصيب

( عروة بن حزام )

محمد السيد عبد الفتاح
18-12-2011, 07:50 PM
قال الشاعر :

عيونٌ عن السِّحر ِ المبين ِ تُبينُ
لها عند تحريكِ القلوب ِ سكونُ

إذا ما رأتْ قلبًا خليًّا من الهوى
تقــولُ له كنْ مُغرمًا فيكـــــونُ

مع أرق تحياتي

عبدالسلام حمزة
19-12-2011, 09:09 AM
قال المتنبي :
خذ ما تراه ُ ودع شيئا ً سمعت َ به .. في طلعة البدر ِ ما يغنيك َ عن زحل .

عبدالسلام حمزة
20-12-2011, 11:16 AM
يا دوحة َ الجود ِ لا عتب ٌ على رجل ... يهُزُّها وهو محتاج إلى الثمر .
إبراهيم بن نصر القاضي .

محمد فهمي يوسف
23-12-2011, 03:36 AM
إذا أنت لم تنصف أخاك وجدته = على طرف الهُجْرَانِ إن كان يعقلُ

سلمى رشيد
23-12-2011, 03:48 AM
بـ " يافا " يومَ حُطَّ بها الرِكابُ

تَمَطَّرَ عارِضٌ ودجا سَحابُ
ولفَّ الغادةَ الحسناءَ ليلٌ

مُريبُ الخطوِ ليسَ به شِهاب

الجواهري

سلمى رشيد
23-12-2011, 03:50 AM
جُنِنَّا بليلى وهي جُنّت ْ بغيرنا .. وأخرى بنا مجنونة لا نريدها



( قيس بن الملوح )


جميل أستاذ عبد السلام
قلب قيس لا زال ينبض حيا بحب ليلى

رانيا حاتم أبو النادي
23-12-2011, 04:04 AM
ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني
وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم

من معلقة عنترة بن شداد

سلمى رشيد
25-12-2011, 03:12 AM
ولقد ذكرتك والرماح نواهل مني
وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها
لمعت كبارق ثغرك المتبسم

من معلقة عنترة بن شداد

ما أجملكا رانيا
وما اجمل اختيارك
عنترة وأجمل ما كتب

سلمى رشيد
25-12-2011, 03:17 AM
تأبى الرجولة أن تدنس سيفها
قد يغلب المقدام ساعة يغلب
في الفجر تحتضن القفار رواحلي
والحر حين يرى الملالة يهرب
والقفر أكرم لا يغيض عطاؤه
حينا .. ويصغي للوشاة فينضب

القصيبي

عبدالله باسودان
26-12-2011, 12:22 AM
أشكرك على هذه الأبيات الرقيقة. هذه من أروع الشعر العربي
جزاك الله خيراً