مشاهدة النسخة كاملة : احمد مطر ونزار قباني من هو الافضل؟


سامي عزمي ثابت
29-08-2006, 11:39 AM
السلام عليكم اخواني الادباء والمثقفين الاكفاء اليس بالحق ان نرجع الحق الا اصحابه فمن منا لم يقرأشعر احمد مطر ومن من لم يعجبه كلامه كغيث في واد قفر الا يستحق اخواني ان يكون شاعر عصره او احد افضل شعراء عصره فحينما اقرأ عباس واقرأ حذاء في القمة اقول هناك رجل في القمة قل الرجال مثله فبورك قلمك يا ايها الشاعر المحبوب على قلبي احمد مطر اخواني انه يستحق الاشادة وهو احق بنظري من نزار قباني بأن يكون شاعر عصره واتمنى منكم اخواني نقد هذين الشاعرين وما كان لهما وما عليهما من قبل الادب العربي ولا ننسى ان الادب لايكتمل بأن يكون رسالة عفيفة تقرأ وتمجد وشكرا اخواني على وساعة صدركم لي:)
دمت ادباء صالحين;)

محمد صراء
29-08-2006, 04:35 PM
(نزار قباني , واحمد مطر)
كلاهما شاعران كبيران وأكبر من أن ننقدهم نحن أو حتى نضع بينهم فروقات ومناظرات............
ولكن كل ما أستطيع أن أقوله......
أن أحمد مطر شاعر عظيم حمل هموم أمته على عاتقه وكذلك نزار لا نستطيع أن نجحد قصائده التي سخرها للوطن والثورة............ولكن أحمد مطرجعل شعره في طريق واحده وحصره في موضوع واحد...................أما نزار فقد طرق كل أغراض الشعر وهام في أفكاره فشرب من كل الأنهار.........

وأخيرا يا أخي فأنا من محبي الشاعر ألأستاذ نزار قباني وكذلك الشاعر العظيم أحمد مطر فأنا أجد الحرج في أن أفرق بينهما...........
http://nizar.ealwan.com/
http://www.mybiznas.com/s1/

الرابط الأول موقع الشاعر نزار
والرابط الثاني موقع الشاعر أحمد مطر

ويضل نزار واحمد مطر عينان في رأسٍ واحد وزهرتان في بستان واحد...............

سامي عزمي ثابت
30-08-2006, 05:38 AM
اخي الاديب محمد انني معك ان من الصعوبة الشخص يفرق بينهما ولكن هناك فرق عندما تقرأ قصيدة الحجاب لأحمد مطر وتقرأ الغزل القبيح لنزار قباني فهنا تجد الفرق نعم نزار قباني قلم جميل ولكنه مع الاسف لم يستخدمه الاستخدام الافضل فلذلك من المجحف ان اجعل قدوتي في الشعر من لم يعطِ اهمية للمجتمع الاسلامي وليس الشرقي لأن الادب رسالة ويجب على الجميع التقيد بحدود الشعر ألم نذكر نحن الشعراء بسورة الشعراء فإي السبل نريد لنكون قدوة لهذا المجتمع الذي كثر الفحش فيه على الاخلاق ولكن مع ذلك هناك بوادر خير ولذا يجب علينا نحن الشعراء والادباء والمثقفين ان نهتم بالجودة اكثر من الاهتمام بالكم
وشكرا

محمد صراء
30-08-2006, 05:18 PM
http://aklaam.net/forum/showthread.php?t=3664
في هذا الرابط موضوع متميز للأخت رولا زهران تثبت فيه إلحاد نزار قباني......................
و هذا الرابط يغني عن جميع الردود.................

خالد جوده
11-09-2006, 02:48 AM
أخي الشاعر سامي
ياله من موضوع شيق ، يحرك الراكد من الأفكار والمواقف
بداية بالطبع نحن جميعا ضد أن يعلي بعض الأدباء الفن علي حساب الثوابت والمقدسات بدعوي الإخلاص للفن ( ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ) ، ونقول لهم بل نعبد الله وحده ثم ياتي الفن تابعا لذلك ، وبعض شعر الشاعر والناثر نزار مثل طائفة استباحت واستهانت بالثوابت والمقدسات في ادائها الشعري ، لكننا هنا لا شان لنا بالحكم علي عقائد الناس ، فالله تعالي هو وحده القادر علي هذا وهو الذي يعلم ما هم عليه ، وعلينا أن نقتني ثقافة الإنتقاء ، فنأخذ منهم ما يناسبنا من شعر سياسي وثائر ، ولا أحد ينكر روعة بعض نثر وشعر نزار والذي استقام في هذا الشأن .

اما الشاعر الكبير أحمد مطر فله قصية تتخير بين الذاتية والموضوعية في الأداء الشعري ، بحيث يشرح في قصيدة رائعة وطريفة كشأن أغلب شعره كيف أنه حاول كتابة قصيدة غزلية فوجد نفسه مضطرا لكتابه شعره السياسي ( سأحاول العثور علي القصيدة ونشرها هنا )

ألم أقل لك أخي ياله من موضوع !!

سامي عزمي ثابت
11-09-2006, 01:41 PM
أخي الشاعر سامي
ياله من موضوع شيق ، يحرك الراكد من الأفكار والمواقف
بداية بالطبع نحن جميعا ضد أن يعلي بعض الأدباء الفن علي حساب الثوابت والمقدسات بدعوي الإخلاص للفن ( ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ) ، ونقول لهم بل نعبد الله وحده ثم ياتي الفن تابعا لذلك ، وبعض شعر الشاعر والناثر نزار مثل طائفة استباحت واستهانت بالثوابت والمقدسات في ادائها الشعري ، لكننا هنا لا شان لنا بالحكم علي عقائد الناس ، فالله تعالي هو وحده القادر علي هذا وهو الذي يعلم ما هم عليه ، وعلينا أن نقتني ثقافة الإنتقاء ، فنأخذ منهم ما يناسبنا من شعر سياسي وثائر ، ولا أحد ينكر روعة بعض نثر وشعر نزار والذي استقام في هذا الشأن .

اما الشاعر الكبير أحمد مطر فله قصية تتخير بين الذاتية والموضوعية في الأداء الشعري ، بحيث يشرح في قصيدة رائعة وطريفة كشأن أغلب شعره كيف أنه حاول كتابة قصيدة غزلية فوجد نفسه مضطرا لكتابه شعره السياسي ( سأحاول العثور علي القصيدة ونشرها هنا )

ألم أقل لك أخي ياله من موضوع !!
اخي خالد نعم انني مقتنع بما قلته تمام الاقتناع وانني اؤكد على عظم تضحية احمد مطر واحسبها له عند الله بإذن الله فحينما قرأت سيرته وجدته كان اكبر من النفي فقد ضحى برغد العيش واولى النفي على تملق الحكام نعم انني هنا اقر ان نزار قباني فعلها ببعض استقامة شعره ولكنني اريد ان نجد لنا في الشعر قدوة فحينما اجد الناس تتأثر بأفكار نزار قباني أحزن لزمن قد كثرت زندقته وتعظيم مالايعظم ولا ادري ايحسب نزار من الرويبضة ام لا وشكر:)

سامي عزمي ثابت
11-09-2006, 01:43 PM
أخي الشاعر سامي
ياله من موضوع شيق ، يحرك الراكد من الأفكار والمواقف
بداية بالطبع نحن جميعا ضد أن يعلي بعض الأدباء الفن علي حساب الثوابت والمقدسات بدعوي الإخلاص للفن ( ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ) ، ونقول لهم بل نعبد الله وحده ثم ياتي الفن تابعا لذلك ، وبعض شعر الشاعر والناثر نزار مثل طائفة استباحت واستهانت بالثوابت والمقدسات في ادائها الشعري ، لكننا هنا لا شان لنا بالحكم علي عقائد الناس ، فالله تعالي هو وحده القادر علي هذا وهو الذي يعلم ما هم عليه ، وعلينا أن نقتني ثقافة الإنتقاء ، فنأخذ منهم ما يناسبنا من شعر سياسي وثائر ، ولا أحد ينكر روعة بعض نثر وشعر نزار والذي استقام في هذا الشأن .

اما الشاعر الكبير أحمد مطر فله قصية تتخير بين الذاتية والموضوعية في الأداء الشعري ، بحيث يشرح في قصيدة رائعة وطريفة كشأن أغلب شعره كيف أنه حاول كتابة قصيدة غزلية فوجد نفسه مضطرا لكتابه شعره السياسي ( سأحاول العثور علي القصيدة ونشرها هنا )

ألم أقل لك أخي ياله من موضوع !!
اخي خالد نعم انني مقتنع بما قلته تمام الاقتناع وانني اؤكد على عظم تضحية احمد مطر واحسبها له عند الله بإذن الله فحينما قرأت سيرته وجدته كان اكبر من النفي فقد ضحى برغد العيش واولى النفي على تملق الحكام نعم انني هنا اقر ان نزار قباني فعلها ببعض استقامة شعره ولكنني اريد ان نجد لنا في الشعر قدوة فحينما اجد الناس تتأثر بأفكار نزار قباني أحزن لزمن قد كثرت زندقته وتعظيم مالايعظم ولا ادري ايحسب نزار من الرويبضة ام لا وشكرا:)

منير سعدي
13-09-2006, 06:30 PM
تحية للجميع :
أخي الكريم " سامي " لقد أثرت موضوعا شيقا ورائعا حقا ...
ما أريد قوله هنا أن كلا الشاعرين الكبيرين نزار قبّاني وأحمد مطر فضل في الشعر العربي ...
وكلاهما طرق هذا الواقع الماضي المرير ... لكن نزار كان أكثر تنويعا في قصائده وطرق جميع الأبواب
المباحة وغير المباحة منها ... عكس أحمد مطر ...
وكا قال الأخ الكريم ثائــر " لكننا هنا لا شان لنا بالحكم علي عقائد الناس ، فالله تعالي هو وحده القادر علي هذا وهو الذي يعلم ما هم عليه ، وعلينا أن نقتني ثقافة الإنتقاء ، فنأخذ منهم ما يناسبنا من شعر سياسي وثائر " ...
فالشعر عند نزار قبّاني قضيّة لا يتراجع عنها مهما كانت المغريات أو التهديدات ...
فهو لم يبع قلمه يوما لأحد ... بل كان جريئا لأبعد حدود الجرءة ...
أحس بمعاناة الإنسان العربي ... وبالرّغم من كلّ ما أُتّهم به نزار قبّاني تبقى الحقيقة وحدها شاهدة على أعمال الشاعر ... أينكر أحدنا أننا لم نتمتّع ونحن نردّد قصائد نزار مع المطربين الذين كتل لهم هذا الشاعر العملاق ... أينكر أحدنا أن كلماته لم تخرجنا من عالم الحزن والآلام ...
فشاعرية نزار صادقة وأصيلة والواقع يبيّن ذلك حيث واكب الأحداث باستمرار في منطقتهنا العربية ...
****** والشاعر الكبير أحمد مطر بشعره أثار الكثير في منطقتنا العربية ... حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية...
**********
ومع هذا لا يمكن أن ننقد هذين الشاعرين الكبيرين أو نضع بينهما فروقا كما قال الأخ أحمد صراء ...
فكل منهما كان لها دور عظيم في الشعر العربي ... ودورهم في محاولة تغيير الوضع العربي ...
************
منير سعدي / الجزائر
mounir2003l@maktoob.com
*******

سامي عزمي ثابت
21-09-2006, 07:36 PM
تحية للجميع :
أخي الكريم " سامي " لقد أثرت موضوعا شيقا ورائعا حقا ...
ما أريد قوله هنا أن كلا الشاعرين الكبيرين نزار قبّاني وأحمد مطر فضل في الشعر العربي ...
وكلاهما طرق هذا الواقع الماضي المرير ... لكن نزار كان أكثر تنويعا في قصائده وطرق جميع الأبواب
المباحة وغير المباحة منها ... عكس أحمد مطر ...
وكا قال الأخ الكريم ثائــر " لكننا هنا لا شان لنا بالحكم علي عقائد الناس ، فالله تعالي هو وحده القادر علي هذا وهو الذي يعلم ما هم عليه ، وعلينا أن نقتني ثقافة الإنتقاء ، فنأخذ منهم ما يناسبنا من شعر سياسي وثائر " ...
فالشعر عند نزار قبّاني قضيّة لا يتراجع عنها مهما كانت المغريات أو التهديدات ...
فهو لم يبع قلمه يوما لأحد ... بل كان جريئا لأبعد حدود الجرءة ...
أحس بمعاناة الإنسان العربي ... وبالرّغم من كلّ ما أُتّهم به نزار قبّاني تبقى الحقيقة وحدها شاهدة على أعمال الشاعر ... أينكر أحدنا أننا لم نتمتّع ونحن نردّد قصائد نزار مع المطربين الذين كتل لهم هذا الشاعر العملاق ... أينكر أحدنا أن كلماته لم تخرجنا من عالم الحزن والآلام ...
فشاعرية نزار صادقة وأصيلة والواقع يبيّن ذلك حيث واكب الأحداث باستمرار في منطقتهنا العربية ...
****** والشاعر الكبير أحمد مطر بشعره أثار الكثير في منطقتنا العربية ... حيث أن لهجته الصادقة، وكلماته الحادة، ولافتاته الصريحة، أثارت حفيظة مختلف السلطات العربية...
**********
ومع هذا لا يمكن أن ننقد هذين الشاعرين الكبيرين أو نضع بينهما فروقا كما قال الأخ أحمد صراء ...
فكل منهما كان لها دور عظيم في الشعر العربي ... ودورهم في محاولة تغيير الوضع العربي ...
************
منير سعدي / الجزائر
mounir2003l@maktoob.com
*******
اخي منير تحيتي لك
ولكني استميحك عذرا انني ضد الحرية الشخصية في الكتابات لانني تعلمت ان الحرية تتوقف عندما تصل الى حرية الاخرين نعم قد سمعنا قصائده ولكن اتستحق كل هالهالة من التصفيق اظنه لا فما موقع نزار قباني بين الشعراء الكبار العرب على مر العصور اظنه لايوجد له مكان بين الاوائل اخي ان ماساند نزار قباني شيئان الفن ومساندة المرأة انني ماليا ضد فكره لا لكره شخصي بل لكره كثير من قصائده وليعلم الجميع انني لاتهمني الشهرة من وراء نقد نزار قباني ولكنني اراه واجبا علي ان اوضح للناس ماهو الصواب وما هو الخطأ فلينظر الجميع اننا هنا يجب ان نحدد لجميع الناس الغث من السمين فلذلك اجده واجب علينا ان نكتب بما هو معقول وانني اخترت احمد مطر لا لتفضيله فقط بل لحسن ما قرأت له نعلم ان الاثنين جيدان ولكن الادب للادب ام ان الادب رسالة نحاسب عليها يوم القيامة فلينظر كل واحد منا على عمله
وشكرا:)

منير سعدي
22-09-2006, 03:11 AM
تحية الأخ سامي :
ونحن بعقولنا نميّز النصّ النافع من الضارّ ...
وإذا كان لنزار قصائد كثيرة تتنافى مع أخلاقيات مجتمعاتنا العربية ... الإسلامية ...
لا يمنع أبدا من أن نقرأ له النصوص التي وضّحت لنا الكثير ما يجري ... في هذا العالم العربي المليء
بالمكر والخديعة ...
كما تبيّن فينا الكثير من الكسل والسذاجة واللامبالاة ...
ولن ننكر أبدا أن الكثير من قصائد نزار نشعر بالخجل لمّا نقرأها لما تحمله من واقعيّة ...
وأنا معك تماما حينما قلت أنّه يجب أن تتوقف الحرية الشخصية حينما تصل إلى حريّة الآخرين ...
تحياتي وإحترامي لك ...
****
أخوك : منير سعدي / الجزائر
mounir21003l@maktoob.com
********

منير سعدي
22-09-2006, 03:16 AM
تحية الأخ سامي :
ونحن بعقولنا نميّز النصّ النافع من الضارّ ...
وإذا كان لنزار قصائد كثيرة تتنافى مع أخلاقيات مجتمعاتنا العربية ... الإسلامية ...
لا يمنع أبدا من أن نقرأ له النصوص التي وضّحت لنا الكثير ما يجري ... في هذا العالم العربي المليء
بالمكر والخديعة ...
كما تبيّن فينا الكثير من الكسل والسذاجة واللامبالاة ...
ولن ننكر أبدا أن الكثير من قصائد نزار نشعر بالخجل لمّا نقرأها لما تحمله من واقعيّة ...
وأنا معك تماما حينما قلت أنّه يجب أن تتوقف الحرية الشخصية حينما تصل إلى حريّة الآخرين ...
تحياتي وإحترامي لك ...
****
أخوك : منير سعدي / الجزائر
mounir21003l@maktoob.com
********

خالد جوده
22-09-2006, 03:45 AM
التعامل كما فهمت من الأستاذ سعدي مع النص وليس الكاتب ، حتى الكتاب القيميين تتنوع كتاباتهم في مستواهم الفني والتعبير البسيط أن لكل كاتب حصي ودرر
المعني ان من يريد ان يجتلي المعاني ويقدم أطايب الفكر ويمزج في أسلوبه أرقي الإحساس وأعطفه وأرقه فلا سبيل أمامه سوي إجتلاء الأسلوب الفني المشوق والتقنيات الأدبية الراقية
لا احد ينكر ملكة الشاعر نزار قباني وإن قدم بعض الشعر الذي تختلف الآراء حول مضمونه لكن نقرأ ونعتني بشعره الاخر والذي كشف به واقعنا المر كما أشرتم

لكم كل تقدير

سامي عزمي ثابت
22-09-2006, 04:46 AM
وانني معكم في ذلك فالحكمة ضالة المؤمن وليكون شعارنا نص هادف لمجتمع واعي
وشكرا:)

منير سعدي
22-09-2006, 03:57 PM
تحيّة للجميع ... وتحية الأخ الأستاذ سامي :
" نص هادف لمجتمع واعي ... " ... هو ذا ...
*********
منير سعدي / الجزائر
mounir2003l@maktoob.com
***********

سامي عزمي ثابت
22-09-2006, 10:08 PM
نعم هو ذا اخي منير:)
تحيتي لك

عبير هاشم
24-09-2006, 05:25 PM
ربما أننا في مأزق كبير هنا , فالسؤال المطروح ,جدا خطيرو دقيق
سبب خطورته هو أن الشاعران أحمد مطر والشاعر نزار قباني رحمه الله
هما من أفضل شعراء المرحلة القديمة والجديدة, ودقيقي لاننا لا نحب أن نفضل أحد على غيري فنقسو على أحدهما .
المهم بالأمر انه يصعب علينا التفرقة بينهما
عن نفسي قرأت للإثنين
أحببت كلماتهم وحوراتهم
أحببت شتمهم ل؟أصحاب الكراسي وانتقادهم لسياساتهم المتعجرفة
كان لأحمد مطر الذي دون قصيدته المشهورة عن وفاة العرب
ترجمة جميلة مميزة تسكن الاعماق فينا وتشفي غلّ يسري في دمائنا
وكذلك للشاعر نزار قباني قصائد عدة تحكي نفس الحال
فكان نزرا قباني أسطورة رائعة
بالكتابة النثرية والشعرية
كان يتفنن في انتقاء الكلمات له صمت جميل بالغ الأهمية يحكي أحوال وحالات ومراحل عدة
بل يحكي تاريخ نحن عنه غافلون .........
لذا مهما كتبنا هنا لن يكفينا أن نفي الإثنين حقهم
فكلاهما يحملان سيف واحد يصعب القضاء على مهارته
أخي الكريم صاحب الموضوع
هذا ماو جدت فكتبت
تحياتي وتقديري
عبير من فلسطين

سامي عزمي ثابت
24-09-2006, 10:38 PM
ربما أننا في مأزق كبير هنا , فالسؤال المطروح ,جدا خطيرو دقيق
سبب خطورته هو أن الشاعران أحمد مطر والشاعر نزار قباني رحمه الله
هما من أفضل شعراء المرحلة القديمة والجديدة, ودقيقي لاننا لا نحب أن نفضل أحد على غيري فنقسو على أحدهما .
المهم بالأمر انه يصعب علينا التفرقة بينهما
عن نفسي قرأت للإثنين
أحببت كلماتهم وحوراتهم
أحببت شتمهم ل؟أصحاب الكراسي وانتقادهم لسياساتهم المتعجرفة
كان لأحمد مطر الذي دون قصيدته المشهورة عن وفاة العرب
ترجمة جميلة مميزة تسكن الاعماق فينا وتشفي غلّ يسري في دمائنا
وكذلك للشاعر نزار قباني قصائد عدة تحكي نفس الحال
فكان نزرا قباني أسطورة رائعة
بالكتابة النثرية والشعرية
كان يتفنن في انتقاء الكلمات له صمت جميل بالغ الأهمية يحكي أحوال وحالات ومراحل عدة
بل يحكي تاريخ نحن عنه غافلون .........
لذا مهما كتبنا هنا لن يكفينا أن نفي الإثنين حقهم
فكلاهما يحملان سيف واحد يصعب القضاء على مهارته
أخي الكريم صاحب الموضوع
هذا ماو جدت فكتبت
تحياتي وتقديري
عبير من فلسطين
اختي عبير انني اوافقك الرأي بما رميت عليه ولكن كثير من مثقفينا يؤمن ان النص يجب ان يكون هادف لكي ننتقي الافضل فقد قرأت لاحمد مطر وقرأت لنزار قباني فوجدت كفة احمد مطر قد فاقت كفة نزار قباني وهو لما يأتي نزار قباني حينما كتب عن المرأة وجدناه جسدناه وهذا مالايحل في عقيدتنا الاسلامية وطبعا لا يوجد شيء باعتقادي اسمه مجتمعنا الشرقي لاننا نحتكم للاسلام وليس للمجتمع
وكذلك قرأت قصيدة لاحمد مطر عن المرأة فوجدته يدافع عن حجاب اخواتنا وامهاتنا ولذا يجب ان نقتدي بهكذا شعر
وشكرا على ابداء رأيك:)

إسلام هجرس
25-09-2006, 07:19 PM
أختي العزيزة
مادام معيارنا في الشعر هو المعيار الفني ، فإنني أرى الكفة تميل ناحية نزار قباني لعدة أسباب :
أنه أول من اخترع لغة وسيطة بين الفصحى العتيقة والعامية المبتذلة بحيث تحقق المعادلة الصعبة بين الفنية والجماهيرية ، وكذلك فإنه متنوع عن أحمد مطر الذي وهب نفسه لقضية فلم يخرج عنها .
أعتقد أن لغة أحمد مطر السلسة في الشعر السياسي بجرأتها وتمردها هي اللغة المعادلة هي اللغة المعادلة للغة نزار في العاطفي ، رغم وجود قصائد سياسية نزارية لكني أرى أن لغة أحمد مطر امتداد آخر لذات اللغة .
هذا كله لا يلغي تقديرنا الأكبر لأحمد مطر الذي أبعد عن بلده ولم يترك الميدان ، بل سد ثغرة لم يكن لها أن تسد إلا به ، ولا ينسينا أيضا مآخذنا الفظيعة على نزار في تجرئه على العقيدة وخوضه في الجنس دون حدود .
موضوعك رائع وثري
لك أطيب أمنياتي يا أختي .

سامي عزمي ثابت
25-09-2006, 07:33 PM
أختي العزيزة
مادام معيارنا في الشعر هو المعيار الفني ، فإنني أرى الكفة تميل ناحية نزار قباني لعدة أسباب :
أنه أول من اخترع لغة وسيطة بين الفصحى العتيقة والعامية المبتذلة بحيث تحقق المعادلة الصعبة بين الفنية والجماهيرية ، وكذلك فإنه متنوع عن أحمد مطر الذي وهب نفسه لقضية فلم يخرج عنها .
أعتقد أن لغة أحمد مطر السلسة في الشعر السياسي بجرأتها وتمردها هي اللغة المعادلة هي اللغة المعادلة للغة نزار في العاطفي ، رغم وجود قصائد سياسية نزارية لكني أرى أن لغة أحمد مطر امتداد آخر لذات اللغة .
هذا كله لا يلغي تقديرنا الأكبر لأحمد مطر الذي أبعد عن بلده ولم يترك الميدان ، بل سد ثغرة لم يكن لها أن تسد إلا به ، ولا ينسينا أيضا مآخذنا الفظيعة على نزار في تجرئه على العقيدة وخوضه في الجنس دون حدود .
موضوعك رائع وثري
لك أطيب أمنياتي يا أختي .
اخي اسلام لكن ما يجعل كفة احمد مطر تعلوا على كفة نزار قباني هذه القصيدة فحينما اراد ان يكتب عن المرأة فهذه كانت كلماته

الحسن أسفر بالحجاب - عن طرد الطالبات المحجبات في فرنسا - أحمد مطر

قمر توشحَ بالسَحابْ.
غَبَش توغل, حالما, بفجاجِ غابْ.
فجر تحمم بالندى
و أطل من خلف الهضابْ.
الورد في أكمامه.
ألق اللآلئ في الصد فْ.
سُرُج تُرفرفُ في السَدَ فْ.
ضحكات أشرعة يؤرجحها العبابْ.
و مرافئ بيضاء
تنبض بالنقاء العذبِ من خلل الضبابْ.
من أي سِحرٍ جِئت أيتها الجميلهْ ؟
من أي باِرقة نبيلهْ
هطلت رؤاك على الخميلةِ
فانتشى عطرُ الخميلهْ ؟
من أي أفقٍ
ذلك البَرَدُ المتوجُ باللهيبِ
و هذه الشمسُ الظليلَهْ ؟
من أي نَبْعٍ غافِل الشفتينِ
تندلعُ الورودُ ؟
- من الفضيلَهْ.
! هي ممكنات مستحيلهْ
قمر على وجه المياهِ
َيلُمهُ العشب الضئيلُ
وليس تُدركه القبابْ.
قمر على وجه المياه
سكونه في الإضطراب
وبعده في الإقترابْ.
غَيب يمد حُضورَه وسْطَ الغيابْ.
وطن يلم شتاته في الإغترابْ.
! روح مجنحة بأعماق الترابْ
وهي الحضارة كلها
تنسَل من رَحِم الخرابْ
و تقوم سافرة
لتختزل الدنا في كِلْمتين :
! ( أنا الحِجابْ )
================
الحُسْنُ أسفرَ بالحجابِ
فمالها حُجُبُ النفورْ
نزلت على وجهِ السفورْ ؟
واهًا ...
أرائحة الزهور
تضيرُ عاصمة العطورْ ؟
أتعف عن رشْفِ الندى شَفَةُ البكورْ ؟
!أيضيق دوح بالطيورْ ؟
!يا للغرابة
_ لا غرابهْ .
أنا بسمة ضاقت بفرحتها الكآبهْ.
أنا نغمة جرحت خدود الصمت
وازدردت الرتابهْ.
أنا وقدة محت الجليد
وعبأت بالرعب أفئدة الذئابْ.
أنا عِفة و طهارة
بينَ الكلابْ .
==============
الشمس حائرة
يدور شِراعُها وَسْطَ الظلام
بغير مرسى
الليلُ جن بأفقها
!والصبحُ أمسى
والوردة الفيحاء تصفعها الرياح
و يحتويها السيل دَوْسا.
والحانة السكرى تصارع يقظتي
و تصب لي ألما و يأسا.
سأغادرُ المبغىالكبيرَ و لست آسى
!أنا لستُ غانية و كأسا

نَعلاكِ أوسعُ من فرنسا.
نعلاكِ أطهرُ من فرنسا كلها
جَسَدًا ونفْسا.
نعلاك أجْملُ من مبادئ ثورةٍ
ذُكِرَتْ لتُنسى.
مُدي جُذورَكِ في جذورِكِ
واتركي أن تتركيها
قري بمملكةِ الوقارِ
وسَفهي الملِكَ السفيها.
هي حرة ما دامَ صوتُكِ مِلءَ فيها.
وجميلة ما دُمتِ فيها.
هي مالَها من مالِها شيء
سِوى ( سِيدا ) بَنيها !
هي كلها ميراثُكِ المسروقُ:
أسفلت الدروبِ,
حجارةُ الشرفاتِ ,
أوعيةُ المعاصِرْ.
النفطُ ,
زيتُ العِطرِ ,
مسحوقُ الغسيلِ ,
صفائحُ العَرباتِ ,
أصباغُ الأظافرْ .
خَشَبُ الأسِرةِ ,
زئبقُ المرآةِ ,
أقمشةُ الستائِرْ .

غازُ المدافئِ ,
مَعدنُ الشَفَراتِ ,
أضواءُ المتاجرْ .
وسِواهُ من خيرٍ يسيلُ بغيرِ آخِرْ
هي كلها أملاكُ جَدكِ
في مراكشَ
أو دمشقَ
أو الجزائِرْ !
هي كلها ميراثك المغصوبُ
فاغتصبي كنوزَ الإغتصابْ .
زاد الحسابُ على الحسابِ
وآنَ تسديدُ الحسابْ .
فإذا ارتضتْ..أهلاً .
و إنْ لم ترضَ
فلترحَلْ فرنسا عن فرنسا نفسِها
إن كانَ يُزعجُها الحجابْ !

إسلام هجرس
25-09-2006, 07:54 PM
لقد قرأت هذه القصيدة سابقا
لا اعتراض على كلامك يا سامي ما دمت تقيس بمعيار الفكر والقيمة
أما بمعيار الفن فنزار يفوق مطراً بمراحل للأسباب التي ذكرتها آنفا
بالمناسبة أحمد مطر له مخالفات أيضا لكنها أقل من مخالفات نزار
ومن أمثلتها مع - الاعتذار الشديد لرهافة حس أي قارئ - قوله :

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يبتلى بالمارينز
ولا بد أن يهدموا ما بناه ولا بد أن يخلفوا الإنجليز
ومن يتطوع لشتم الغزاة يطوع بأبناء عبد العزيز
فكيف سيمكن رفع الجباة وأكبر رأس لدى العـُرب .....
وهناك قصيدة أخرى تسمى المذبحة بدايتها :

كل ما حولى عيون مغلقه
وشفاة مطبقه
واياد موثقة
ونفوس وسط انفاس الاسى مختنقة
كبدى منفتقة كبدى منفتقة
بى من الحقد محيطات وغابات وبيد وجبال شاهقة
بى من الحقد خزين لو تجلى للسموات لخرت صعقة

وهذا التشبيه الأخير فيه تعارض مع العقيدة حيث أن التشبيه ضمني ، والشاعر هو المشبه والله هو المشبه به لأنه هو الذي تجلى للجبل فخر صعقا ، وفي هذه القصيدة كلمة لن أذكرها لأنني أتصبب عرقا حين أقرؤها ، ورغم أنه ترك مكانها نقطا إلا أنها تستنتج بسهولة .
ربما توجد محذوفة في بعض النسخ ، لكن النسخة الأصلية التي وصلتني ( من كتاب لافتات 4 ) عن دار الحكمة بها هذه الكلمة
عموما لن نختلف كثيرا
لك أطيب أمنياتي

سامي عزمي ثابت
25-09-2006, 08:54 PM
اشكرك اخي اسلام على اعلامي بذلك وسأحاول ان ابحث عن ديواوين احمد مطر لكي ارى هل يستحق التقدير ام لا وقد يكون هناك شرح اخر لما قصده الشاعر اما نزار فاستميحك عذرا فليس بقدوة:)

حنان حمزة
29-11-2006, 03:55 AM
الموضوع مثير
احمد مطر ونزار قباني وكلاهم عشقي وقد يبدو لمن ينظر الى توقيعي في جميع المنتديات (ماعدا هذا المنتدى لأن رابط التوقيع عطلان) قد يبدو له أنني أفضل نزار قباني فقد تحدثت عنه في توقيعي

ولقد تحمست أن أكتب لا لأقارن
إنما أنا مستاءة من طريقة المقارنة وعذرا ألفا إن كان هناك من سيتضايق من كلماتي لكن لا أجد طريقة أخرى أعبر بها عن مشاعري

عندما نريد أن ننصف أحد
لا بد أن نتحدث عنه من جميع الجوانب
نقارن من الناحية الفنيه والعبارات المنمقة والتعبيرات الراقية
نقارن من ناحية ممن منهم لم يحتاج أن يخرج عن الدين ويغلو في شعره دينيا
نقارن في تنوع الموضوعات وهذه ميزة تحسب للشاعر
اعتقد أن الوجوه كثيرة لكنني لست ناقدة

ما أعرفه أنني معجبة بهما ..سعيدة بأنهما عربيان ..كلاهما يستحقان أن نفخر بهما من ناحية ما
قد يخطئ نزار ويشيط عن الدين لكنه فنان بارع وكانت قصيدته أول قصيدة تناقش في المجلس السياسي (خبز وحشيش وقمر) وهذه دلاله على أنه أثار وأثر
ما أعرفه أن جميع الناس تعرف نزار قباني وبعض الناس تعرف أحمد مطر
وقد تكون الشهرة حظوظ وقد تكون مجهود وقد تكون مزيج من هذا وذاك
عموما

للحديث تتمة

سامي عزمي ثابت
29-11-2006, 07:43 PM
الموضوع مثير
احمد مطر ونزار قباني وكلاهم عشقي وقد يبدو لمن ينظر الى توقيعي في جميع المنتديات (ماعدا هذا المنتدى لأن رابط التوقيع عطلان) قد يبدو له أنني أفضل نزار قباني فقد تحدثت عنه في توقيعي

ولقد تحمست أن أكتب لا لأقارن
إنما أنا مستاءة من طريقة المقارنة وعذرا ألفا إن كان هناك من سيتضايق من كلماتي لكن لا أجد طريقة أخرى أعبر بها عن مشاعري

عندما نريد أن ننصف أحد
لا بد أن نتحدث عنه من جميع الجوانب
نقارن من الناحية الفنيه والعبارات المنمقة والتعبيرات الراقية
نقارن من ناحية ممن منهم لم يحتاج أن يخرج عن الدين ويغلو في شعره دينيا
نقارن في تنوع الموضوعات وهذه ميزة تحسب للشاعر
اعتقد أن الوجوه كثيرة لكنني لست ناقدة

ما أعرفه أنني معجبة بهما ..سعيدة بأنهما عربيان ..كلاهما يستحقان أن نفخر بهما من ناحية ما
قد يخطئ نزار ويشيط عن الدين لكنه فنان بارع وكانت قصيدته أول قصيدة تناقش في المجلس السياسي (خبز وحشيش وقمر) وهذه دلاله على أنه أثار وأثر
ما أعرفه أن جميع الناس تعرف نزار قباني وبعض الناس تعرف أحمد مطر
وقد تكون الشهرة حظوظ وقد تكون مجهود وقد تكون مزيج من هذا وذاك
عموما

للحديث تتمة
اختي حنان انني معك في اشياء واختلف معك في اشياء اخرى
اولا: لنأخذ بما قلته عن الشهرة اذا قرأت ماقاله احمد مطر عن الشهرة لعلمت لعدم معرفة كثير من الناس شخصه لسبب بسيط الا هو انه لا يريد الشهرة ومقلل من الناحية الاعلامية وان الناس ليسوا بنقاد لنفضل شخص عن شخص وانت تعلمين اننا الان في ضحالة فكرية ليست كبيرة وليست صغيرة فهناك كثير من الناس لايحبون ان يقراوا كتاب فكيف سيكونو بنقاد ولكن كثير منا يعلم لما اشتهر نزار قباني لان غنى له الكثير من المغنين وكان ابوه ذا منصب
ثانيا:نعم ان نزار قباني له قلم جميل ولكن الحكمة ضالت المؤمن فنأخذ منه الجيد ونرمي السيء ولكن المصيبة ان كثير من الناس لايدركون لهذه النقطة فذاك اليوم قرات واحد مادحه لنزار بقولها ان نزار ملك الشعر ولا اجده يستحق ان يكون نائب وزير وليس ملك سيقولون تجني ولكنني لا اتجنى فالادب رسالة وليس الادب للادب واني اقولها هذه الجملة ايمانا مني بأخر سورة الشعراء فعلى الشعراء ان يختاروا وانني لا ازكي على الله احدا
وشكرا على هذا المرور الجميل:)

حنان حمزة
30-11-2006, 04:21 AM
جميل هذا النقاش
وأقول ............
إنك تصنفهم على أساس ديني بحت دون النظر إلى المقدرة الشعرية وتتجاهل تصنيف الموهبة وهذا ليس نقدا وكان من الأولى أن نغير صيغة السؤال فنقول (برأيك من منهما صاحب أسمى رسالة ؟) وسيكون حديثك ممتاز
ولكن عندما تتحدث عن المقارنة والتي تتطلب جوانب عدة يجب أن تميز فتقول كان أحمد مطر أفضل هنا وكان نزار أفضل هنا
عموما
هناك من قالت ( إذا كان أحمد شوقي أمير الشعراء فأحمد مطر ملك الشعراء) ولست أستغرب مثل هكذا كلام
فأنا حقا لست أعرف من أفضل موهبة
وهناك نقطة أن نزار اشتهر لأن شعره مغنى بالرجوع إلى سيرة نزار
نزار اشتهر ثم غنت أغانيه إنما عرفته الدنيا قبل ذلك لأنه موهوب ولأن شعره وصل إلى قلوب كل الناس وهذا لأن أغراض شعره تنوعت فهذا يجعلك كأنك في بستان تقطف أي وردة تشاء الغزل والسياسة والأخلاق وليس كبستان أحمد مطر وروده كلها حمراء لذلك اشتهر نزار لأن نزار يهتم به المراهقين والكبار و السياسيين والعامة بينما اهتم بشعر أحمد مطر ذو التوجهات الراقية فقط وأنا عن نفسي أقرء للجميع
يعجبني أحمد مطر حين قال قصيدته
النملة قالت للفيل
قم دلكني
قم حمممني
إلى أن يصل
لا تستغرب
أكبر منك بلاد العرب
وأصغر مني إسرائيل (وهذه القصيدة كتبتها حفظا فأستطيع أن أقول فيما معناه)

ويعجبني نزار حين عالج مشكلة رائعة
في قصيدته حُبلى
إني لأشعر أنني حبلى
وصرخت كالملسوع بي
وبعثت بالخدام كي يطردني
مولاي ليس هنا
مولاك ألف هنا
لكنه جبنا
لما تبين أنني حبلى
الى أن يقول
سأسقط ذلك الحمل
أنا لا أريد له أبا نذلا (وهذه القصيدة كتبتها حفظا فأستطيع أن أقول فيما معناه)
كلاهما رائعون نحتاج إلى ناقد محنك في هذا الموضوع وبالمناسبة لا نستطيع أن نقول من هو الأفضل ليس هناك الأفضل بالمطلق إن الحياة نسبية هناك الأفضل عندك وهو بمقام الأسوأ عندي والعكس
الناس لا يتفقون.. الناس لا يتشابهون .. الناس مختلفون
تحياتي للجميع

وربما أعود.......

سامي عزمي ثابت
30-11-2006, 04:27 PM
جميل هذا النقاش
وأقول ............
إنك تصنفهم على أساس ديني بحت دون النظر إلى المقدرة الشعرية وتتجاهل تصنيف الموهبة وهذا ليس نقدا وكان من الأولى أن نغير صيغة السؤال فنقول (برأيك من منهما صاحب أسمى رسالة ؟) وسيكون حديثك ممتاز
ولكن عندما تتحدث عن المقارنة والتي تتطلب جوانب عدة يجب أن تميز فتقول كان أحمد مطر أفضل هنا وكان نزار أفضل هنا
عموما
هناك من قالت ( إذا كان أحمد شوقي أمير الشعراء فأحمد مطر ملك الشعراء) ولست أستغرب مثل هكذا كلام
فأنا حقا لست أعرف من أفضل موهبة
وهناك نقطة أن نزار اشتهر لأن شعره مغنى بالرجوع إلى سيرة نزار
نزار اشتهر ثم غنت أغانيه إنما عرفته الدنيا قبل ذلك لأنه موهوب ولأن شعره وصل إلى قلوب كل الناس وهذا لأن أغراض شعره تنوعت فهذا يجعلك كأنك في بستان تقطف أي وردة تشاء الغزل والسياسة والأخلاق وليس كبستان أحمد مطر وروده كلها حمراء لذلك اشتهر نزار لأن نزار يهتم به المراهقين والكبار و السياسيين والعامة بينما اهتم بشعر أحمد مطر ذو التوجهات الراقية فقط وأنا عن نفسي أقرء للجميع
يعجبني أحمد مطر حين قال قصيدته
النملة قالت للفيل
قم دلكني
قم حمممني
إلى أن يصل
لا تستغرب
أكبر منك بلاد العرب
وأصغر مني إسرائيل (وهذه القصيدة كتبتها حفظا فأستطيع أن أقول فيما معناه)

ويعجبني نزار حين عالج مشكلة رائعة
في قصيدته حُبلى
إني لأشعر أنني حبلى
وصرخت كالملسوع بي
وبعثت بالخدام كي يطردني
مولاي ليس هنا
مولاك ألف هنا
لكنه جبنا
لما تبين أنني حبلى
الى أن يقول
سأسقط ذلك الحمل
أنا لا أريد له أبا نذلا (وهذه القصيدة كتبتها حفظا فأستطيع أن أقول فيما معناه)
كلاهما رائعون نحتاج إلى ناقد محنك في هذا الموضوع وبالمناسبة لا نستطيع أن نقول من هو الأفضل ليس هناك الأفضل بالمطلق إن الحياة نسبية هناك الأفضل عندك وهو بمقام الأسوأ عندي والعكس
الناس لا يتفقون.. الناس لا يتشابهون .. الناس مختلفون
تحياتي للجميع

وربما أعود.......
صدقت اختي حنان حمزة ولكن مالجميل ان يكون كل ورودنا حمراء ام يوجد بعض منها او كثير منها قد ذبل فطبعا سنقول جميعها حمراء افضل ولهذا فاحمد مطر صاحب رسالة اسمى من رسالة نزار قباني وعرف ان يجعل الكيف ولم يهتم بالكم اليس كذلك نعم ان نزار قد ابدع وابدع ولكن هناك حدود للابداع وهناك خطأ شائع بين المثقفين الا هو حينما نتحدث عن الدين في الشعر فنأخذ انه رايي فقهي وان الشعر يجب ان يقاس بالادب وان اساس الادب هو الدين نعم كان هناك لنزار قباني قصائد سياسية واجتماعيه واخلاقية لكنه اخطأ بالعاطفيه اشد الخطأ وله تجاوزات كبيرة وليست خطأ جاهل انما خطأ مقصود وانني معك بانني لست ناقد ولا انت ولكن ققارئ ابديت رأيي بأن احمد مطر كتب فأبدع وانه يستحق كل التقدير لما كتب

نادية عابد
30-11-2006, 07:23 PM
السلام عليكم اخواني الادباء والمثقفين الاكفاء اليس بالحق ان نرجع الحق الا اصحابه فمن منا لم يقرأشعر احمد مطر ومن من لم يعجبه كلامه كغيث في واد قفر الا يستحق اخواني ان يكون شاعر عصره او احد افضل شعراء عصره فحينما اقرأ عباس واقرأ حذاء في القمة اقول هناك رجل في القمة قل الرجال مثله فبورك قلمك يا ايها الشاعر المحبوب على قلبي احمد مطر اخواني انه يستحق الاشادة وهو احق بنظري من نزار قباني بأن يكون شاعر عصره واتمنى منكم اخواني نقد هذين الشاعرين وما كان لهما وما عليهما من قبل الادب العربي ولا ننسى ان الادب لايكتمل بأن يكون رسالة عفيفة تقرأ وتمجد وشكرا اخواني على وساعة صدركم لي:)
دمت ادباء صالحين;)
ارق تحباتى للشاعر العزيز/ سامى
لا شك ان الشاعرين الكبيرين/ احمد مطر ونزار قبانى من افضل الشعراء ولكل منهم جانب جمالى فى شعرة ونثرة ولكن فاعلية هذا الجانب تختلف من شخص الى اخر ومن زمن الى اخر فاى قصيدة مثلا هى قطعة متجسدة من وجدان الشاعر
فنزار من البداية كانت قصائدة واشعارة ونثرة تسبح في مملكة الحب ، وكما قال انها بالنسبة لة اسعد الممالك ، وكان بامكانة ان يظل محتفظا بسلطتة على عرش مملكة الحب ، ولكن بوجدانة وحسة القومى تحول الى السياسة وقال بعد نكسة يونيو - حدثت هزة داخلية كسرت كل الواح الزجاج فى نفسى - ومن نثرات الزجاج التى خللها حزيران على ارض حواسة صرخ بصوت اخر
وابدع في الجانب الاخر الا وهو الجانب القومى
وصدقنى صعب ان نعقد مقارنة بين شاعرين جميلين كاحمد مطر ونزار قبانى ، فكلاهما فارس امتطى حصان افكارة وسابق الريح فوق الورق ،، واختال
اعطر مودتى

سامي عزمي ثابت
02-12-2006, 06:36 PM
صدقت اختي نادية بان نزار قباني واحمد مطر قد امتطيا حصانين ولكن الحصانين في مضمار الشعر لهما صولات وجولات وله نهاية الا وان هذه النهايه هي يوم القيامة فلنجعل احصتنا خفيفة الوزن كريح مرسلة وشكرا على مرورك الجميل ولا ازكي على الله احد

حنان حمزة
02-12-2006, 10:00 PM
صدقت اختي حنان حمزة ولكن مالجميل ان يكون كل ورودنا حمراء ام يوجد بعض منها او كثير منها قد ذبل فطبعا سنقول جميعها حمراء افضل ولهذا فاحمد مطر صاحب رسالة اسمى من رسالة نزار قباني وعرف ان يجعل الكيف ولم يهتم بالكم اليس كذلك نعم ان نزار قد ابدع وابدع ولكن هناك حدود للابداع وهناك خطأ شائع بين المثقفين الا هو حينما نتحدث عن الدين في الشعر فنأخذ انه رايي فقهي وان الشعر يجب ان يقاس بالادب وان اساس الادب هو الدين نعم كان هناك لنزار قباني قصائد سياسية واجتماعيه واخلاقية لكنه اخطأ بالعاطفيه اشد الخطأ وله تجاوزات كبيرة وليست خطأ جاهل انما خطأ مقصود وانني معك بانني لست ناقد ولا انت ولكن ققارئ ابديت رأيي بأن احمد مطر كتب فأبدع وانه يستحق كل التقدير لما كتب
محمس هذا النقاش الراقي..........
أخي سامي
لقد اعتمرت طاقية الناقدين لبرهة ولن أتحدث برأيي الشخصي
فرأيي الخاص (انني احب أن اقرء لنزار قباني لا لأنه الأفضل لكن لأنه يعجبني ) وليس دائما يعجبنا الأفضل
لكن بطاقية الناقدين
المقارنة الأولى
شعريا...
لنزار براعة لفظية شعرية لا تضاهى يتفوق فيها على احمد مطر
فحتى قصائد نزار السياسية تفوقت كأداء شعري
وهذا لا ينقص أبدا من قدرة أحمد مطر الشعرية
وعلى أي أساس قدرت ذلك
العبارات السهلة والخلو من التعقيد
والصور اللفظية
هناك ايضا نقطة اخرى تحدثت عنها سابقا
وهي تنوع المواضيع

المقارنة الثانية
دينية ..
ارى أن احمد مطر نجا من الغلو ولانحراف اللفظي عن الدين وهذا أمر مهم خصوصا أن شعر المسلم هو انعكاس لثقافة إسلامية بينما نزار تخبط كثيرا في ذلك وبالتأكيد سترجح كفة مطر

المقارنة الثالثة
الأثر الذي تركه كل منهما
وهذا يتحدث عنه القارئ لهما وفي هذه النقطة تستطيع أنت أن تقول لقد أثر بي مطر وأقول لقد أثر بي نزار هذه المنطقة يحددها المتلقي كيف انعكس عليك شعر نزار ومطر
إنها مقارنة مفتوحة

شئ آخر ....
الموضوع رائع واقترح أن تجعل له تصويتا
هم فارسان وقصيدة
تحياتي للجميع

سامي عزمي ثابت
03-12-2006, 08:50 PM
اوافقك الراي اختي حنان بشان وضع تصويت للاعضاء على من هو الافضل بنظرهم وان التصويت لن يكون دليل نقد فللنقاد اساليبهم ولكن لنعلم مدى جاذبية هاذان الشاعران على الاقلاميين واتمنى ان يساعدني في ذلك احد المشرف بوضع تصويت
وشكرا:)على هذا المرور الجميل ولكل من ابدا رأيه بخصوص هذا الموضوع

فهد العتيبي
03-12-2006, 11:16 PM
مرحبا بالجميع

قد اكون من اتى متاخرا لكن خير من ألا آتي أبدا

وبالمناسبة لم اتحفز للرد إلا لما رأيت هذه الجزئية





المقارنة الأولى
شعريا...
حتى قصائد نزار السياسية تفوقت كأداء شعري
وهذا لا ينقص أبدا من قدرة أحمد مطر الشعرية
وعلى أي أساس قدرت ذلك
العبارات السهلة والخلو من التعقيد
والصور اللفظية
هناك ايضا نقطة اخرى تحدثت عنها سابقا
وهي تنوع المواضيع



تحياتي للجميع

فياحبذا لو تتكرم الاخت بطرح امثلة كي نرى ذلك عيانا




ودي وتقديري

سامي عزمي ثابت
04-12-2006, 01:17 AM
قصيدة لنزار قباني في السياسة وعن فلسطين
لَنْ تجعلوا من شعبِنا

شعبَ هُنودٍ حُمرْ

فنحنُ باقونَ هُنا ..

في هذه الأرض التي تلبس في مِعْصَمها

إسوارةً من زهرْ

فهذه بلادُنا

فيها وُجِدنَا منذ فجر العمرْ

فيها لعِبنْا.. وعشِقْنا.. وكتبنَا الشِعرْ

مُشَرِّشُونَ نحنُ في خُلجانها

مثلَ حشيش البحرْ

مُشَرِّشُونَ نحنُ في تاريخها

في خُبزها المرقُوقِ.. في زيتونِها

في قمحها المُصْفَرّْ

مُشَرِّشُونَ نحنُ في وجدانِها

باقونَ في آذارها

باقونَ في نيَسْاَنِها

باقونَ كالحَفْر على صُلبانِها

وفي الوصايا العشْرْ ...

-2-

لا تسكرُوا بالنصرْ

إذا قتلتُمْ خالداً

فسوف يأتي عَمْرو

وإن سحقتُمْ وردةً

فسوفَ يبقى العطرْ

-3-

لأنَّ موسى قُطعتْ يداهْ

ولم يعُدْ يُتقنُ فنَّ السِحرْ

لأنَّ موسى كُسِرتْ عصاهْ

ولم يعُدْ بوسعه..

شَقَّ مياه البحرْ..

لأنَّكم .. لستُمْ كأمْريكا

ولسنا كالهنود الحُمرْ

فسوفَ تهلكونَ عن آخركم..

فوقَ صحاري مِصرْ..

-4-

المسجدُ الأقصى . شهيدٌ جديدْ

نُضيفهُ إلى الحساب العتيقْ

وليستِ النارُ ، وليسَ الحريقْ

سوى قناديلَ تُضيُْ الطريقْ ..

-5-

من قَصَبِ الغاباتْ..

نخرجُ كالجنِّ لكمْ ..

من قَصَبِ الغاباتْ

من رُزَم البريد.. من مقاعد الباصاتْ

من عُلَب الدخانِ ..

من صفائح البنزينِ..

من شواهد الأمواتْ

من الطباشيرِ .. من الألواحِ ..

من ضفائر البناتْ ..

من خَشَب الصُلْبان..

من أوعية البخُورِ ..

من أغطية الصلاةْ

من وَرَق المصحفِ ، نأتيكُمْ ..

من السُطُور والآياتْ

لن تُفْلتوا من يدنا ..

فنحنُ مبثوثونَ في الريحِ ..

وفي الماءِ ..

وفي النباتْ ..

ونحنُ معجونونَ ..

بالألوانِ والأصواتْ ..

لن تُفْلتوا ..

لن تُفْلتوا ..

فكلُّ بيتٍ فيه بندقيةٌ

من ضفَّةِ النيل إلى الفُراتْ

-6-

لنْ تستريحوا مَعَنا ..

كلُّ قتيلٍ عندنا ..

يموتُ آلافاً من المرَّاتْ ...

-7-

إنتبهوا ‍! ..

إنتبهوا ‍! ..

أعمدةُ النور لها أظافر

وللشبابيكِ عيونٌ عشرْ

والموتُ في انتظاركمْ

في كلِّ وجهٍ عابرٍ ..

أو لَفْتةٍ .. أو خصْرْ

الموتُ مخبوءٌ لكمْ

في مِشْط كلِّ امرأةٍ

وخُصْلةٍ من شَعرْ ...

-8-

يا آلَ إسرائيلَ .. لا يأخذْكُمُ الغرورْ

عقاربُ الساعات إنْ توقّفتْ

لا بُدَّ أن تدورْ

إنَّ اغتصابَ الأرض لا يخيفُنا

فالريشُ قد يسقُطُ عن أجنحة النسورْ

والعَطَشُ الطويلُ لا يخيفُنا

فالماءُ يبقى دائماً في باطن الصخورْ

هزمتُمُ الجيوشَ .. إلاّ أنَّكمْ

لم تهزموا الشعورْ ..

قطعتُمُ الأشجارَ من رؤوسها

وظلَّتِ الجذورْ ...

-9-

ننصحُكمْ أن تقرأوا ..

ما جاءَ في الزَبُورْ

ننصحُكمْ أن تحملوا توراتَكُمْ

وتتبعوا نبيَّكُمْ للطورْ

فما لكُمْ خبزٌ هُنا ..

ولا لكُمْ حضورْ ..

من باب كلِّ جامعٍ

من خلف كُلِّ منبرٍ مكسورْ

سيخرجُ الحَجَّاجُ ذاتَ ليلةٍ

ويخرجُ المنصورْ ...

إنتظرونا دائماً ..

في كُلِّ ما لا يُنْتَظَرْ

فنحنُ في كلِّ المطاراتِ ..

وفي كلِّ بطاقاتِ السَفَرْ

نطلع في روما ..

وفي زوريخَ ...

من تحت الحجَرْ

نطلعُ من خلف التماثيلِ ..

وأحواضِ الزَهَرْ

رجالُنا يأتونَ دونَ موعدٍ

في غَضَبِ الرعدِ .. وزخَّاتِ المطَرْ

يأتونَ في عباءة الرسُولِ ..

أو سيفِ عُمَرْ

نساؤنا

يرسمنَ أحزانَ فلسطينَ.. على دمع الشجَرْ

يقبرنَ أطفالَ فلسطينَ.. بوجدان البشَرْ

نساؤنا ..

يحملنَ أحجارَ فلسطينَ ..

إلى أرض القَمَرْ ....

-11-

لقد سرقتُمْ وطناً ..

فصفَّقَ العالمُ للمُغامَرَهْ..

صادرتمُ الألوفَ من بيوتنا

وبعتُمُ الألوفَ من أطفالنا

فصفَّق العالمُ للسماسرَهْ

سرقتُم الزيتَ من الكنائسِ..

سرقتُمُ المسيح من منزله في الناصرَهْ

فصفّق العالمُ للمغامَرَهْ ..

وتنصبُونَ مأتماً

إذا خَطَفنا طائرَهْ ...

-12-

تذكَّروا ..

تذكَّروا دائماً

بأنَّ أَمْريكا –على شأنِها-

ليستْ هي اللهَ العزيزَ القديرْ

وأنَّ أَمْريكا –على بأسها-

لن تمنعَ الطيورَ من أن تطيرْ

قد تقتُلُ الكبيرَ .. بارودةٌ

صغيرةٌ .. في يد طفلٍ صغيرْ ..

-13-

ما بيننا .. وبينكُمْ

لا ينتهي بعامْ ..

لا ينتهي بخمسةٍ .. أو عشْرةٍ

ولا بألفِ عامْ ..

طويلةٌ معاركُ التحرير.. كالصيامْ

ونحنُ باقونَ على صدروكمْ

كالنَقْش في الرخامْ ...

باقونَ في صوت المزاريبِ ..

وفي أجنحة الحَمامْ

باقونَ في ذاكرة الشمسِ ..

وفي دفاتر الأيَّامْ

باقون في شَيْطنة الأولاد.. في خَرْبشة الأقلامْ

باقونَ في الخرائط الملوَّنَهْ ..

باقونَ في شِعْر امريء القيس ..

وفي شِعْر ابي تمَّامْ ..

باقونَ في شفاه من نحبّهمْ

باقونَ في مخارجِ الكلامْ ..

-14-

مَوْعدُنا حين يجيء المغيبْ ..

مَوْعدُنا القادمُ في تل أبيبْ

"نَصْرٌ من اللهِ .. وَفَتْحٌ قريبْ".

-15-

ليس حُزَيرانُ سوى ..

يومٍ من الزمانْ

وأجملُ الوُرودِ ما

ينبتُ في حديقة الأحزانْ ....

-16-

للحزن أولادٌ سيكبُرُونْ

للوجَع الطويل أولادٌ سيكبُرُونْ

لمنْ قتلتمْ في حزيرانَ ..

صغارٌ سوفَ يَكبُرُونْ

للأرضِ ..

للحاراتِ ..

للأبواب.. أولادٌ سيكبُرُونْ

وهؤلاء كلُّهُمْ ..

تجمّعوا منذ ثلاثين سَنَهْ

في غُرف التحقيق ..

في مراكز البوليس.. في السجونْ

تجمّعوا كالدمع في العيونْ

وهؤلاء كلُّهمْ ..

في أيِّ . أيِّ لحظةٍ

من كلِّ أبواب فلسطينَ .. سيدخلونْ

-17-

وجاءَ في كتابه تعالى :

بأنَّكمْ من مِصْرَ تخرجونْ

وأنَّكمْ في تيهها ..

سوفَ تجوعونَ وتعطشونْ

وأنَّكمْ ستعبدونَ العِجْلَ.. دون ربِّكمْ

وأنَّكمْ بنعمة الله عليكمْ

سوف تكفرونْ ..

وفي المناشير التي يحملها رجالُنا

زدنَا على ما قاله تعالى

سطريْنِ آخرَيْنْ :

"ومن ذُرى الجولان تخرجونْ .."

"وضَفَّة الأردُنِّ تخرجونْ .."

"بقوّة السلاح تخرجونْ .."

-18-

سوفَ يموتُ الأعورُ الدجَّالْ ..

سوفَ يموتُ الأعورُ الدجَّالْ

ونحنُ باقونَ هنا ..

حدائقاً ..

وعطرَ برتقالْ ..

باقونَ فيما رسمَ اللهُ ..

على دفاتر الجبالْ

باقونَ في معاصر الزيتِ

وفي الأنوالْ ..

في المدِّ .. في الجَزْر ..

وفي الشروق والزوالْ

باقونَ في مراكب الصيْدِ

وفي الأصدافِ .. والرمالْ

باقونَ في قصائد الحبِّ ..

وفي قصائد النضالْ ..

باقونَ في الشعر .. وفي الأزجالْ

باقونَ في عطر المناديل ..

وفي (الدبْكة).. و (الموَّالْ)

في القَصَص الشعبيِّ .. في الأمثالْ ..

باقونَ في الكُوفيَّة البيضاءِ ..

والعقالْ ...

باقونَ في مُروءة الخيْل ..

وفي مُروءة الخيَّالْ ..

باقونَ في (المِْهباج) .. والبُنِّ

وفي تحيّة الرجال للرجالْ

باقونَ في معاطف الجنودِ ..

في الجراحِ .. في السُعالْ

باقونَ في سنابل القمح ..

وفي نسائم الشمالْ

باقونَ في الصليبْ ..

باقونَ في الهلالْ ..

في ثورة الطُلاَّبِ.. باقونَ

وفي معاول العُمَّالْ

باقونَ في خواتم الخطْبةِ

في أسِرَّة الأطفالْ ..

باقونَ في الدموعْ ..

باقونَ في الآمالْ ..

-19-

تِسعونَ مليوناً ..

من الأعراب ، خلفَ الأفْقِ غاضبونْ

يا ويلَكُمْ من ثأرهمْ..

يومَ من القُمْقُمِ يطلعونْ ....

-20-

لأنّ هارونَ الرشيدَ .. ماتَ من زمانْ

ولم يَعُدْ في القصرِ ..

غلمانٌ .. ولا خِصْيانْ ..

لأنَّنا نحنُ قتلناهُ ..

وأطعمناهُ للحيتانْ ...

لأنَّ هارونَ الرشيدَ ..

لم يَعُدْ "إنسانْ"

لأنَّهُ في تخته الوثير

لا يعرفُ ما القدسُ ، وما بيسانْ

فقد قطعنا رأسَهُ ..

أمسِ ، وعلّقناه في بيسانْ

لأنَّ هارونَ الرشيدَ .. أرنبٌ جبانْ

فقد جعلنا قصرهُ

قيادةَ الأركانْ ....

-21-

ظلَّ الفلسطينيُّ أعواماً على الأبوابْ

يشحذ خبزَ العدل من موائد الذئابْ

ويشتكي عذابَهُ للخالق التوَّابْ..

وعندما ..

أخرجَ من إسطبله حصانَهُ

وزيَّتَ البارودةَ الملقاةَ في السردابْ ..

أصبحَ في مقدوره

أن يبدأ الحسابْ ...

-22-

نحنُ الذينَ نرسُمُ الخريطَهْ ...

ونرسمُ السفوحَ والهضابْ

نحنُ الذين نبدأ المحاكمَهْ

ونفرضُ الثوابَ والعقابْ ..

-23-

العرَبُ الين كانوا عندكمْ

مصدِّري أحلامْ ..

تحوّلوا – بعد حزيرانَ – إلى

حقلٍ من الألغامْ

وانتقلتْ (هانوي) من مكانها

وانتقلتْ فيتنامْ ...

-24-

حدائقُ التاريخ.. دوماً تُزْهِرُ

ففي رُبى السودان قد ماجَ الشقيقُ الأحمَرُ

وفي صحاري ليبيا

أورقَ غصنٌ أخضَرُ

والعَرَبُ الذي قلتمْ عنهُمُ تحجَّروا

تغيّروا ..

تغيّروا ..

-25-

أنا الفلسطينيُّ ..

بعد رحلة الضيَاعِ والسرابْ

أطلعُ كالعشْب من الخرابْ

أضيء كالبرق على وجوهكمْ

أهطلُ كالسحابْ

أطلع كلَّ ليلةٍ

من فسْحة الدار.. ومن مقابض الأبوابْ

من ورق التوت.. ومن شجيرة اللبلابْ

من بِرْكة الماء.. ومن ثرثرة المزرابْ ..

أطلعُ من صوت أبي..

من وجه أمي الطيّب الجذَّابْ

أطلع من كلِّ العيون السود.. والأهدابْ

ومن شبابيك الحبيبات، ومن رسائل الأحبابْ

أطلعُ من رائحة الترابْ..

أفتحُ بابَ منزلي..

أدخله. من غير أن أنتظرَ الجوابْ

لأنَّني السؤالُ والجوابْ...

-26-

مُحاصَرونَ أنتُمُ .. بالحقد والكراهيهْ

فمِنْ هُنا.. جيشُ أبي عبيدةٍ

ومن هنا معاويَهْ ..

سلامُكُمْ ممزَّقٌ

وبيتكُمْ مطوَّقٌ

كبيت أيِّ زانيَهْ ..

-27-

نأتي بكُوفيَّاتنا البيضاء والسوداءْ

نرسُمُ فوق جلدكمْ ..

إشارةَ الفِداءْ

من رَحِم الأيَّام نأتي.. كانبثاق الماءْ

من خيمة الذلّ الذي يعلكها الهواءْ

من وَجَع الحسين نأتي

من أسى فاطمةَ الزهراءْ ..

من أُحُدٍ .. نأتي ومن بَدْرٍ

ومن أحزان كربلاءْ ..

نأتي .. لكي نصحِّحَ التاريخَ والأشياءْ

ونطمسَ الحروفَ ..

في الشوارع العبرِيَّة الأسماءْ

سامي عزمي ثابت
04-12-2006, 01:22 AM
فهناك مغالطة تاريخية ودينية اسيدنا موسى تعلم السحر!!!!!!!!!!!!!!!!!!حاشا لله ان يكون لنبي من انبياء الله ان يكون ساحرا وان قلتم للشاعر يحق مالا يحق لغيره فقبح اكبر من ذنب فبأي المفردات ستمجدونه ومعلومة الفقرة الثالثة فيه يقول :
لأنَّ موسى قُطعتْ يداهْ

ولم يعُدْ يُتقنُ فنَّ السِحرْ

لأنَّ موسى كُسِرتْ عصاهْ

ولم يعُدْ بوسعه..

شَقَّ مياه البحرْ..

وهذا المقطع يكفي لتبيين من هو نزار قباني

سامي عزمي ثابت
04-12-2006, 01:25 AM
وهنا قصيدة لاحمد مطر يقول فيها عن فلسطين ايضا وعن الخونة:
وجوهكم أقنعة بالغة المرونة

طلاؤها حصافة، وقعرها رعونة

صفق إبليس لها مندهشا، وباعكم فنونه

".وقال : " إني راحل، ما عاد لي دور هنا، دوري أنا أنتم ستلعبونه

ودارت الأدوار فوق أوجه قاسية، تعدلها من تحتكم ليونة ،

فكلما نام العدو بينكم رحتم تقرعونه ،

لكنكم تجرون ألف قرعة لمن ينام دونه

وغاية الخشونة ،

أن تندبوا : " قم يا صلاح الدين ، قم " ، حتى اشتكى مرقده من حوله العفونة ،

كم مرة في العام توقظونه ،

كم مرة على جدار الجبن تجلدونه ،

أيطلب الأحياء من أمواتهم معونة ،

دعوا صلاح الدين في ترابه واحترموا سكونه ،

لأنه لو قام حقا بينكم فسوف تقتلونه

سامي عزمي ثابت
04-12-2006, 01:28 AM
خــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــر الكلام ماقل ودل:)

فهد العتيبي
04-12-2006, 02:03 PM
صباح الخير اخي سامي

هي الأصالة في الشعر والفكرة
فلايغرنك طول النص وكثرة الدواوين والمجلدات :)

شكرا لك اخي

سامي عزمي ثابت
04-12-2006, 07:17 PM
مساء الانوار اخي فهد العتيبي وصدقت بكل كلمة قلتها وان الناس ليسوا بمقياس بافضلية شاعر عن شاعر فالاصالة ستبقى واما الباقي فغثاء وستتحول الازمنة والله اعلم انه لن يذكر مجلدات نزار قباني
في ازمنتة اخرى الله بعض القصائد وان سهل عدها

حنان حمزة
05-12-2006, 12:36 AM
الملعب ليس ملعبي لكن أهلا بك ولو متأخرا …
وبإمكانك أن لو اختصرت الطريق وقلت لي من أين لك هذا (النقد؟)
وبالرجوع إلى ما فاتك جراء تأخرك …
قلت أنني لست ناقدة وسأتشبه للحظة بهم
وبالعودة إلى سؤالك
لقد تحدثت عن العبارات السهلة
وهي في شعر نزار دون الحاجة إلى أي مثال أسهل
بينما عندما ترفع بصرك لو قليلا في الأعلى عند شعر أحمد مطر
تجد بعض الألفاظ المعقدة
وهذا طبيعي بحكم البيئتين المختلفتين
أساسا في منطقة الخليج الشعراء وهذا الجزء من كتاب النقد الشعر السعودي الحديث هناك إخلاص لشعراء الأندلس للبحتري وأبو تمام للفرزدق أحيانا وجرير وتأثر لفظي بأشعارهم وهذا يجعلهم حتى عند اختيار الشعر السلس يرتبكون في بعض الألفاظ

والصور اللفظية عند أحمد مطر دراما شعرية وهذا لا يحتاج إلى ناقد ليرى دائما في شعره السياسي وصف ومشهد وقال وقالت ولن أعيد كتابة شعر النملة والفيل وبالرجوع إلى رابط (قصائد أحمد مطر ) لنفس كاتب الموضوع الشاعر سامي عزمي ثابت هناك تخيل درامي في شعر أحمد مطر وليس معيب لكن الفرق بينه وبين نزار أن في شعر نزار وصف للأحاسيس أكثر
وتنوع المواضيع أي قارئ لشعر نزار وشعر أحمد مطر يستطيع أن يحكم وهذه النقطة لا تحتاج مني للبس (طاقية) الناقد يكفي أن تسمع وجهة نظر أحمد مطر في أنه لا يكتب إلا للسياسة ليس لأنه لايجيد غيرها لكن هكذا اراد وعندما تقارن هذه نقطة تحسب عليه
عموما تحياتي ….
تابعوا الحديث

سامي عزمي ثابت
05-12-2006, 02:23 AM
مهلا مهلا ماذا قلت اختي حنان ااحمد مطر لم يجد الا الشعر السياسي وتصديق لبراعته هذه القصدة عن الحب وعن الحسناوات ايضا لكن حسانه ليس كحسان نزار قباني فالفرق الوحيد الذي بينهما في الحب انه احمد مطر كان حبه للحجاب وليس لجسم المرأة
وهذه القصيدة تبرهن ما اقوله:
الحسن أسفر بالحجاب - عن طرد الطالبات المحجبات في فرنسا - أحمد مطر

قمر توشحَ بالسَحابْ.
غَبَش توغل, حالما, بفجاجِ غابْ.
فجر تحمم بالندى
و أطل من خلف الهضابْ.
الورد في أكمامه.
ألق اللآلئ في الصد فْ.
سُرُج تُرفرفُ في السَدَ فْ.
ضحكات أشرعة يؤرجحها العبابْ.
و مرافئ بيضاء
تنبض بالنقاء العذبِ من خلل الضبابْ.
من أي سِحرٍ جِئت أيتها الجميلهْ ؟
من أي باِرقة نبيلهْ
هطلت رؤاك على الخميلةِ
فانتشى عطرُ الخميلهْ ؟
من أي أفقٍ
ذلك البَرَدُ المتوجُ باللهيبِ
و هذه الشمسُ الظليلَهْ ؟
من أي نَبْعٍ غافِل الشفتينِ
تندلعُ الورودُ ؟
- من الفضيلَهْ.
! هي ممكنات مستحيلهْ
قمر على وجه المياهِ
َيلُمهُ العشب الضئيلُ
وليس تُدركه القبابْ.
قمر على وجه المياه
سكونه في الإضطراب
وبعده في الإقترابْ.
غَيب يمد حُضورَه وسْطَ الغيابْ.
وطن يلم شتاته في الإغترابْ.
! روح مجنحة بأعماق الترابْ
وهي الحضارة كلها
تنسَل من رَحِم الخرابْ
و تقوم سافرة
لتختزل الدنا في كِلْمتين :
! ( أنا الحِجابْ )
================
الحُسْنُ أسفرَ بالحجابِ
فمالها حُجُبُ النفورْ
نزلت على وجهِ السفورْ ؟
واهًا ...
أرائحة الزهور
تضيرُ عاصمة العطورْ ؟
أتعف عن رشْفِ الندى شَفَةُ البكورْ ؟
!أيضيق دوح بالطيورْ ؟
!يا للغرابة
_ لا غرابهْ .
أنا بسمة ضاقت بفرحتها الكآبهْ.
أنا نغمة جرحت خدود الصمت
وازدردت الرتابهْ.
أنا وقدة محت الجليد
وعبأت بالرعب أفئدة الذئابْ.
أنا عِفة و طهارة
بينَ الكلابْ .
==============
الشمس حائرة
يدور شِراعُها وَسْطَ الظلام
بغير مرسى
الليلُ جن بأفقها
!والصبحُ أمسى
والوردة الفيحاء تصفعها الرياح
و يحتويها السيل دَوْسا.
والحانة السكرى تصارع يقظتي
و تصب لي ألما و يأسا.
سأغادرُ المبغىالكبيرَ و لست آسى
!أنا لستُ غانية و كأسا

نَعلاكِ أوسعُ من فرنسا.
نعلاكِ أطهرُ من فرنسا كلها
جَسَدًا ونفْسا.
نعلاك أجْملُ من مبادئ ثورةٍ
ذُكِرَتْ لتُنسى.
مُدي جُذورَكِ في جذورِكِ
واتركي أن تتركيها
قري بمملكةِ الوقارِ
وسَفهي الملِكَ السفيها.
هي حرة ما دامَ صوتُكِ مِلءَ فيها.
وجميلة ما دُمتِ فيها.
هي مالَها من مالِها شيء
سِوى ( سِيدا ) بَنيها !
هي كلها ميراثُكِ المسروقُ:
أسفلت الدروبِ,
حجارةُ الشرفاتِ ,
أوعيةُ المعاصِرْ.
النفطُ ,
زيتُ العِطرِ ,
مسحوقُ الغسيلِ ,
صفائحُ العَرباتِ ,
أصباغُ الأظافرْ .
خَشَبُ الأسِرةِ ,
زئبقُ المرآةِ ,
أقمشةُ الستائِرْ .

غازُ المدافئِ ,
مَعدنُ الشَفَراتِ ,
أضواءُ المتاجرْ .
وسِواهُ من خيرٍ يسيلُ بغيرِ آخِرْ
هي كلها أملاكُ جَدكِ
في مراكشَ
أو دمشقَ
أو الجزائِرْ !
هي كلها ميراثك المغصوبُ
فاغتصبي كنوزَ الإغتصابْ .
زاد الحسابُ على الحسابِ
وآنَ تسديدُ الحسابْ .
فإذا ارتضتْ..أهلاً .
و إنْ لم ترضَ
فلترحَلْ فرنسا عن فرنسا نفسِها
إن كانَ يُزعجُها الحجابْ !

سامي عزمي ثابت
05-12-2006, 02:32 AM
اولا الشعر لايقاس بمفهوم المتلقي فلو كان كذلك فيجب علينا ان نكتب حبه فوء وحبة تحت والواد البه بيوجعه وعاوز حد يدلعه اختي العزيزة حنان نعم ان قصائد احمد مطر اصعب من قصائد نزار قباني في المفهوم وسأضع لك ان هذه النقطة تحسب له وليس عليه فجودة النص تكون ببلاغة النص ولأعطيك مثال فإن كان المتنبي في عصرنا هذا وبنفس جودة قصائده لعزف عنه كثير من الناس والله اعلم لصعوبة الفاظ شعره ولكنها الشهرة تكون حظ من اشتهر فنجد ان المتنبي لن يأخذ مكانته التي اخذها ايام سيف الدولة واخيرا اذا كان موسى نبي الله عليه السلام قد كسرت عصاه ولم يتقن فن السحر كما زعم نزار فان كان هذا النص تورية فإنها اقبح تورية رأيتها من جميع ماقرات من النصوص لن اقول انني شاعر كبير ولكنها الحقيقة فليس للشاعر الاحقية التامة بأن يخطأ هكذا خطأ واساليب الشعر ليست صعبة على الشاعر وشكرا على رحابة صدرك ونحن هنا اولا واخيرا لتبيين الحق وليس من اجل النصر او الغلبة:)

فهد العتيبي
05-12-2006, 01:40 PM
قمر توشحَ بالسَحابْ.
غَبَش توغل, حالما, بفجاجِ غابْ.
فجر تحمم بالندى
و أطل من خلف الهضابْ.
الورد في أكمامه.
ألق اللآلئ في الصد فْ.
سُرُج تُرفرفُ في السَدَ فْ.
ضحكات أشرعة يؤرجحها العبابْ.
و مرافئ بيضاء
تنبض بالنقاء العذبِ من خلل الضبابْ.
من أي سِحرٍ جِئت أيتها الجميلهْ ؟
من أي باِرقة نبيلهْ
هطلت رؤاك على الخميلةِ
فانتشى عطرُ الخميلهْ ؟
من أي أفقٍ
ذلك البَرَدُ المتوجُ باللهيبِ
و هذه الشمسُ الظليلَهْ ؟
من أي نَبْعٍ غافِل الشفتينِ
تندلعُ الورودُ ؟
- من الفضيلَهْ.
! هي ممكنات مستحيلهْ
قمر على وجه المياهِ
َيلُمهُ العشب الضئيلُ
وليس تُدركه القبابْ.
قمر على وجه المياه
سكونه في الإضطراب
وبعده في الإقترابْ.
غَيب يمد حُضورَه وسْطَ الغيابْ.
وطن يلم شتاته في الإغترابْ.
! روح مجنحة بأعماق الترابْ
وهي الحضارة كلها
تنسَل من رَحِم الخرابْ
و تقوم سافرة
لتختزل الدنا في كِلْمتين :
! ( أنا الحِجابْ )
================
الحُسْنُ أسفرَ بالحجابِ
فمالها حُجُبُ النفورْ
نزلت على وجهِ السفورْ ؟
واهًا ...
أرائحة الزهور
تضيرُ عاصمة العطورْ ؟
أتعف عن رشْفِ الندى شَفَةُ البكورْ ؟
!أيضيق دوح بالطيورْ ؟
!يا للغرابة
_ لا غرابهْ .
أنا بسمة ضاقت بفرحتها الكآبهْ.
أنا نغمة جرحت خدود الصمت
وازدردت الرتابهْ.
أنا وقدة محت الجليد
وعبأت بالرعب أفئدة الذئابْ.
أنا عِفة و طهارة
بينَ الكلابْ .
==============
الشمس حائرة
يدور شِراعُها وَسْطَ الظلام
بغير مرسى
الليلُ جن بأفقها
!والصبحُ أمسى
والوردة الفيحاء تصفعها الرياح
و يحتويها السيل دَوْسا.
والحانة السكرى تصارع يقظتي
و تصب لي ألما و يأسا.
سأغادرُ المبغىالكبيرَ و لست آسى
!أنا لستُ غانية و كأسا

نَعلاكِ أوسعُ من فرنسا.
نعلاكِ أطهرُ من فرنسا كلها
جَسَدًا ونفْسا.
نعلاك أجْملُ من مبادئ ثورةٍ
ذُكِرَتْ لتُنسى.
مُدي جُذورَكِ في جذورِكِ
واتركي أن تتركيها
قري بمملكةِ الوقارِ
وسَفهي الملِكَ السفيها.
هي حرة ما دامَ صوتُكِ مِلءَ فيها.
وجميلة ما دُمتِ فيها.
هي مالَها من مالِها شيء
سِوى ( سِيدا ) بَنيها !
هي كلها ميراثُكِ المسروقُ:
أسفلت الدروبِ,
حجارةُ الشرفاتِ ,
أوعيةُ المعاصِرْ.
النفطُ ,
زيتُ العِطرِ ,
مسحوقُ الغسيلِ ,
صفائحُ العَرباتِ ,
أصباغُ الأظافرْ .
خَشَبُ الأسِرةِ ,
زئبقُ المرآةِ ,
أقمشةُ الستائِرْ .

غازُ المدافئِ ,
مَعدنُ الشَفَراتِ ,
أضواءُ المتاجرْ .
وسِواهُ من خيرٍ يسيلُ بغيرِ آخِرْ
هي كلها أملاكُ جَدكِ
في مراكشَ
أو دمشقَ
أو الجزائِرْ !
هي كلها ميراثك المغصوبُ
فاغتصبي كنوزَ الإغتصابْ .
زاد الحسابُ على الحسابِ
وآنَ تسديدُ الحسابْ .
فإذا ارتضتْ..أهلاً .
و إنْ لم ترضَ
فلترحَلْ فرنسا عن فرنسا نفسِها
إن كانَ يُزعجُها الحجابْ !


كفيتني بهذه سامي
فشكرا مرارا :D
وأعيد وأذكر أحد اساسيات الشعر التي لابد للمرء ان يعرفها
وهي الأصالة بشموليتها من فكرة ومعنى

سامي عزمي ثابت
05-12-2006, 08:33 PM
كفيتني بهذه سامي
فشكرا مرارا :D
وأعيد وأذكر أحد اساسيات الشعر التي لابد للمرء ان يعرفها
وهي الأصالة بشموليتها من فكرة ومعنى
العفو اخي الحبيب فهد وكما قلت الاصالة اهم بكثير من الشهرة

حنان حمزة
06-12-2006, 07:18 PM
هذه قصيدة لنزار قباني في مدح الحبيب

عز الـورود.. وطـال فيـك أوامُ
وأرقـت وحـدي والأنـام نيـامُ
ورد الجميع ومن سنـاك تـزودو
وطردت عن نبع السنـى وأقامـوا
ومُنعتُ حتى أن أحومَ ولـم أكـدْ
وتقطعت نفسـي عليـك وحامـوا
قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقـت
أبواب مدحـك فالحـروف عقـامُ
أدنوا فأذكر مـا جنيـت فأنثنـي
خجـلاً تضيـق بحملـي الأقـدامُ
أمن الحضيض أريد لمسا للـذرى
جـل المقـام فـلا يطـال مقـامُ
وزري يكبلني ويخرسنـي الأسـى
فيموت في طـرف اللسـان كـلامُ
يممت نحوك يـا حبيـب الله فـي
شوق تقـض مضاجعـي الآثـامُ
أرجو الوصول فليل عمري غابـة
أشــواكــهــا الأوزار والآلامُ
يا من ولدت فأشرقـت بربوعنـا
نفحات نـورك وانجلـى الإظـلامُ
أأعود ظمآنـا وغيـري يرتـوي
أيرد عـن حـوض النبـي هيـامُ
كيف الدخول إلى رحاب المصطفى
والنفس حيرى والذنـوب جسـام
أو كلمـا حاولـت إلمامـاً بــه
أزف البـلاء فيصعـب الإلـمـامُ
ماذا أقول وألـف ألـف قصيـدة
عصمـاء قبلـي سطـرت أقـلامُ
مدحوك ما بلغوا برغـم ولائهـم
أسـوار مجـدك فالدنـو لـمـامُ
ودنـوت مذهـولا أسيـرا لا أرى
حيران يلجـم شعـري الإحجـامُ
وتمزقـت نفسـي كطفـل حائـر
قـد عاقـه عمـن يحـب زحـامُ
حتى وقفـت أمـام قبـرك باكيـا
فتدفـق الإحـسـاس والإلـهـامُ
وتوالت الصور المضيئة كالـرؤى
وطـوى الفـؤاد سكينـة وسـلامُ
يا ملء روحي وهج حبك في دمي
قبس يضـيء سريرتـي وزمـامُ
أنت الحبيب وأنت من أروى لنـا
حتـى أضـاء قلوبنـا الإســلامُ
حوربت لم تخضع ولم تخش العدى
من يحمه الرحمـن كيـف يضـامُ
وملأت هذا الكون نـورا فاختفـت
صور الظـلام وقُوّضـت أصنـامُ
الحزن يملأ يا حبيـبُ جوارحـي
فالمسلمون عن الطريـق تعامـوا
والـذل خيـم فالنفـوس كئيبـة
وعلـى الكبـار تطـاول الأقـزامُ
الحزن أصبـح خبزنـا فمساؤنـا
شجـن وطعـم صباحنـا أسقـامُ
واليـأس ألقـى ظلـه بنفوسنـا
فكـأن وجـه النيريـن ظــلام
أنى اتجهت ففي العيـون غشـاوة
وعلى القلوب من الظـلام ركـامُ
الكـرب أرّقنـا وسهـدٌ ليلـنـا
من مهده الأشـواك كيـف ينـامُ
يا طيبة الخيـرات ذل المسلمـون
ولا مجيـر وضيـعـت أحــلامُ
يغضون إن سلب الغريب ديارهـم
وعلى القريب شذى التراب حـرامُ
باتـوا أسـارى حيـرة وتمزقـا
فكأنهـم بيـن الـورى أغـنـامُ
ناموا فنام الـذل فـوق جفونهـم
لاغـرو ضـاع الحـزم والإقـدامُ
يا هادي الثقلين هل مـن دعـوة
تدعـو بهـا يستيقـظ الـنـوامُ



وقصيدة أخر لنزار قباني أثارت ضجة تشبه الضجة التي هنا في نقد نزار قباني إلا أنني ومن منظلق رأيي الشخصي لا أرى فيها عيبا إنها الحقيقة عندما تجرح متى يعلنون وفاة العرب؟
أحاول منذ الطفولة رسم بلاد
تُسمى مجازا "بلاد العرب"
....
أحاول رسم بلاد لها برلمان من الياسمين
وشعب رقيق من الياسمين
تنام حمائمها فوق رأسي
وتبكي مآذنها في عيوني
أحاول رسم بلاد تكون صديقة شعري
ةلا تتدخل بيني وبين ظنوني
ولا يتجول فيها العساكر فوق جبيني
أحاول رسم بلاد
تكافئني إن كتبت قصيدة شعر
وتصفح عني إن فاض نهر جنوني
أحاول رسم مدينة حب
تكون محررة من جميع العقد
فلا يذبحون الأنوثة فيها
ولا يذبحون الجسد
رحلت جنوبا ..رحلت شمالا..ولا فائدة
فقهوة كل المقاهي لها نكهة واحدة
وكل النساء إذا ما تعرين رائحة واحدة
وكل رجال القبيلة لايمضغون الطعام
ويلتهمون النساء بثانية واحدة
أحاول منذ البدايات
أن لاأكون شبيها بأي أحد
رفضت الكلام المعلب دوما
رفضت عبادة أي وثن
فبعض القصائد قبر ..وبعض اللغات كفن
وواعدت آخر أنثى
ولكني جئت بعد مرور الزمن
أحاول أن أتبرأ من مفرداتي
ومن لعنة المبتدأ والخبر
وأنفض عني غباري
وأغسل وجهي بماء المطر
أحاول من سلطة الرمل أن أستقيل
وداعا قريش ..وداعا كليب ..وداعا مضر
أحاول رسم بلاد ..تسمى مجازا بلاد العرب
سريري بها ثابت ..ورأسي بها ثابت
لكي أعرف الفرق بين البلاد وبين السفن
ولكنهم أخذوا علبة الرسم مني
ولم يسمحوا لي بتصوير وجه الوطن
أحاول منذ الطفولة فتح فضاء من الياسمين
وأسست أول فنق حب بتاريخ كل العرب
ليستقبل العاشقين
وألغيت كل الحروب القديمة
بين الرجال وبين النساء
وبين الحمام ..وبين من يذبحون الحمام
وبين الرخام ..وبين من يجرحون بياض الرخام
.....
أنا منذ خمسين عاما ..أراقب حال العرب
وهم يرعدون ..ولا يمطرون
وهم يدخلون الحروب ..ولا يخرجون
وهم يعلكون جلود البلاغة علكا ..ولا يهضمون
وهم يستلمون البريد الثقافي كل صباح
ولكنهم لا يجيدون فك الحروف..ولا يقرأون
وهم يخزنون البلايين في بطنهم
ولكنهم دائما يشحذون
أنا منذ خمسين عاما
أحاول رسم بلاد تسمى مجازا بلاد العرب
رسمت بلون الشرايين حينا
وحينا رسمت بلون الغضب
وحين انتهى الرسم ساءلت نفسي:
إذا أعلنوا ذات يوما وفاة العرب
ففي أي مقبرة يدفنون؟
ومن سوف يبكي عليهم ؟
ليس لديهم بنات وليس لديهم بنون
وليس هنالك حزن
وليس هنالك من يحزنون
أحاول منذ بدأت كتابة شعري
قياس المسافة بيني وبين جدودي العرب
رأيت جيوشا ..ولا من جيوش
رأيت فتوحا ولا من فتوح
وتابعت كل الحروب على شاشة التلفزة
فقتلى على شاشة التلفزة
وجرحى على شاشة التلفزة
ونصر من الله يأتي إلينا
على شاشة التلفزة
أيا وطني
جعلوك مسلسل رعب
نتابع أحداثه المساء
فكيف نراك إذا قطعوا الكهرباء
أنا بعد خمسين عاما
أحاول تسجيل ما قد رأيت
رأيت شعوبا تظن بأن رجال المباحث
أمر من الله
مثل الصداع ومثل الزكام ومثل الجرب
رأيت العروبة معروضة
في ماد الأثاث القجيم
ولكنني ما رأيت العرب !

إنها رائعة وملية بالألم ولكن البعض قال عندما قرأها (متى يعلنون وفاة نزار قباني )!

حنان حمزة
06-12-2006, 07:22 PM
بالأساس نزار قباني كان شاعرا انتحاريا
ولست عادلا عندما تحكم على شعر نزار قباني حكما واحدا وهو رجل و إنسان مارس أنواع العبادات وأنواع الذنوب وعندما نتصرف بهذه الديكتاتورية مع الشعر نحن حقا نعلن وفاة الشاعر والشعر
وليس في الشعر فقط بل في جميع العلوم والفنون والحياة خذ ما يناسبك ودع الباقي ولكننا العرب ننظر إلى جميع الصور نظرة واحدة ونسمع كل الموسيقى لحنا واحدا ونكره كل الغرب كرها واحدا ونحقد على من خالفنا حقدا واحدا ..وهذه أسباب تراجع لا تقدم
لست قاضيا وقد أجبرتموني على أن أرتدي لبس المحاماة ..
لأنه سائني أن لا أرى العدل في الشعر كما هو حالنا غير عادلون في الحياة وحتى مع أنفسنا
لست تشائمية ولكني بدأت أتشائم
عندما نضيق نظرتنا إلى شعر نزار قباني الذي عاش (1923 -1998) وأصدر أول دواوينه (1944) وبدء كتابة الشعر السياسي وهم الأمة مقلا من الغزل والحب (1967-1997) منذ هزيمة حزيران أي أنها سخر نفسه 30 سنة لحمل هم الأمة وكتابة حزنها شعريا مقابل ثلاثة وعشرين سنة كان شعره كله عن الحب والعشق والغلو في ذلك وهذا مجازا لو قلنا أن جميع ما تحدث فيه عن الحب هو كفر مجازا وبعض قصائد أخرى تخللها أخطاء دنية فأنت غير عادل بحكمك على كل شعر نزار وما هي الأصالة ؟! التي تحدثتم عنها ولم تكن في شعر نزار
وما هو معنى الأصالة في الشعر التي حركت بها رأسك أخي فهد العتيبي مؤيدا كلام الكاتب الشاعر سامي
لقد كره نزار نقاد كثيرون ولكن أحبوه الشعب لأنه أطلق لسان العامة وتحدث بلغة الشعب ولو كنت أعيش نكسة حزيران لقلت كما قال وها أنا أعيش جروح عميقة تجعلني أجرد سيف شعري وليرفض سيفي من يشاء فسيف الواقع مجرد علينا جميعا
وعندما تتحدث أخي سامي عن أخطاء شعر نزار الدينية فأنت تضع نفسك في دائرة واحدة مغلقة وبذلك لا يمكن أن تستشهد بالمتنبي الذي عانى من هذه الأخطاء الدينية ولا بد أن يكون هناك عداء بينك وبينه
وبالنسبة يأخي سامي إلى استشهادك عن تنوع المواضيع في شعر أحمد مطر فأتني بغيرها لأن هذه القصيدة الذي استشهدت بها هي دليل آخر على شعره السياسي فقصيدة طرد المحجبات هذه سياسية وكتبها إبان ثورات على الحجاب وإن خرجت من مدلولها السياسي فستدخل إلى الشعر الاجتماعي بحكم إذا ما اعتبرناه مشكلة اجتماعية يعاني منها المجتمع الفرنسي وليست كما قلت قصيدة عن الحب والغزل وهو شعر موجود في الإسلام فحسان بن ثابت عندما أنشد عند الرسول يمدحه بدء قصيدته بالحديث عن الحب
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
متيم إثرها لم يفد مكبول

إنني و بتطويل ما بعد التطويل أرى أنك تهضم الشاعر حقه عندما تتحدث عنه من جانب واحد فقط وللعمومية تهضم الإنسان حقه عندما تتحدث عنه من جانب واحد ورؤية واحدة
وكان من الأجمل أن نقول أفلح قباني هناك وأخطأ هنا
وأفلح مطر هناك وأخطأ هنا
وهذا ما عنيته بمحاولتي مقارنتي لهم من جميع الجوانب
والنقطة التي أثارت حفيظتكما وهي تنوع المواضيع لدى نزار فأنا محقة في ذلك فقد
كتب عن الحب والغزل( ماهو الحب_ قصائد متوحشة ...)
وعن السياسة ( خبز وحشيش وقمر – أحمر أحمر أحمر – متى يعلنون وفاة العرب؟-تقرير سري من قمعستان)
وقوانين جديدة(قطار التطبيع)
وعن المشاكل الاجتماعية(حُبلى)
وعن الرثاء (الأمير الخرافي توفيق قباني- رسالة عاجلة إليك لجمال عبد الناصر)
وعن المديح (حوار ثوري مع طه حسين )
وعن الوطن وطنه وأوطان العرب بيروت وفلسطين (ست الدنيا يابيروت-أصبح عندي الآن بندقية)
وعن التاريخ(أخر عصفور يخرج من غرناطة)
وعن الفخر كثير فقد قال عن نفسه أنه نرجسي ولا يستطيع التخلي عن ذلك (هذا أنا ...)
وعن وعن ..... وهذه نقطة تحسب للشاعر في النقد فالشاعر لسان الجميع وأن أحبس نفسي في بوتقة واحدة أمر غير مرغوب والشعر العربي عرف بتعدد مواضيعه
وإن كان أحمد مطر قال قصيدة هنا في الحب وقصيدة في الرثاء فشعره يغلب عليه طابع واحد وليس هناك نسبة بينهما وقد يرى البعض أن ذلك لا يعيب مطر
كل ما كنت أريده مقارنة عادلة بين شاعرين كلاهما كبار مقارنة من جميع جوانبهم الشعرية
لغة وموضوعا ورسالة ومنهجا ودينيا و كل الأمور التي يتطرق إليها الناقد
نزار الذي تدفنون الآن بعد الدفن كان شاعر حب وثورة شاعر سياسة وتمرد شاعر شعبي وشاعر برلماني شاعر كتب في مدح الحبيب ومدح السلاطين مدح الوطن والبكاء عليه كتب للعرب وفي العرب
خطأه أنه كان شجاع أكثر مما ينبغي فكشف عن كثير من الجروح المتعفنة في جسد عروبتنا فكرهه النقاد وزندقوه ولم يعرفوا أن أول العلاج معرفة الداء ومواقع الجروح
وخطأه أنه أحيانا تمادى كما تمادى المتنبي والفرزدق والأخطل وحسان بن ثابت وكثير من شعراء أخطئو حينا وأصابوا حينا وحتى أحمد مطر
أرى أن للحديث تتمة وأن الموضوع أخذ بعد آخر في التشويق شكرا سامي لقد أثرتنا وذكرتنا

فهد العتيبي
06-12-2006, 10:21 PM
الاخت حنان

صدقا لاتثريب عليكِ بعد اليوم

انما التقطت جزء من رأي لك واردت ان تضربي مثالاً ولكن اتيتِ برد لم يشفي فأتى أخي سامي فأعطى مثالاً ولستُ بجاهل من نزار ومن أحمد ولكن لأقف معك حول نقاط فهل أدركتِ مأربي من هذا

ومن مثالي سامي قلت ما يتوجب على كل شاعر ان يدركه ليس القارئ فقط
وهي الأصالة.

والأصالة واعدت كتابتها لانك لم تصلي لم أقصده واوضحت بقولي بشموليتها كي تبحثي عن ماأردت

لكن وطالما لم تصلي لكل هذا والذي اظهرته لي هذه ( حركت راسك اخي فهد)

وسأشرح لك احدى اساسيات الشعر وهي الاصالة وهي ان تكون الفاظك وصورك( مبــتــكرة )بعيده عن الكلمات والصور المشاعه والتي تحافظ ايضا على كافة جوانب الخلق والذوق العام


وساعرج معك حول النقطة التي اردتها وهي انك ذكرتِ ان نزار يتوفق على احمد في الشعر السياسي
وليس عيبا أن أقول أخطأتِ وسأعيدك للزمن الأبهى زمن الادباء والجاحظ الذي رجح الأحنف على المتنبي في غرض الغزل! وهو احد اغراض الشعر أترك لك البحث لتعرفي السبب !
وانا اقول ارجح احمد في السياسيه لأنه أعمق واقوى وصوره تغوص في الاعماق لتستخرج الدرر
فهو يبحر بالعقول وفجأه يفاجئك بفكرة تستفزك !
على غرار نزار ذو الالفاظ البسيطه السهله المتداركه التي بالفعل تقال من العامه فما بالك بالمثقفين
دائما وابدا يستحضر ذكر أمورا ليس من اللائق حضورها فبعض الاشياء لايحبذ وجودها في بعض المواقع واعتقد انك لاتخالفين هذا

اتمنى ان تفهمي ان هناك شخص هاوي وجيد الاداء لكن هناك من هو محترف! مطبوع

لاانكر شاعرية نزار ولكن بصراحه الاغلب لايروق لي لانها لاترتقي بذائقتي حقيقة
فأنا لاأقبل الا بشئ ذو قيمة
وان كان غرضه الغزل فما زال الاحنف في الصداره ومازال قيس وجميل وَغيرهم وبصور والفاظ على قدم عصرهم الا انها سهله وبسيطه ومفهومه وواضحه وارق ايضا! بالطبع انا اذكر هؤلاء بدون ذكر امثله لاني اخاطب
فتاة تعشق شعر الغزل! وتهتم به ولن تغيب عنها هذه الامثله والرموز التي كتبت نقشا وعاشت الاف الاعوام.

اخيراً من الظلم ان تتطرقي لذكر المتنبي وتقارني بين طموح هذا الفكر والقامة الصعبه الوصول بنزار
فشتان حقيقة

وختاما يبقى نزار شاعر رقيق وجيد في بعض النصوص !
ويبقى احمد رائد من رواد شعر السياسة والثورة

سعدت بحضورك

سامي عزمي ثابت
07-12-2006, 05:28 AM
صدقت اخي فهد وبإختصار مااريد ان اقوله هو ان يجب علينا ان ننتقي نصوصنا وليس ان نكتب الشعر عبثا دون غاية وتلك مصيبة بعض الشعراء وليس من الصعب على العراء كافة ان يطبعوا مجلدات ولكن الصعب ان نعرف من هو الافضل بينهم ويكون هذا بالكيف وليس بالكم وسأقول لك مثالا اعيشه يوميا فاني ادرس هندسة ميكانيكا واننا بالميكانيكا ننتقي افضل الاجهزة من حيث قلة العيوب وكثرة المميزات مع جعل انسيابية الالة مع وظيفتها وتلك حال الشعر فحينما علينا ان نكتب فيجب علينا ان نكتب بالتطرق الى الموضوع باستخدام مميزاته ونقد عيوبه وبذاك يكمن جمال الشعر ويكون الشعر رسالة وليس مجرد ابيات وابيات لافائدة منها نعم ان نزار ابدع ولكنه زاد البشاعة عن الجمال فهل ننسى كل تلك البشاعه ونتطرق فقط انه شاعر شمولي وافضل من كان في عصره واي عصر هذا فلسنا بعصر اهل البلاغة وكيف يكون الافضل اذا انه ابدع في اماكن واخطأ في اماكن اخرى تريدين ترتيب الشعراء عندي :علي بن ابي طالب وحسان بن ثابت والشافعي في المرتبة الاولى ولذا المهم القصيدة وليس من هو صاحب القصيدة والحكمة ضالت المؤمن

حنان حمزة
07-12-2006, 07:26 AM
ويا أخي فهد العتيبي لو لم تختم كلماتك بـ أسعدني وجودك لكنت أحسست بالألم
لقد آلمتني وربما أنا حساسة من طريقة الحديث(زيادة عن اللزوم)
وما آلمني بشدة أن استخدامي لوصف حركة الرأس مؤيدا ضايقك اعتذر وبشدة (آسفة لم اقصد أي تجريح)
لست وقحة ولا أريد أن يغضب مني أحد فيتصرف معي بطريقة هجومية لا تحدثني بقسوة وإلا سأنسحب من النقاش
نحن نتحاور والحوار له نوعين من الانتاج
إما أن اقنعك أو تقنعني
وإما أن يخرج كل منا برأيه
مايبدو لي أنني لم أستطع توصيل فكرتي رغم التطويل

وختاما يبقى نزار شاعر رقيق وجيد في بعض النصوص !
أنت قلتها بعض النصوص وهذا ما أردته لم أغفر لنزار زلاته لكني أرى من الإجحاف أن ننسى الجيد الذي كتبه خصوصا عندما نقارنه مع شاعر آخر
إذن ها نحن نتفق في النقطة الأهم
سؤالي أين الاختلاف؟؟؟
أين الاختلاف
في كوني رجحت نزار في مواضع ترجح انت فيها احمد مطر
هذا ليس اختلاف هذا رأي من حقي وحقك أنن يعجبنا من يريد
انت ترى ثورة مطر اقوى انا ارى ثورة نزار اقوى
انت ترى صوت ام كلثوم اجمل انا ارى صوت عبد الوهاب

النقطة الأهم باختصار وكمانشيت
اعطوا نزار حقه من النقد ولا تبخسوه حقه
وذلك لأن النقد في هذا المقال كان يسير باتجاه واحد أن شعره به خلل ديني وكأنه لم يكتب غير ذلك
هذا هو الأهم هل وضحت كلماتي
هل تؤيدوني ..؟
الشاعر سامي سأعود يجمعنا حديث

سامي عزمي ثابت
07-12-2006, 05:21 PM
اختي حنان طاب مساؤك اننا هنا لناقش وليش لنتعارك بالحديث واخيرا اننا هنا نضع ثمرات ماقاله الشعراء وانك لو قرأت اخر مشاركة لقرأت انني اقول ان نزار قباني شاعر رقيق ومرهف ولكنه لايستحق مكانته ستقولين انك ترين ان نزار افضل فسأقول لك حسنا فهذا رأيك ولكن النقد كالحاكم يجب ان يفكر بعقله قبل قلبه وشكرا على هذا المرور الجميل:)

حنان حمزة
08-12-2006, 11:21 PM
يجب علينا ان ننتقي نصوصنا وليس ان نكتب الشعر عبثا دون غاية وتلك مصيبة بعض الشعراء وليس من الصعب على العراء كافة ان يطبعوا مجلدات ولكن الصعب ان نعرف من هو الافضل بينهم ويكون هذا بالكيف وليس بالكم وسأقول لك مثالا اعيشه يوميا فاني ادرس فحينما علينا ان نكتب فيجب علينا ان نكتب بالتطرق الى الموضوع باستخدام مميزاته ونقد عيوبه وبذاك يكمن جمال الشعر ويكون الشعر رسالة وليس مجرد ابيات وابيات لافائدة منها نعم ان نزار ابدع ولكنه زاد البشاعة عن الجمال فهل ننسى كل تلك البشاعه ونتطرق فقط انه شاعر شمولي وافضل من كان في عصره واي عصر هذا فلسنا بعصر اهل البلاغة وكيف يكون الافضل اذا انه ابدع في اماكن واخطأ في اماكن اخرى تريدين ترتيب الشعراء عندي :علي بن ابي طالب وحسان بن ثابت والشافعي في المرتبة الاولى ولذا المهم القصيدة وليس من هو صاحب القصيدة والحكمة ضالت المؤمن
الشاعر سامي
أشكر لك لطف حديثك .............
وكلامك صحيح مئة بالمئة لا يخالفك عليه اثنان
خصوصا عندما تحدثت عن رسالة الشاعر وعن الكم والكيف
ولست أعترض عن هذا
وعندما أتحدث عن رسالة الشاعرين مطر وقباني فقط من وجهة نظر الرسالة
سأقول رسالة مطر اسمى خصوصا انه ابتعد عن شطحات القلم
وساقول اختلط الحابل بالنابل عند نزار فرسالته السياسية كانت قوية جدا الا انه في موضوع الغزل قد نستطيع أن نقول انه دعا للرذيلة
وسينتصر في هذه الجولة احمد مطر
وعندما نتحدث عن ذلك فقط ..
يجب أن يكون الموضوع لهذه الصفحة
نزار واحمد أيهما صاحب أفضل رسالة ؟
وهذا ليس نقدا للشعر والشاعر
انه سؤال واحد من اتجاه واحد

سعدت برفقتك في هذا المقال :)
تحياتي

سامي عزمي ثابت
09-12-2006, 01:51 AM
وانا اسعد اختي حنان ولكن الرسالة اهم شي بالكتابه اختي حنان:)